من صنم الرومان جوبتير الي صنم تمثال الحرية الامريكي شعوبنا هي الضحية / الشحات شتا

402

الشحات شتا ( مصر ) – الجمعة 24/11/2023 م …

الرومان قتلوا عشرات الملايين لرفضهم السجود لصنم الرومان جوبتير ,والامريكان فرضوا صنم الحرية الذي يسمونه تمثال الحرية ,في حين انهم العدو الاكبر للحرية في هذا العالم فقد قتل الامريكان عشرات الملايين في هذا العالم عقابا لهم علي الخضوع للوصاية الامريكية, فمن صنم جوبتير الي صنم الحرية الامريكي شعوبنا هي الضحية ,

1-صنم جوبتير الروماني كان سببا في قتل عشرات الملايين من شعوبنا العربية –
احتل الرومان بلادنا العربية سنة 30 قبل الميلاد وفرضوا الديانة الوثنية ديانة رسمية كما لم يتعرضوا للديانة اليهودية ,,وعندما ولد المسيح وتم التبشير بالمسيحية ودخلت شعوبنا العربية الي المسيحية قام الرومان بقتل وابادة كل المسيحيين في مصر والعالم العربي وارتكبوا ابشع المجازر وكانت حرب ابادة لامثيل لها في التاريخ فقد ابادوا في مصر مدينة دم نهور وسميت بهذا الاسم الي اليوم لكن تم دمجها الي دمنهور وابادوا مدينة اسنا باكملها وابادوا مدن في الاردن وسوريا وفلسطين وكل البلاد العربية بسبب اعتناقها المسيحية ورفضها الوثنية الرومانية وظل الرومان يقتلون كل المسيحيين في مصر والعالم العربي الي ان اعتنق امبراطورهم قسنطنطين المسيحية ,

2-المسيحية الغربية تحاول اختراق المسيحية الحقيقية في العالم العربي
الغرب لم يدخل المسيحية الحقيقية الارثوذوكسية وهي المسيحية التي نادي بها المسيح وسار المسيحيون في فلسطين والاردن ومصر وسوريا والعراق علي خطاه ,في حين انحرفت المسيحية في الغرب بعد موت قسطنطين تولي ابنه قسطنطن ودخل الاريوسية وحارب المسيحية الحقيقية وفرض باباوات اريوسيين علي مصر والعالم العربي فقوبلوا بالرفض من الكنيسة المصرية والكنائس في العالم العربي كما حاولوا فرض انجيل الطفولة ومن ابرز من تصدوا للذين حاولوا تحريف المسيحية الحقيقية عن مسارها هو البابا اثناسيوس الرسولي والبابا يوحنا ذهبي الفم ,ان الغرب لم يحاول فقط قتل الشعوب بل اراد ايضا فرض معتقداته بالقوة ,

3-صنم الحرية الامريكي وابادة شعوب البشرية –
بعد الهزيمة الامريكية امام القوات اليابانية في اسيا وبعد استهداف الطائرات اليابانية الاسطول الامريكي قامت امريكا بضرب اليابان بالقنبلة النووية الاولي فلم تستسلم فضربتها بالقنبلة النووية الثانية فلم تستسلم فاضطرت للتفاوض مع امبراطور اليابان والذي استسلم لهم في مقابل بقائه في الحكم ,وبعد انتصار الحلفاء نصبت امريكا نفسها القوة العظمي الاولي وقامت بضرب كوريا وتسببت في تقسيمها الي نصفين وقتلت ملايين الكوريين ثم انتقلت الي احتلال فيتنام وقتلت الملايين من شعبها ثم فرضت عقوباتها القاتلة للشعوب علي كوبا وكوريا الشمالية وايران بعد تحريرها من الوصاية الامريكية ثم حاولت احتلال لبنان سنة 1983 فمنيت بهزيمة ساحقة واضطرت للانسحاب منه ثم حرضت العراق علي غزة الكويت ودمرت جيشه وفرضت عليه حصارا ثم قامت بغزو افغانستان وقتلت مئات الالاف من الشعب الافغاني وانتقلت من غزو افغانستان الي غزو العراق وقتلت مئات الالاف من شعبه ثم فرضت مايسمي بالربيع العربي وانشئت داعش بالتنسيق مع النظام السعودي وفرضت حربا كونية علي سوريا ادت لتدميرها ثم عينت واصيا علي اليمن يسمي عبدربه منصور هادي وبعد رفض الشعب اليمني الوصاية الامريكية اوعزت للسعودية والامارات للحرب علي اليمن واعادة الوصاية الامريكية السعودية عليه فهزموا ومازالوا يحاصرون اليمن حتي الان ,اضافة الي دعم اسرائيل في كل حروبها علي الدول العربية وحرب لبنان وكل حروب غزة وحتي الحرب الحالية,والغريب ان اتباعها من الحكام مازالوا يؤمنون بقدسية امريكا وتقديس تمثال صوت الحرية الذي لايؤمن به الحكام فقط بل تؤمن به الجماعات الاسلامية من القاعدة الي داعش الي النصرة الي السلفيين الذين يقدسون امريكا ويكفرون ويشيطنون كل من يدافع عن نفسه ضد الوصاية الامريكية ,

4-صنم تمثال الحرية الامريكي مقدس عند الجماعات السلفية-
استطاعت امريكا توظيف الدين الاسلامي خاصة السني لخدمتها وخدمة اهدافها التوسعية فقد استخدمت الجماعات الاسلامية الجهادية مثل القاعدة وطالبان في حربها علي السوفيت في افغانستان ولقبتهم بالمجاهدين وللاسف هم اعتقدوا انهم مجاهدون في سبيل الله كما يطلقون علي انفسهم كذلك وهم لايعرفون انهم مجاهدون في سبيل امريكا ,وكما استخدمت امريكا الجماعات الاسلامية السنية في خدمة اهدافها التوسعية واسقاط الخصوم مثل الاتحاد السوفياتي فقد استخدمت السلفيين والقاعدة وداعش والاخوان المسلمين وجبهة النصرة للجهاد في سبيلها في سوريا واليمن ودعمتهم بقوة ولقبتهم بالمجاهدين واستطاعت تدمير سوريا كما وجهتهم ايضا لدعم السعودية والامارات في حربهم علي اليمن الغريب انهم كانوا يدعون للجهاد في سبيل امريكا جهارا نهارا وعلانية في كل مساجد السلفيين في مصر والدول العربية ,في المقابل تعتبر الجماعات الاسلامية السنية كل من يعادي امريكا هو كافر وزنديق وحلال دمه ,واستخدمت امريكا وتركيا والسعودية وقطر هذه الجماعات في احتلال شمال العراق وتوحيد الشمال السوري بالشمال العراقي تحت مايسمي بالدولة الاسلامية في العراق والشام داعش ولولا الصمود الايراني الروسي العراقي السوري اللبناني لمكنت امريكا هذا التنظيم من احتلال كل الدول العربية ,

5- البابا شنوده قاوم الوصاية الامريكية –
ذكرت سابقا ان البابا يوحنا ذهبي الفم والبابا اثناسيوس الرسولي قاوموا السلاطين الرومان في فرض المسيحية الغربية علي المسيحية في مصر والعالم العربي ,والان اذكر البابا شنوده الثالث الذي رفض فرض الوصاية الامريكية علي مصر فامريكا اوعزت لعميلها السادات بمشروع التطبيع الشامل الكامل وفرض كل ماهو غربي علي مصر ولان البابا شنوده كان قبطيا من الدرجة الاولي مصريا محنكا سياسيا فقد رفض الوصاية الامريكية ولذلك امر السادات الاجهزة الامنية بشيطنة المسيحيين بل منح الجماعات الاسلامية السلفية والاخوان اسلحة نارية لقتل المسيحيين ولولا حكمة البابا شنوده لتمكنت امريكا من تقسيم مصر واعتقل السادات البابا شنوده اربعين يوما حتي هلك السادات في 6اكتوبر سنة 1981

6- من صنم جوبتير الي صنم تمثال الحرية الغرب هو الغرب
قالها أحد الحكماء المصريين القدماء: مافي شئ يجي من الغرب يسر القلب وصدقوا فيما قالوه فالغزو دائما ياتي من جهة الغرب ,وقاوم اجدادي المصريون القدماء الغزو الغربي الوثني ورفض اجدادي الاقباط فرض المسيحية الغربية في مصر ,لكن للاسف مازال كهنة لصنم تمثال الحرية يعيشون في مصر والعالم العربي الي الان وهم مايسمي بالجماعات السلفية الذين مازالوا يجاهدون في سبيل هذا الصنم ويقتلون الابرياء من المسيحيين الارثوذوكس في سوريا والعراق ولبنان ومصر ,وايضا يقتلون الشيعة في العراق وسوريا وافغانستان فمن صنم جوبتير الي صنم تمثال الحرية شعوبنا هم الضحية ,