المناضل الوطني المصري يطالب بإعادة سياسة التأميم في مصر .. ( الدولة المصرية تعمل على إفقار الشعب!!

702

الشحات شتا ( مصر ) – الإثنين 7/8/2023 م …

الي متي ستظل حكومة الغباء مستمرة في سلب ونهب وتجويع المصريين فهل هذه حكومة مصر ام حكومة اعداء الشعب المصري ,وهل سكوت الشعب المصري علي مايحدث جعلها تتمادي في رفع الاسعار ,وانا اقول لهم احذروا ثورة الفقراء التي ستعاقب كل الفاسدين ولن ترحم اي فاسد ,

1- حكومة الغباء جعلت المزارعين يطحنون القمح المصري للمواشي
رفعت حكومة الغباء المصرية سعر شيكارة الردة علي المزارعين في المقابل خفضت سعر اردب القمح الي 1500جنيه في حين ان شيكارة الردة ثمنها 400جنيه واردب القمح به اكثر من 6شيكارة اذا وجد الفلاح المصري ان القمح هو ارخص ثمنا من الردة فقام كل المزارعون بطحن القمح بل يواصلون شراء القمح لطحنه هربا من شراء الاعلاف المرتفعة الثمن وهذا غباء فوق الغباء ولذلك اسميها حكومة الغباء ,في المقابل رفعت حكومة الغباء المصرية اسعار الاسمدة الي اعلي المستويات وانا اسألهم هل تريدون ان يهجر الفلاح الارض برفعكم للاسعار بعد ان رفعتم اسعار المحروقات واسعار الاسمدة واسعار المبيدات انكم حكومة قتل الشعب المصري جوعا ,

2- الاسعار نار وانا احذركم من ثورة الفقراء
كل مواطن مطلوب منه كل شهر ان يوفر الطعام لاسرته لكن عليه ان يدفع فاتورة الكهرباء المرتفعة جدا ويدفع فاتورة مياه الشرب المرتفعة جدا ويدفع فاتورة الصرف الصحي وفاتورة التليفون واذا جمعت كل هذه الفواتير ستجد ان المواطن لايستطيع دفعها خاصة عامل اليومية كما ارتفعت اسعار اللحوم بطريقة جنونية حتي وصل سعر كيلو اللحمة الي 420 جنيه مما جعل اكثر الناس يتصارعون علي شراء ارجل الدواجن وهذا لم يحدث علي مدار التاريخ المصري ولجا الكثير من الشباب الي السرقة ولجا البعض الاخر الي التجارة في المخدرات وكل يوم نسمع عن فلان اتسرق بيته وعلان اتسرق مواشيه حتي ان اللصوص سرقوا بوابات المقابر ومنذ يومين توجه اللصوص الي مخزن خردة وحاولوا فتح ابوابه وفشلوا فاشعلوا النيران فيه وتركوه وانصرفوا ,ولذلك احذر ان ارتفاع الاسعار سيزيد من اللصوص وقد يحدث الانفجار الاكبر بثورة الفقراء التي لن ترحم احد ,

3- البديل والحل الوحيد هو تاميم مصر واعادة كل شئ للدولة
لاحل لمصر الا بتاميم كل شئ ورجوع كل المصانع والشركات التي استولي عليها كبار اللصوص في مصر منذ عصر المقبور السادات وحتي اليوم الي الدولة ,فقبل بيع شركة الكهرباء كنا ندفع لمنزلنا 60 جنيه في السنة واليوم ندفع للشقة الواحدة 150 جنيه كل شهر وقبل ان يبيعوا شركة مياه الشرب كنا ندفع لمنزلنا 30 جنيه سنويا واليوم تدفع الشقة الواحدة 500جنيه شهريا ,وقبل ان يبيعوا الحديد كان سعر طن الحديد 250 جنيه والان تعدي سعر الطن 50 الف جنيه.

اذن لا حل الا بتاميم مصر من جديد واعادة كل الشركات والمصانع والاراضي للدولة .