اسهال قادة الغرب الاستعماري في عقد القمم والمؤتمرات الاعلامية / كاظم نوري

412

كاظم نوري ( العراق ) – الأحد 4/6/2023 م …

لم يعد تستوعب دول الغرب الاستعماري وفي المقدمة الولايات المتحدة ان سطوتها  في فرض اجنداتها واكاذيبها على العالم  ستندثر وان استغلال الامم المتحدة لعقود من السنين من اجل تدوير مصالحها واستغلال الشعوب ونهب ثرواتها تحت يافطة ” الراي العام ” الدولي ” الكاذب وهو راي غربي لم يعد تسنوعب ان كل ذلك سوف يتبخر ما ان تضع الحرب في اوكرانيا اوزارها وباصرار روسي على تنفيذ نتائج  عملياتها العسكرية المتواصلة للعام الثاني رغم العقبات الخطيرة التي يضعها  حلف ” ناتو” بعد ان دخل على الخط بصورة واضحة  والتي قد تفضي الى حرب كونية ان استمر على هذا المنوال .

 فقد اصيبت جراء ذلك  دول الغرب الاستعماري ” دول حلف ناتو ” العدواني ودول الاتحاد الاوربي الخاضعة للهيمنة الامريكية بالدوار  وباسهال عقد المؤتمرات ووصل الحال بدول الاتحاد ان تعقد مؤتمراتها في  دويلات مثل ” ملدوفا” المجاورة لاوكرانيا ورومانيا التي كانت ضمن قوام الاتحاد السوفيتي وهي دولة مغمورة صغيرة لاتمتلك  حتى مطارا دوليا وتعتمد رحلات القادمين لعاصمتها ” كيشينوف” على رومانيا المجاورة وربما وصلها قادة الاتحاد الاوربي بالسيارات ولامانع لديهم من الوصول مشيا على الاقدام طالما ان في ذلك مشاهد تفرح   زيلنسكي الذي لابد وان يخضع لشروط موسكوفي نهاية الامر .

 الغرض من حمى المؤتمرات هذه محاولة جر هذه ” الدويلة” ملدوفا”  الني لايتجاوز تعداد نفوسها  وفق اخر احصائية  المليونين ويتكلمون الروسية جرها الى مخططات ” ناتو” تحت غطاء وعود لها بالحصول على عضوية الاتحاد الاوربي الذي يعد واجهة سياسية لحلف ” ناتو..

وتوجد قوات روسية في جمهورية ترانيسنيريا ذاتية الحكم   في  الجمهورية نفسها  التي تحكمها امراة  توجد قوات روسية لم يعرف تعدادها منذ  عام 1991  وفي كل مرة يحاول الغرب زج هذه الجمهورية في اطار مشاريعه  التخريبية في اوربا  خاصة ازمة اوكرانيا وعلى ذات الطريقة التي يتعامل فيها مع صربيا في كوسوفو  لكنه لم يفلح حتى ان دول الاتحاد الاوربي وعدت مولدافيا ورئيسة دولتها بالانضمام الى الاتحاد الاوربي لاغراض معروفة.

والطريف ان ” الريف المولدافي الجميل”  يخلوا حتى من المرافق الصحية العامة وفق مواطنة من ذات البلد.

وقد دعي  عميل الاستعمار الغربي المتصهين  زيلنسكي  الى حضور قمة ملدوفا  لانه يمتاز بالوفاء الى اسياده ومربيه.

 مؤتمر اخر للناتو  سوف تشهده  جمهورية لتوانيا  التي لايتجاوز تعداد نفوسها 3 ملايين  سوف تشهد عاصمتها  فيلنوس التي لايتجاوز تعداد نفوسها 544  الف قمة لحلف ناتو العدواني  كونها عضو في الحلف وتقع على بحر البلطيق وكانت ضمن الدول التي انسلخت عن الاتحاد السوفيتي بعد انهياره عام 1991  وذلك في اطار عملية الاسهال في عقد  المؤتمرات  الجارية حاليا وقد استبقت هنغاريا ” المجر” العضو في حلف ناتو والاتحاد الاوربي القمة بالدعوة الى عدم بحث ” اسطوانة انضمام اوكرانيا الى حلف ناتو” وان العميل زيلنسكي  الذي يسعون الى جعله كلب حراسة في اوربا الشرقية ربما ستتم  دعوته لحضور القمة  في فيلنوس كما دعي لحضور  قمة الاتحاد الاوربي في ملدوفا.

تخيلوا المشهد في اوربا الشرقية ” قوات حلف ” ناتو” العدواني موجودة منذ عام 1999 في كوسوفو بحجة انها قوات ” سلام دولية” بين كوسوفو وصربيا وهاهي مناطق الحدود تشتعل بينهما  بعد ان حرموا ابناء صربيا  في كوسوفو  حتى من دخول المدارس فضلا عن اختيار مسؤولي البلديات في مناطق صربية من بريشتينا  وعلى ذات الطريقة الاوكرانية عندما  حرموا نحو 7 ملايين روسي من التحدث بلغتهم الام  وقوات ” ناتو” تسعى الى تعزيز موقعها بصفتها ” قوات حفظ سلام” هناك.

قوات للسلام في  كوسوفو  و قوات  تغذي  الحرب في اوكرانيا “وتسكب الزيت عليها  خوش مهام؟؟؟

  اين الامم المتحدة والقوات الدولية التي يتحدثون عنها؟؟؟ .

 انهم  يحاولون  ان  يضحكوا على العالم قالها ورددها مرارا اكثر من قائد روسي  ان حقوق روسيا وضمانات امنها يجب ان تتحقق في اوكرانيا  ولا رجعة عن ذلك وهو قرار صادر من دولة نووية وليس دولة من دول الموز مع احترامنا لتلك الدول.

 اعقدوا مؤتمرات  اعلامية والتقطوا الصور التذكارية المثيرة  لتضحك  عليكم شعوب العالم التي اكتشفت  اكاذيبكم والتي   تظهرون فيها وكانكم  دمى تتحرك .

 صرحوا على مزاجكم لارجعة عن تحقيق كامل اهداف العملية  الروسية العسكرية  الخاصة حتى لو امتدت لسنوات اخرى او تسببت في كارثة نووية عالمية فلا رجعة للدب القطبي الذي اعتاد العيش في المياه  الحرة الى المياه الاسنة التي تسبب بها الغرب الاستعماري ودوله بوجودها  على حدود روسيا الاتحادية.