لا ندري ما علاقة منع الشذوذ والفساد الاخلاقي باضعاف قدرة العراق على تنويع اقتصاده وجذب الاستثمار الاجنبي / كاظم نوري

329

كاظم نوري ( العراق ) – الأربعاء 1/5/2024 م …

لم  تكتف الولايات المتحدة بانزعاج سفيرتها في العراق  رومانسكي من رفض “البرلمان” تمرير قانون يحرم الشذوذ الجنسي وافساد اخلاق المجتمع بل ان وزارة الخارجية الامريكية اوردت مسرحية مضحكة  قالت  فيها ان ذلك  سوف يسهم  باضعاف قدرة العراق على تنويع اقتصاده وجلب الاستشمار الاجنبي؟؟.

حقا انها   رواية مثيرة للسخرية ولاتنطلي على احد لاندري ماعلاقة سوء الاخلاق وتدمير المجتمع ونشر الرذيلة وسط العراقيين بتنويع الاقتصاد وجلب الاستثمار.

هل المثلية والشذوذ الجنسي  يسهم بانعاش الاقتصاد وتسريع عجلة التقدم في البلاد وان كل ذلك يعتمد على نشر الرذيلة وافساد المجتمع وتدمير القيم  والاخلاق واية مفاهيم دينية وسلوك سوي ؟؟

هل هذه هي التجربة ” الديمقراطية” التي يريدون ان يضحكوا بها على الشعوب؟؟

لقد  استهلت وزارة الخارجيةالامريكية بيانها باعتبار تجريم العلاقات المثلية بانها تهدد حقوق الانسان والحريات الاساسية في البلاد؟؟

 واضافت انه قرار سيضعف قدرةالعراق على تنويع اقتصاده وجلب استثمارات اجنبية وان واشنطن تشعر بالقلق العميق ازاء اقرار مجلس النواب العراقي تعديلا على التشريعات  القائمة على ذلك و يهدد حقوق الانسان والحريات الاساسية التي يحميها الدستور”؟؟

 انعم واكرم من دستور بريمر؟؟

وقالت الوزارة ايضا  ان الحد من حقوق بعض الافراد في مجتمع ما يقوض حقوق الجميع.

خوش تخريج يروج لتدمير المجتمع وقيمه واخلاقه  ولن يكتفوا بتدمير البلاد وسرقة  ثرواتها والتحكم برقاب ابنائها من خلال الاستحواذ على واردات ثروته الوطنية ونقلها الى احد بنوك الولايات المتحدة بهدف التحكم بلقمة عيش المواطن العرقي بل يسعون الى افساده اجتماعيا لان مجتمعاتهم بلا قيم ولا اخلاق .

لندن ما ان صدر بيان وزارة الخارجية الامريكية حتى رددت هي الاخرى ذات الاسطوانة” حقوق الانسان وحريته وكان حرية الانسان وحقوقه هي فقط من ”  الحزام وتحت” وان لاتتعرض السلطة في العراق الى الموبقات والفساد الاجتماعي بعد ان تحقق الفساد المالي والاداري بفضل ”  ديمقراطية الخول” كما يصف ذلك اخوتنا بمصر.

الان اتضحت لنا صورة ” الديمقراطية  والحرية ” دون لبس وعلى الشعوب التي ترتضي ديمقراطية العم سام وحلفائه عليها ان تقبل كل ما هو مشاع في مجتمعاتهم من رذيلة وسقوط اجتماعي وادمان على المخدرات وافساد المجتمع اضافة للفساد المالي والاداري الذي  اجتاح العراق منذ عام الغزو والاحتلال حتى يومنا الحاضر في ظل  ديمقراطيتهم وحريتهم وحقوق انسانهم الموبوءة التي تستهدف المجتمع وقيمه واخلاقه .؟؟