كيف حولت امريكا واسرائيل وبعض العرب ثورة يناير الي ثورة لتخريب مصر / الشحات شتا

530

الشحات شتا ( مصر ) – الخميس 8/2/2024 م …

ليعلم المصريون ان ثورة يناير قام  بها  المصريون  لكن سرقها الامريكان والصهاينة  وبعض العرب وحولوها من ثورة تصحيح  الي  ثورة  تخريب  ومن  ثورة  عدالة  اجتماعية  الي  ثورة  فساد  ونهب  وتخريب  لمصر  ومن  ثورة  حرية  الي  ثورة  فوضي  خلاقة لقد  تحولت بالفعل الي ثورة تخريب  مصر.

ومنذ  قيام تلك الثورة  ومصر  تعود  للوراء،  ليس  مئات  السنين  بل  الاف  السنين ,

1- كيف  سرق  الامريكان  والاماراتيون والصهاينة وبعض العرب  ثورة يناير ووجهوها الي  تخريب  مصر …

كان الشعب  المصري ينتظر رحيل مبارك او سقوطه وكان معظم الشعب  المصري  يرفض  التوريث وكان المجلس  العسكري  في  مصر يرفض  التوريث  ويحرض  في  الخفاء  ضد  التوريث  بينما  كانت المخابرات  العامة تعمل  ليل نهار  الي  توريث  الحكم  لجمال  مبارك ,وكان  مبارك يخفي  كل  المنافسين  له  فبعدما نشرت  الصحافة  الامريكية عن الفريق  ابوغزالة  انه  سيحكم  مصر  بعد  مبارك  اقاله  مبارك  علي  الفور  وحدد  اقامته حتي  وفاته  وبعدما امرت  امريكا مبارك باجراء انتخابات  رئاسية  حرة وعرف  مبارك  ان  امريكا  تريد خليفة له  وهو  ايمن  نور خاصة  وان  فيه  الصفات  التي تريدها  امريكا  من  الحاكم  في  مصر  وهي  لابد  ان تكون  زوجته  يهودية  كمبارك  والسادات  او  والدته  يهودية  مثل  ايمن  نور  والسيسي  واحمد  عز ولذلك امر  مبارك  المخابرات  العامة  بتلفيق  قضية  لايمن  نور ووضعه  في  السجن  لانه  ترشح  ضده  وكاد  ان  يحصل  علي  الاغلبية  لو لم  تزوّر  الانتخابات  الرئاسية وكانت  مصر  تعيش  حالة  غليان  وكان  الامريكان  يحرضون  علي قيام ثورة  يناير  وارسلوا  البرادعي  لقيادة  هذه  المهمة وعندما  قامت  الثورة  لم  تكن  تطالب  باسقاط النظام  بل  كانت  تطالب  بالحرية  لكن  غباء  مبارك  ومخابراته  العامة عجلوا  بسقوط  النظام  ونجاح  الثورة  وكانت  المخابرات  العامة  ترسل  عملائها  الي  كل  المساجد  ليطالبوا  الناس بسحب  الثوار  من  التحرير  وعندما  فشلوا  قاموا  بفتح  السجون  لكن الذي تسبب  فعليا  في نجاح  الثورة هو  قيام  المخابرات  العامة  بارسال  البلطجية  لضرب  الثوار  في  موقعة  الجمل  وهذا  اغضب  ثوار  يناير  واغضب  الشعب  المصري  وجعل مئات  الالاف  من  المصريين  ينضمون  للثورة وبعد سقوط مبارك خدع  المجلس  العسكري  الثوار  وانسحب  الجميع من  التحرير  وهذا  اكبر  خطا  لان  نظام  مبارك  ظل  يحكم  مصر بل زاد  من  فساده  وافساده  في  مصر  بعد  ثورة  يناير بل استغلت العديد  من  الاجهزة  الخيانية  والتي  تسمي نفسها  سيادية  مثل  المخابرات  العامة  الثورة  وقاموا  ببيع  الاف  القطع  الاثرية  علانية ودون  محاسبة  من  احد ,

 

2-اعداء  ثورة  يناير  سرقوا  ثورة  يناير …

كان  السلفيون  الوهابيون  المندسون  من  نظام عربي معيّن  عملاء  مزدوجين لاجهزة  الامن  المصرية  وذلك النظام ولذلك  كانوا  يكفرون  كل  الانتخابات  وكل  من  يشارك فيها  في عصر  مبارك وكفروا كل ثوار  يناير  وافتوا  بقتلهم وقالوا  لا يجوز  الخروج  علي  الحاكم ولم  يشارك  الاخوان  المسلمون الا في  28  يناير  بعدما  تاكدوا  ان نظام  مبارك  ساقط  لامحالة وللامانة  فقد  تصدي  شبابهم  لبلطجية  المخابرات  بقوة  في  موقعة  الجمل لكن  بعد  الثورة ركب  الذين  كفروا  ثوار  يناير  الثورة  مثل  السلفيين  واسسوا  حزب  النور الوهابي  في  مصر  وادعوا  انهم  ثوار وقد  استطاع  المجلس  العسكري  ان  ياخذ  الاخوان  تحت  اجنحته  ووعدوهم  بالاغلبية  في  مجلسي  الشعب  والشوري  في  مقابل  ترك مقعد  الرئاسة  للمجلس  العسكري لكن دولة عربية أخرى تدخلت  واقنعت  الاخوان  بضرورة  الترشح  للرئاسة  وحذروهم  من  تكرار  ماحدث  في 1954  من  مذبحة  للاخوان واجريت  الانتخابات  ووسع  المجلس العسكري  الدوائر  وفاز  الاخوان  والسلفيون بالاغلبية وتحول  الاخوان من ثوار  الي  شركاء  للمجلس العسكري اما  السلفيون  فهم  عملاء  للاجهزة  الامنية  المصرية  والأجنبية.

 

3- كيف  رشحت  امريكا  اكثر  من  مرشح  في  الانتخابات  الرئاسية  ومنعت فوز مرشح  مصري

ليعلم  الجميع  ان  امريكا  هي  الحاكم  الحقيقي  للمجلس  العسكري  في  مصر  ليس  الان بل  منذ  الانقلاب  العسكري  الذي  دبرته  المخابرات  الامريكية  بقيادة  عميلها  محمد انور السادات في 15 مايو 1971 وحتي  الان ,كما  ان  امريكا  تتحكم  في  جماعة  الاخوان  المسلمين  منذ عشرات  السنين  ولذلك  عندما ترشح احمد  شفيق  المؤيد  من  امريكا  ترشح  ايضا  محمد  مرسي  المؤيد  من  امريكا وعندما  كانت  فرصة  المرشح  الشعبي  حمدين  صباحي  كبيرة  في  الفوز  اوعزت  امريكا  للمخابرات  العامة  بشق  صف  اليساريين  ولذلك  ترشح عدة  مرشحين  يساريين  مثل  خالد  علي  وابو العز  الحريري  وبالفعل  نجح  الامريكان  في  شق  صف  اليساريين  واصبحت  المنافسة  بين  مرشح  المجلس  العسكري  احمد  شفيق  المؤيد امريكيا  ومرشح  الاخوان  المسلمين  محمد  مرسي  المؤيد  امريكيا  ونجحت  امريكا  في  ابعاد  صباحي  عن  فرصة  الاعادة لانه  كان سيفوز حتما  واضطر  المصريون لاسقاط  شفيق  لانه  مقرب  من  مبارك  بالرغم  من  محاولات  المجلس  العسكري  والمخابرات  اعلان  فوز شفيق  بالقوة  لكن امريكا  التي  امرت  سامي  عنان اثناء ثورة  يناير  بضرورة  اسقاط  مبارك  امرت  عنان  ايضا بعدم  تزوير  الانتخابات وفاز  محمد  مرسي وعند  فوزه  حل  المجلس  العسكري مجلسي  الشعب  والشوري وعند فوز  مرسي  قالوا  انهم  سيسقطونه  بعد عام  وبالفعل اسقطوه  بعد  عام  وثلاثة  ايام ,

 

4- امريكا  سمحت  لمرسي  بالفوز لكنه  لم  يتامرك  مائة  في  المئة  مثل  اردوغان  ولذلك  اقالوه

رحب المصريون  بفوز  مرسي وكان  الثوار  يحلمون  بالتغيير  لكنه  لم  يغير شيئا بل ترك  نظام  مبارك  يحكم  مصر  وكان المجلس العسكري  والمخابرات  والاعلام  والداخلية  يعملون  ليل  نهار  علي تحريض  الشعب  المصري  ضده  بل  انهم كانوا يامرون  كل  اجهزة  الدولة  بعدم  تنفيذ  كل قراراته  وكانت  المؤامرة  واضحة  وضوح  الشمس  وقد  نصحت  الاخوان  لكنهم  كانوا  عميانا  لا يبصرون وقد  اختبرت  امريكا  محمد  مرسي  فاشعلت  حرب  غزة  2012 وتوقعت  من  مرسي  دعم  اسرائيل ضد  غزة  كما  كان  يفعل  مبارك.  ومرسي  لم  يدعم  اسرائيل  ولم  يدعم  غزة  لكنه  ارسل  رئيس  الوزراء  الي غزة  للتضامن معها  وهنا  طالب  الصهاينة  الامريكان  بخلعه  فقال لهم  الامريكان  مهلا  سنخلعه  قريبا  وكانت  امريكا تعد  العدة  لثورة 30 يونيو  الموجهة  امريكيا  اعلاميا  ومخابراتيا في  مصر وباوامر  امريكية  ارسلت  امريكا  حاكما عربيا سابقا  الي  مصر  ليعزل  طنطاوي  وعنان ويعين  السيسي  وزيرا  للدفاع  وبالفعل  نفذ  مرسي  اوامر  الامريكان  عبر ذلك الحاكم العربي وعزل  طنطاوي  وعنان  وعين  السيسي  وزيرا  للدفاع وعمل  الجميع  في  الخفاء  علي  خلع  مرسي  وكانت  الصحافة  الاسرائيلية  قد  تحدثت  عما سيحدث  في  مصر  بعد  مؤتمر  هرتزيليا وقد  حدث  كل  ما قالوه  وحشد الجميع  الناس  ضد  مرسي  الاعلام  والمخابرات  والداخلية  ونجحوا  في  اسقاطه  وعزلوه  ثم  سجنوه  ثم  اغتالوه  وتم تعيين  السيسي المتفق  عليه  امريكيا  وعربيا واسرائيليا

وبعد  ان سمحت  امريكا  بنجاح  مرسي  قامت  بعزله  وجاءت بالسيسي ومكنته  من  حكم  مصر ,

 

5- كيف  خربت  امريكا  مصر  بعد  ثورة  يناير …

عملت  امريكا  علي  تخريب  مصر  منذ  اليوم  الاول  للثورة  فصدرت  اغاني  الهلوسة  للشباب  المصري  وشجعت  علي  الفساد  وعلي  الفوضي  وعلي  بيع  اثار  مصر  وعلي  انتشار  المخدرات  والسلاح وبعد  ان  كان  مبارك يرفض  بناء  سد  اثيوبيا  وافق  السيسي  علي  بناء  سد  اثيوبيا  الذي  مولته اسرائيل وبعض العرب لقطع  مياه  النيل  عن  الشعب  المصري  وبعد  ان  رفض  مبارك  هدم  رفح  المصرية  هدمها  السيسي  وبعد  ان  رفض مبارك التخلي عن  صنافير  وتيران  للسعودية  باعها  السيسي  وامرت  امريكا  السيسي  باغراق  مصر  في  الديون  حتي  ان مصر  لا تستطيع  دفع  الفوائد وهنا  وقعت  مصر  في  المصيدة  فبدا  الصهاينة  يشترون  الاصول  المصرية عبر بعض العملاء  فقد  بيع  الوراق  وراس  الحكمة  وستباع  قناة  السويس.

والاغرب  من  ذلك  فقد   خربت  امريكا السودان  جنوب  مصر بواسطة عملاءها العرب  وخربت  ليبيا  غرب  مصر  بالتنازع  بين  محور طرابلس ومحور بنغازي.

كما شاركت  امريكا واسرائيل وعملاءهما من العرب  في  تدمير  غزة  ويعملون  منذ  اربعة  اشهر علي  تهجير  اهل  غزة  الي  سيناء .

اللهم  احفظ  مصر  وانهي  وصاية  اعدائها  عليها ,