مؤشر جديد على التعافي.. السياحة في سوريا ترتفع بنسبة 40%

243

مدارات عربية – السبت 8/6/2024 م …

السياحة في سوريا في طريقها إلى النمو والتعافي، لتكون داعماً ورافداً أساسياً للاقتصاد السوري، حسبما يؤكد وزير السياحة السوري، محمد مرتيني.

أعلن وزير السياحة السوري، محمد مرتيني، أنّ عدد السيّاح الوافدين إلى سوريا، خلال الأشهر الـ5 الأولى من العام الجاري، ارتفع بنسبة 40% مقارنةً بالفترة ذاتها في عام 2023.

وقال مرتيني، في لقاءٍ مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، إنّ “عدد السائحين القادمين منذ بداية العام وحتى نهاية الشهر الخامس بلغ نحو 727 ألف من العرب والأجانب، بمعدل نمو إجمالي 40%، مقارنةً مع 519 ألف سائح في الفترة ذاتها من العام الماضي”.

وأضاف الوزير مرتيني، “شهدنا حركة قدوم سياحي جيد من الدول الأوروبية، والهند، والعراق، وروسيا، وهي في ازدياد ولا سيما بعد تعافي القطاع السياحي”.

وتابع أن “مستقبل القطاع السياحي في سوريا مبشّر، ولا سيما في ظلّ الدعم الحكومي للسياحة بشكل عام، والشعبية منها بشكل خاص، حيث يتمّ العمل على تجديد الفنادق الدولية العائدة للوزارة، إلى جانب افتتاح عدد من المشاريع خلال هذا العام والعام المقبل، بما يدعم العرض السياحي عامة وبما يعزّز ويشجّع القدوم السياحي إلى سوريا”.

وأشار مرتيني إلى أن إطلاق منصة “الفيزا” الإلكترونية، مطلع أيار/مايو الجاري، بالتنسيق بين وزارات السياحة، والداخلية، والخارجية والمغتربين، والاتصالات والتقانة سيساهم في زيادة أعداد السياح القادمين إلى سوريا، مع بدء الموسم السياحي، إذ أصبح بإمكان القادمين الحصول على التأشيرة عبر المنصة خلال مدة أقصاها 72 ساعة، من دون الحاجة لمراجعة السفارات والقنصليات.

 

وأضاف وزير السياحة السوري “بالنسبة للترويج الخارجي، تتمّ المشاركة في المعارض الخارجية للترويج للمقوّمات السياحية في سوريا، والمنتجات الغنية باختلاف أنواعها، ولا سيما منتج السياحة الثقافية، وذلك من خلال المشاركة بأهم المعارض والفعاليات السياحية الدولية والمشاركة في معارض أو أسابيع سياحية إضافية في إيران، وروسيا، وصربيا، والهند وغيرها”.

وأكد أنه “يتم تنفيذ حملات ترويجية وعلاقات عامة في الأسواق السياحية الصديقة المستهدفة، بما فيها أسواق المغتربين السوريين في العراق، وإيران، وروسيا الاتحادية، والصين، والهند، والبرازيل، وتشيلي والأرجنتين لتعويض انخفاض القدوم السياحي من الأسواق الرئيسية”.

وبالنسبة للترويج للسياحة الداخلية، قال مرتيني إن “السوق الداخلية تعدّ أساسيةً في إعادة الحركة السياحية لمواقع الجذب السياحي، وعاملاً جاذباً للمغتربين السوريين لزيارة سوريا، وتمديد فترة إقامتهم فيها، لذلك يتم العمل على تطوير السياحة الداخلية والشعبية في سوريا من خلال التنويع في الأنشطة وابتـــكار فعاليات جديدة جاذبة بشكل سنوي، تساهم في التوعية السياحية، ونشر ثقافة السياحة، والاهتمام بالمواقع الأثرية والسياحية، والترويج للمنتجات السياحية البديلة والمنخفضة التكاليف بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية”.

وعن الاستثمارات الأجنبية في مجال السياحة، قال مرتيني إن “سوريا تشكّل بيئة جاذبة ومستقطبة للاستثمار السياحي، ودأبت وزارة السياحة منذ عام 2005 على عقد ملتقيات الاستثمار السياحي، التي تتضمّن عرض المشاريع السياحية الاستثمارية بمختلف مستوياتها وأنواعها”.

وكان مرتيني قد أكد في تصريحات سابقة، مرونة قطاع السياحة، في سوريا، وقدرته على التعافي السريع ودعم الاقتصاد الوطني “على الرغم من تعرّضه لأضرار بليغة خلال سنوات الحرب على سوريا والتي لم  تقتصر على البنى التحتية”.

وتشير الإحصائية الرسمية، إلى أن الحركة السياحية، في سوريا، خلال عام 2023، شهدت وصول نحو مليوني زائر، منهم مليون و750 ألف عربي، و250 ألف أجنبي، وبين هؤلاء 213 ألف زائر للمواقع المقدّسة، وبلغ عدد الليالي الفندقية مليوناً و230 ألف ليلة.