القضاء العسكري اللبناني يحقق في حادثة إطلاق نار على السفارة الأميركية في بيروت

289

مدارات عربية – الخميس 21/9/2023 م …

وقع إطلاق نار ليل الأربعاء طال مدخل السفارة الأميركية شمال بيروت، وفق ما أفاد مصدران أمني وقضائي لبنانيان وكالة فرانس برس. وأكدت السفارة أن الحادثة لم تسفر عن وقوع إصابات.

وقال المتحدث باسم السفارة الأميركية، ومقرها منطقة عوكر قرب بيروت، جايك نلسون لفرانس برس “عند الساعة 22,37 (19,37 ت غ)، تم إطلاق عيارات نارية قرب مدخل السفارة الأميركية” في بلدة عوكر شمال العاصمة اللبنانية.

وأوضح أن إطلاق النار “لم يؤد الى سقوط جرحى”، وأن السفارة على “تواصل وثيق” مع الأجهزة الأمنية اللبنانية.

وبدأ القضاء العسكري اللبناني تحقيقاً في الحادثة.

وقال مصدر أمني لفرانس برس إن التحقيقات الأولية “تفيد بأن الجاني راقب المكان مسبقاً واختار التوقيت المناسب لإطلاق 15 رصاصة باتجاه السفارة، طال عدد منها بوابتها الحديد وأخرى الجدران الخرسانية المحيطة بها”.

وأضاف أن “الجاني ترك خلفه حقيبة بداخلها خزانا رصاص لبندقية كلاشنيكوف”، وقد صادرتها الأجهزة الأمنية اللبنانية.

وطوقت القوى الأمنية المكان، بحسب المصدر الأمني، ولا تزال تعمل على تمشيط المنطقة وجمع كاميرات المراقبة منها.

وقال مسؤول قضائي لفرانس برس إنه يتم التعامل مع الحادثة “على أساس أنها جريمة خطيرة طالت سفارة دولة كبرى على الأراضي اللبنانية وعرضت أمن موظفيها للخطر”.

وتشهد المنطقة المحيطة بمجمع السفارة الأميركية إجراءات أمنية مشددة يتولاها بشكل أساسي الجيش اللبناني. وتشيد واشنطن حالياً مجمعا ضخما في المنطقة ذاتها لنقل السفارة إليه.

وأتى إطلاق النار تزامناً مع الذكرى التاسعة والثلاثين لتفجير بسيارة مفخخة استهدف مبنى تابعاً للسفارة في عوكر عام 1984، أدى الى مقتل 11 شخصاً وإصابة العشرات، واتهمت واشنطن حزب الله اللبناني بالمسؤولية عنه.

وانتقلت السفارة الى هذه البلدة عام 1984 بعد تعرض مبناها السابق في منطقة عين المريسة في غرب بيروت لتفجير انتحاري ضخم بشاحنة مفخخة في 18 نيسان/أبريل 1983 أدى لمقتل 63 شخصاً. وتبنت الهجوم منظمة تطلق على نفسها اسم “الجهاد الإسلامي”، أكدت واشنطن أنها مرتبطة بحزب الله الحليف لإيران.