المناضل الوطني عاطف زيد الكيلاني وشخصيات فلسطينية عديدة  تمثّل كافّة الإتجاهات تطلق حملة للمطالبة بانتخاب ” مجلس وطني فلسطيني ” جديد لإعادة بناء منظمة التحرير

0

أطلقت شخصيات فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48 والشتات، حملة تواقيع  على عريضة تطالب بإجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني، تمهيدا لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية.

والمجلس الوطني (برلمان منظمة التحرير) هو أعلى سلطة تشريعية تمثل الفلسطينيين داخل وخارج فلسطين، ويتكون من 740 عضوا، ممثلين لعدة أطراف منها الفصائل الفلسطينية والنقابات والاتحادات، إلى جانب المستقلين، باستثناء حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”.

وجاء في العريضة التي تلقت “قدس برس” نسخة عنها، اليوم الثلاثاء “نحن مجموعة من أبناء الشعب الفلسطيني، من كل أماكن وجوده، في فلسطين التاريخية وبلدان اللجوء والشتات، نطالب بانتخاب مجلس وطني فلسطيني، باعتبار ذلك الخطوة الأولى لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، لاستعادة دورها ككيان سياسي يعبر عن الشعب الفلسطيني، في كافة أماكن وجوده”.

وأشارت العريضة إلى أنه سيتم إطلاق حملة التواقيع بدءا من صباح اليوم، مبينة أن “الحاجة تتضاعف إلى هذه الخطوة في ضوء تغوّل المشروع الصهيوني – الأمريكي عبر خطة (صفقة القرن)، التي تسعى إلى تصفية قضية فلسطين وشعبها، وتشريع الاستيطان وتهويد القدس، وهي تنسجم مع إعلان القيادة الفلسطينية تحلل منظمة التحرير من جميع الاتفاقيات والتفاهمات مع إسرائيل والولايات المتحدة”.

وأكدت العريضة، إن هذه الخطوة تستمد مشروعيتها، وضرورتها من نصوص النظام الأساسي للمنظمة في مادتيه (4 ـ 5) و التي جاء فيهما: “الفلسطينيون جميعاً أعضاء طبيعيون في منظمة التحرير الفلسطينية”… و”ينتخب أعضاء المجلس الوطني عن طريق الاقتراع المباشر من قبل الشعب الفلسطيني”…وذلك يفيد بأن قاعدة الانتخابات هي الأساس وأن التعيين ونظام المحاصصة الفصائلية (“الكوتا”) بمثابة استثناء، وليس العكس.

ودعا الموقعون على العريضة إلى احترام وتأييد كل دعوات ومبادرات الحوار الوطني، على كافة المستويات، وفي كل الأوقات، “ولا يغيب عنا إخفاق ذلك الخيار، بحكم تمسك (فتح) بسلطتها في الضفة وتمسك (حماس) بسلطتها في غزة، ما يعني أن إعادة القضية للشعب، والعودة إلى النظام الأساسي لمنظمة التحرير، عبر آلية الانتخاب، هو المدخل المطلوب للخروج من هذا المأزق، ولتنظيم التوازنات الداخلية في المعادلات السياسية الفلسطينية بطريقة ديمقراطية”.

وأكدوا أن الدعوة تستمد مشروعيتها من ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير على قاعدة رؤية وطنية جامعة تستعيد التطابق بين قضية فلسطين وأرض فلسطين وشعب فلسطين، بالانطلاق من وحدة شعب فلسطين في كافة أماكن وجوده، وبالتحول من استراتيجية الصراع من أجل جزء من الأرض، فقط، إلى الكفاح من أجل الأرض كلها والصراع على الحقوق الوطنية، والحقوق الفردية والجمعية للفلسطينيين.

وتضيف العريضة “إن الدعوة لانتخاب مجلس وطني فلسطيني، تنطوي على العمل من أجل الفصل الإداري والوظيفي بين المنظمة والسلطة، واستعادة حركتنا الوطنية لطابعها كحركة تحرر وطني، واستعادة التطابق بين الشعب والأرض والقضية”.

ويختم البيان دعوته للشعب الفلسطيني بالاتحاد في صوت واحد من أجل انتخابات شاملة، يشارك فيها الفلسطينيون في كل مكان، تمهد لإعادة بناء الكيان الفلسطيني الجامع للكل الفلسطيني، المتمثل في منظمة التحرير الفلسطينية. كما يناشد الموقعون كافة القوى والأفراد الانضمام إلى هذا البيان والعمل بشكل جماعي لتنفيذه.

ويحمل البيان التواقيع التالية: أنيس فوزي القاسم، إبراهيم فريحات، أحمد البرقاوي، أحمد مفلح، عاطف زيد الكيلاني، نمر النمر، ابراهيم ابو عتيلة، محمود الحارس، سالم الصويص، عاطف غنيم، جمال أيوب، عمر شاهين، شاكر زلوم، علي حتر، أحمد حسين، أحمد الشنطي، أحمد عطاونة، أسعد غانم، أديب عبد الله، باسل أبو حمدة، بكر عواودة، بسام أبو لبدة، بيسان عدوان، ثابت أبو راس، جابر سليمان، جميل هلال، جمال الفاضي، جمال نسيبة، جمال البرغوثي، خالد الحروب، خالد ترعاني، رائد جبر، زهيرة كمال، سامية عيسى، ساري حنفي، سري نسيبة، سلمان أبو ستة، سليمان منصور، سعاد القطناني، سماء أبو شرار، سعيد زيداني، سعيد الحاج، سيف أبو كشك، سلام كيالي، سليم مهنا، صلاح ازحيكة، طالب عوض، عبير النجار، عارف جفال، عبد الحميد صيام، عبد الرحمن بسيسو، عبده الأسدي، عبد الغني سلامة، عبد الله البياري، عبد الله الكسواني،عبد المعطي الصادق، عبد الرزاق التكريتي، عصام نصار، عصام العمري، عماد رشدان، عوض عبد الفتاح، عوني المشني، عريب الرنتاوي، علي حيدر، غادة الكرمي، غازي فلاح، فايز دالية، فاطمة المؤقت، فتحية نصرو، فراس عبد الرحمن، قاسم قاسم، كارول دانيل كسبري، كامل الحواش، لبنى مصاروة، ماجد كيالي، مهدي عبد الهادي، محسن أبو رمضان، محمد إبراهيم، محمد موسى الأنصاري، مصطفى أبو هنود، مصطفى الولي، محمود خويص، محمود محارب، محمود ميعاري، معين الطاهر، مروان دويري، مروان درويش، نادية نصر ـ نجاب، نجاة فواز، نواف التميمي، نور مصالحة، نهاد بقاعي، هاني عواد، وائل ملالحة، وليد سالم، وديع عواودة، يوسف سلامة، يونس الجزرة،

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *