عادت حليمة الى عادتها القديمة ” عقوبات امريكية بريطانية على حماس ؟؟ / كاظم نوري

340

كاظم نوري ( العراق ) – السبت 18/11/2023 م …

بصرف النظر من ان العقوبات الامريكية  او البريطانية  كانت ومازالت تعبر عن استهتار  فردي وليس قانوني   ولاشرعية لها دوليا لكنها  تعبر عن استخفاف بالمجتمع الدولي ممثلا بالامم المتحدة والمنظمات التابعة لها المعنية بذلك  وعدم احترامها كما يفعل الصهاينة عندما رموا ويرمون قرارات مجلس الامن دوما في سلة النفايات بل اخذوا يتطاولون على الامم المتحدة كون امينها العالم يطالب بوقف العدوان  الاجرامي ضد شعب غزة وفلسطين .

لسنا هنا بصدد تاثير اوعدم تاثير العقوبات  الفردية لان غزة محاصرة منذ سنين لكن مقاتليها  استطاعوا  في السابع من الشهر الماضي ان يوجهوا صفعة مهينة للكيان الصهيوني وداعميه من الذين يلوحون بالعقوبات تارة وبالعدوان تارة اخرى من خلال ارسال اساطيلهم الى منطقة الشرق  الاوسط  وكاننا امام حرب عالمية  ثالثة اوشكت على الاندلاع  مع صفعة ” طوفان الاقصى”  في تظاهرة  اعلامية اعتاد عليها المقاوم سواء في لبنان او اليمن او العراق او سورية  وحتى  غزة.

 ولم يعد يخشى اساطيل هؤلاء  الذي ينطبق عليهم مسمى ” مافيات دولية” وليس دول عظمى لانهم مجرد سراق ولصوص وقتلة اينما حلوا وهناك شواهد كثيرة على ما نقول.

ايران تعاني من عقوبات احادية امريكية وغربية منذ سنوات فهل انهارت ؟؟

فنزويلا هي الاخرى تعاني من عقوبات هؤلاء الارذال فهل سقط النظام او انهار؟؟

سوريا هي الاخرى  تعاني من عقوبات ” امريكية غربية تحت مسمى ” قيصر”فهل انهار النظام  وقد اضاف الماكر ماكيرون اجراء  فرديا مثيرا للضحك مفاده ان قضاة في باريس اصدروا مذكرة اعتقال ضد الرئيس  السوري بشار الاسد وشقيقة   بزعم  استخدام اسلحة محظورة  قبل سنوات لكن هؤلاء القضاة لم يروا ما يحدث من جرائم بشعة ضد شعب غزة وقد اصيبوا بالعمى ؟؟

روسيا صدرت ضدها العديد من قرارات العقوبات والحصار الغربي منذ الازمة الاوكرانية  فهل انهار النظام الحاكم ؟؟

 قبل  ذلك كوبا التي تعاني من عقوبات وحصار امريكي مقيت لعقود من السنين فهل استسلمت ؟؟

لقد تحولت هذه  العقوبات الى    مهزلة مثيرة للتندر  والسخرية لكن ما يجعلنا نتساءل  ونضع علامات استفهام عن عقوبات واشنطن ولندن الجديدة ضد حماس  والجهادالاسلامي  كونها خلت من اسماء مهمة قدمت وتقدم نفسها قيادات سياسية ل ” حماس” .

اما يجعلنا  نضع عشرات علامات الاستفهام  بل و نستغرب من خطوة العقوبات الامريكية البريطانية رغم عدم اكتراثنا بها و التي شملت اسماء  قال بيان امريكي بريطاني ان تنسيقا بين  الجانبين جرى مؤخرا  بهذا الشان و تشمل شخصيات من بينها  يحيى السنوار ومحمود الزهار وممثل الجهاد الاسلامي في ايران ناصرابو شريف  ومحمد الهندي.

لاندري  ورغم  هزال مثل هذه الاجراءات  رغم  الاصرار عليها لم تسقط دولة اوحكومة بقدرتاثيرها  على الشعوب كما حصل في عقوبات فرضت على العراق ولجا بعدها  قادة البيت الابيض الى ابتكار اكذوبة ” اسلحة الدمارالشامل  ليغزوه  عسكريا  ويدمروه  عام 2003 .

 حقا ان العقوبات الامريكية هذه التي لاتشمل بعض القادة وتركز على غيرهم   تجعلنا نتوقف كثيرا حول ما يجري في  حرب المقاومة ضد  الكيان الصهيوني  والتضحيات التي قدمها شعب فلسطين سواء في غزة او الضفة الغربية او اي مكان اخر شهد  مواجهات عسكرية مع قوات الاحتلال  دعما لشعب غزة ومقاومته البطلة ؟؟؟

ان اكثر ما يثير السخرية  بيان واشنطن ولندن الذي   ادعى انه يستهدف قادة  في ” حماس”  وممولين للحركة ومسؤولي الجهاد الاسلامي والكل يعلم ان ايران تتقدم الصف في دعم المقاومة ومساعدتها وربما حتى تمويلها  سواء في فلسطين او غيرها وليس انظمة  الفساد المنبطحة  او زعماؤها المتخاذلين وان طهران  التي تخضع لعقوبات غربية تؤكد ذلك علنا دون خشية من احد .

 كما  يؤكد ذلك حزب الله في لبنان ؟؟

.