في ظاهِرَة تزاحُم مَن يُطلِقون على أنفسِهم صِفة خُبراء! / حنا ميخائيل سلامة نعمان

207

حنا ميخائيل سلامة نعمان ( الأردن ) – الإثنين 17/1/2022 م …

 [email protected]

لا أحدَ يُنكِر أنَّ لدينا في الأردن خُبراء بكل ما تعنيه هذه الكلمة من مَعنىً وفي مجالات اختصاصات مختلفة. والخبيرُ هوالمُتَعمِّق فيالمَعرفة بكُنْهِ تخصُّصِه،وهو المؤَهَّل وصاحب الإلمام الواسع والعَالمِ بما يُحيط بمجال ذلك التَّخصص وغاياته وبواطِنه. ويتأتى هذا مِن عِلمٍ واسعٍ وخبراتٍ عَملية ممتدة لسنواتٍ وغير ذلكَ مِن مُوجِبات.ولِمَا لكلمةِ خبيرٍ مِن اعتبارٍ في دول العالم المُتقدِّمة فلا يُمكن لأحدٍ أن يُطلقها على نفسه ما لم تتوفر فيه الصِّفات المذكورة آنفاً، وربما يُطْلبُ تعزيز ذلك ببحوثٍ ودراساتٍ ووثائقمُسَانِدَةلِيُجازَ له ذلك.على ما سبق، فإنَّ المُتابع المُتفحِّصلِمَا يجري تداوله هذه السنواتفي وسائل إعلامٍ مُختلفةٍ يُصاب بالدَّهشَة إذْ يجدُمَن هبَّ ودبَّ يُطلقُ على نفسه صِفة خبيرٍ أو يَجدُ ضالته مِن خلال عُلاقةِصداقةٍ مع إحدى مَحطات التلفزة أو الصُّحُف أو وسائل إعلام أخرى فيُصار لترويجه على أنَّهُ خبيرٌ، بل وصاحب خِبراتٍ واسعةٍ دونما وجهِ حقٍ، والغرض الكامِنُ وراء هذا لإبراز الشخص ولفت الأنظار اليه ورفع شأنه أمام الناس.

وفي السِّياق، لا بًدَّ مِن التنبيه إلى أنَّ حَمْلَ الشخص لدرجةٍ جامعية من كلية مُعينة لِمَبْحَثٍ أو مادةٍ درسها لا يعني أنَّه صار خبيراً فِعْلياً مُتَمكِّناً مِن ذلكَالمَبْحَث وتلكَ المادة،فيتم اعتبار ما يُدلي بهِ أو يكتُب في شأنه مُعتمَداً ومُستنَداً ويأخذ يُطلق على نفسه صِفة خبيرٍ. فالدرجة الجامعية -التي لها احترامها- تتطلبُ مزيداً من التحصيل والبحث والعمل الميداني والعَمليلسنواتٍ لاكتساب مهارات وخِبرات.

إنَّ الكتابة عن هذه الظاهرة تجيءُ مِن باب الحِرص والمسؤوليةولشَدِّ الأنظارِ لضرورة تَحَرِّي الحقائق، فلا يُعتبَركلّ ما يُذاع أو يُبث أو يُنشَر في شتى الموضوعاتمِن مُدَّعِينَ أنَّهم خبراء، مَرجِعاً يُتَّكَئُ عليهأو مصدراً حقيقياً لاسْتِسْقاءِ المعلومات والأخذ بها والبناء عليهاوكأنَّها ثوابتَ ورَكائزَ، لخطورة هذا الأمر ولِما يحمله من مضاعفات سلبية وتأثيرات. آخذين بعين النظر أيضاً سرعة تقنيات التواصل والاتصالات في تَلَقُّفِ ما يُنشرُههؤلاء وتداوله على ضَحالتِهِ وفي أوسع نطاقٍ وكأنه لا يتوفر عندنا خُبراءأكْفِيَاءٌ يُشْهَدُ بواسِع عِلمِهم وجدارتِهِم. وعليهِ ينبغيالعودة في الرأي والمشورة إلى الخبراء الحقيقيين مِمَن جرى ذِكْرُ صفاتهم في مطلع المقال مِن أصحاب الكفاءات العاليةوالخِبرات العِلمية والميدانيةٍ والبَحْثية المُثبَّتة،كذلكَ التركيز عليهم في وسائل الإعلامواستقطابهم للحديث والفَصْلِ في شؤون مِن اختصاصهم، فَهُم أبعد ما يكون عن التنظير والاجتهاد والمزاجية كما عرفناهم، وكما نراهم لا يُروِّجونَ أنفسهم ولا يطلبون ثناءً أو مديحاً،بل يعملون بصمتٍ لِما فيه خير الوطنحَاضرهِ ومستقبله.