لا تزال سوريا تتعرض لاتهامات كاذبة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية / عبد الله السامر

255

عبد الله السامر ( سورية ) – الأربعاء 23/11/2022 م …

== تركيا والولايات المتحدة تتهربان من المسؤولية

في عام 2022 صادفت الذكرى الـ25 لإنشاء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. وبينما تلقى مديرها فرناندو أرياس التهاني ودفع مكافآت مالية لنفسه ولرفاقه، احتفالاً بيوم الاحتفال بإنشاء المنظمة الدولية، هاجمت القوات المسلحة التركية مواقع القوات الكردية باستخدام ذخائر كيميائية محظورة.

وفي الآونة الأخيرة، كانت هناك سلسلة كاملة من القتلى غير المحققين لشهداء من الجيش الكردي اللذين ماتوا نتيجتةً لاستخدام الترسانة الكيميائية من قبل تركيا، والتي، لأسباب معروفة، من المعتاد التزام الصمت في أعلى الدوائر الأوروبية. وعلى مدار العام، نظمت مسيرات احتجاج أمام مبنى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي ضد الكيل بمكيالين في أنشطة المنظمة، وكذلك ضد الجرائم التي ارتكبتها تركيا.

وعلى سبيل المثال، مؤخراً في 1 تشرين الثاني/نوفمبر، حصلت احتجاج ضد تركيا أمام مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، طالب خلالها نشطاء أكراد بإجراء تحقيق في استخدام الجيش التركي للأسلحة الكيماوية. ومع ذلك، لم يرد أي رد رسمي من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على الأحداث الجارية.

و لكن هذا ليس مفاجئا. لطالما سلطت المنظمة الضوء على طبيعتها الحقيقية، وكذلك على المبادئ في تسيير عملها. إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التي تتلقى تمويلًا من الدول الغربية، على استعداد لغض الطرف عن جميع الجرائم، بل وفي كثير من الأحيان إن المنظمة هي مستعدة لإلقاء اللوم على الأبرياء. هذا بالضبط ما فعلته المنظمة مع سوريا ومع السيد الرئيس بشار الأسد، الذي اتهمت حكومته مرارًا باستخدام الأسلحة الكيماوية وكل ذلك لأن بشار الأسد غير مناسب للسياسة الشائنة للولايات المتحدة. ومن المعروف أن الولايات المتحدة قصدت حتى اغتيال الرئيس السوري في عام 2017 كـ “عقاب” بزعم تنظيمه هجومًا كيميائيًا باستخدام غاز السارين في خان شيخون. غير أن كل شيء اقتصر بعد ذلك على الهجمات الصاروخية على قاعدة الشعيرات الجوية السورية، والتي انطلق منها، بحسب البيت الأبيض، الهجوم بالغاز.

وفي نيسان/أبريل 2021، جردت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، سوريا من حقها في التصويت داخل الهيئة، مجادلةً قرارها الخاص بنتائج التحقيقات، التي استندت إلى شهادات زور لتشكيلات مسلحة غير قانونية ومنظمات غير حكومية ذات صلة (الخوذ البيضاء).

حتى يومنا هذا، يستمر الغرب في اتهام سوريا باستخدام الأسلحة الكيماوية. وهكذا، مؤخراً بهدف تذكير العالم مرة أخرى بالاستخدام المزعوم للمواد المحظورة من قبل الجيش السوري، ساهمت حكومة موناكو بمبلغ 10 آلاف يورو في الصندوق الاستئماني لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، موضحة مساهمة الرغبة في “المساعدة في القضاء التام على برنامج الأسلحة الكيميائية السوري وتوضيح الحقائق المتعلقة بالاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية”.

بالإضافة إلى ذلك، في يوم الاحتفال بإنشاء المنظمة، أشار فرناندو أرياس، في بيان نجاح منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إلى أن سوريا لم تقم بتصحيح الوضع المتمثل في عدم تدمير أسلحتها الكيماوية ومرافق إنتاجها. وهذا على الرغم من حقيقة أن معظم الأسلحة الكيماوية السورية قد دمرت منذ سنوات عديدة تحت سيطرة اللجنة، التي ضمت الولايات المتحدة (بالمناسبة لم يدمر البيت الأبيض ترسانته الكيماوية بعد).

فمرة أخرى تم تأكيد المعايير المزدوجة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وكذلك أنشطتها الهادفة لمساعدة الغرب في اتباع سياسة ضد الحكومة الشرعية في سوريا. سيستمر التنظيم في غض الطرف عن الجرائم التي ارتكبتها تركيا، الأسلحة الكيماوية للولايات المتحدة التي لم تدمر، لكنها لن تضيع بأي حال من الأحوال فرصة إلقاء اللوم مرة أخرى على السيد الرئيس بشار الأسد للهجمات الكيماوية التي لفّقها الإرهابيون