الرئيس بوتين يؤكد ان حلف ناتو خدع روسيا بعد توحيد المانيا / كاظم نوري

132

 

 

 

كاظم نوري ( العراق ) – الجمعة 22/10/2021 م

 طلع علينا كذاب اخر لينضم الى ” حفنة الكذابين ” في حلف شمال  الاطلسي  ” ناتو ” العدواني الذي  تقوده الولايات المتحدة  الامريكية هو الامين العام للحلف  ينس ستولتنبرغ  بمقولة ان ” الحلف ” دفاعي وليس له اهداف عدوانية او هجومية اي انه حلف  تحول الى”  منظمة خيرية وانسانية ” وان من يتهم  تمدد الحلف شرقا لاغراض عدوانية ضد روسيا فهو واهم  .

 طبعا على العالم ان يصدق الذي يصدر عن هذا الكذاب وغيره من كبار الكذابين في دول الغرب الاستعماري والولايات المتحدة .

ويسعى قادة الحلف الى اقناع روسيا باكاذيبهم   من ان تمدد الحلف لضم دول حتى المغمورة منها  التي يستغل اراضيها لقربها من الحدود الروسية لايستهدف روسيا التي باتت محاطة بدول يستغلها ناتو لنشر قواته فيها .

ودعا  ستولتنبرغ  روسيا الى عدم القلق من انضمام اوكرانيا او جورجيا المجاورتين لها الى الحلف بعد ان اكد الرئيس بوتين ان الحلف ” كذب على روسيا عندما تعهد بعدم التمدد شرقا بعد انهيار جدار برلين الذي اعقب انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991.

المخادع ينس ستولتنبرغ  الراس الكبير في الحلف  الذي يضم” 30″  دولة يحاول ان يطمن روسيا  وهو يعلم  جيدا ان علاقاتها مع اوكرانيا وجورجيا المجاورتين تتسم بالتشنج لاسيما وان الرئيس الاوكراني بات يستجدي عملية الانضمام الى ناتو باية وسيلة  وفتح ارضي اوكرنيا لقوات الحلف العسكرية  مقابل بعض  فضلات الموائد الامريكية  ويدفع الدول  الاعضاء فيه  الى استفزاز روسيا وقد تجسد ذلك في عملية عدوانية اقدمت عليها بريطانيا لجس نبض روسيا قرب القرم  قبل شهور بايعاز امريكي  حين  حاولت احدى المدمرات البريطانية بالتوغل داخل مياه  جزيرة  القرم التابعة لروسيا التي ردت على المدمرة ردا عمليا .

وزير الدفاع الامريكي  لويد اوستن كان قد قام بجولة زار خلالها اوكرانيا وجورجيا وتحدث عن ان  باب ” ناتو” مفتوحا لانضمام اوكرانيا للحلف.

وقال لاتوجد دولة لها الحق باستخدام ” الفيتو” على تطلعات اوكرانيا للانضمام الى الحلف.

الرئيس الروسي بوتين وللمرة الاولى يتحدث عن عملية  خداع مارستها دول  حلف ” ناتو” ضد روسيا  بالتعهدات الشفوية  واورد نصا  مفاده.

 ان دول الحلف تعهدت بعدم  التمدد شرقا بعد توحيد المانيا  باي شكل من الاشكال لكن  ماحدث في الحقيقة كان  ممارسة للخداع “. والمح الى ان العضوية الرسمية  لاوكرانيا في ناتو   امر لايمكن الا يحدث اصلا لكن التمركز العسكري للحلف هناك يجري للتو ويشكل تهديدا حقيقيا لروسيا التي تدرك ذلك.

الولايات المتحدة الامريكية  كما عرف عنها انها تستغل حاجة بعض الدول  الاقتصادية  فتضخ بعض الاموال لها ” مقابل فرض شروط عليها واوكرانيا واحدة من بين تلك الدول التي تعاني الى جانب النزعة المعادية لدي بعض  الساسة الاوكرانيين ضد روسيا والتي تشبه الى حد ما نزعة الدول الاخرى مثل بولونيا .

 والملاحظ  ان القيادة الاوكرانية اخذت تتصرف بغباء  لان لدى روسيا اكثر من ورقة لجعل اوكرانيا المجاورة تبحث عن رغيف الخبز  ولن تجده لاسيما وان هناك مسالة الغاز  الروسي الذي  تمر   انابيبه عبر اراضيها  الى اوربا وهناك  طبيعة تركيبة السكان الروس في مناطق معروفة باوكرانيا وهم بالملايين لكن موسكو تعتبر الشعب الاوكراني شقيقا لشعب روسيا ولن تقدم على خطوة تلحق الاذى بالشعب.

روسيا سبق واوضحت بصورة مباشرة ان عقيدتها العسكرية تعتمد الرد ”  بالسلاح النووي ” على اي عدوان  تتعرض له  مدينة روسية  ولن تنتظر تبحث ان كان هذا العدوان استخدمت فيه اسلحة تقليدية او غيرها ما يعني ان اي خطا بشري قد يلحق الاذى بكل دول ناتو المحيطة بروسيا واوكرانيا او جورجيا اذا انضمتا الى حلف  ” ناتو” ليس استثناء.