مقتل عسكريين امريكيين في اوكرانيا ولافروف يتحدث عن بدء مواجهة حادة مع  حلف ” ناتو” / كاظم نوري

287

كاظم نوري ( العراق ) – الأربعاء 24/5/2023 م …

تتعامل الدول الكبرى عادة  برمزية وارسال الرسائل المبطنة  من خلال  تحرك هنا وتحرك هناك واستغلال  مناسبات واماكن لايصال رسائل الى الطرف الاخر وكان انعقاد مؤتمر الدول  الصناعية السبع بزعامة  الولايات المتحدة في مدينة هيروشيما اليابانية التي تعرضت لقصف بالقنابل اننووية  الامريكية  في نهايات الحرب  العالمية  الثانية ليس عفويا بل رسالة من واشنطن الى موسكو للتذكير بان  واشنطن بامكانها  استخدام النووي ضد روسيا ايضا.

 تصرف الولايات المتحدة هذا لم يكن عفويا بل جاء ردا  على تدمير ” منظومة ”  باتريوت ” الامريكية اتي يتفاخربها حلف ” ناتو”  في اوكرانيا من قبل موسكو والذي اعتبرته واشنطن اهانة لقدراتها  وصناعاتها العسكرية التي تبالغ بها الى جانب ورود معلومات عن مقتل خبراء عسكريين امريكيين كانوا في المكان الذي تدار منه عمليات تفعيل المنظومة قرب كييف. .

فقد اعلن الكولونيل دوغلاس ما كغريغور المستشار السابق لوزير الدفاع الامريكي ان الجيش الامريكي ربما تكبد   خسائر في القوى البشرية عندما دمر صاروخ روسي” كونجال”  نظام باتريوت الصاروخي المضاد للطائرات قرب العاصمة الاوكرانية كييف.

 وقال انا متاكد من اننا فقدنا افرادا من جيشنا هناك.

 بينما اكدت سكرتيرة البنتاغون الصحافية سابرينا سنغ ان امريكا قدمت مساعدات الى اوكرانيا لاصلاح نظام الدفاع الجوي التالف.

يتحدثون من باب الكبرياء الفارغ عن اصلاح نظام ” باتريوت” بينما اقر مسؤول امريكي عسكري انه  جرى تدمير المنظومة فضلا عن خسائر بشرية ” امريكية” لانه ليس من المعقول ان تسلم واشنطن هذه المنظومة الى اوكرانيا دون ان يكون هناك خبراء يشرفون على عملها وهو ما حصل سابقا عندما نقلت واشنطن  منظومة ” باتريوت” الى السعودية  وفشلت بالتصدي للمسيرات  والصواريخ اليمنية كان يشرف علبها خبراء امريكيون..

الدول الصناعية السبع بزعامة الولايات المتحدة اتخذت اجراءات اعتبرتها روسيا تصعيدا جديدا ضدها وضد الصين .

 فقد اكد عميد الدبلوماسية  الروسية سيرغي لافروف ان” المواجهة الحادة”  بين بلاده وحلف “ناتو”   بقيادة الولايات المتحدة قد بدات و نقلت وكالة تاس الروسية  ايضا عن نائب وزيرالخارجية الكسندر جروشكو تحذيرا من ان دول ” الغرب” ستواجه مخاطر “مهولة” اذا امدت اوكرانيا بطائرات عسكرية من طراز اف 16.

وشدد على ان دول الغرب لازالت ملتزمة ازاء  سيناريو التصعيد وان ذلك سينطوي على مخاطر “مهولة عليها”.

بالمفهوم العام ان عقد قمة ” الدول الصناعية السبع” في هيروشيما بمشاركة دولة قصفت المدينة بالاسلحة النووية بمثابة استخفاف بالشعب  الياباني  وضحايا الجريمة الامريكية  ويمثل انبطاحا يابانيا لامثيل له ونسيان تلك الجريمة النكراء  التي ارتكبتها واشنطن في هيروشيما وناغازاكي  عام 1945 والتي اسفرت عن قتل  قرابة 70 الف واصابت نحو 140 الف مواطن ياباني  بامراض مختلفة فضلا عن تدمير البيئة في المدينتين المذكورتين.

   معروف ان الولايات المتحدة اوعزت بقصف هيروشيما وناغازاكي بالسلاح النووي  بينما كانت الحرب قد وضعت اوزارها بهزيمة محور المانيا  النازية بزعامة ادولف هتلر لكن البعض فسر العملية الاجرامية في حينها  بانها انتقاما امريكيا ضد اليابان جراء تدمير ميناء ” بيرل هاربر” الامريكي بسرب من الطيارين اليابانيين  الانتحاريين.

من هذا المنطلق كما يبدو جاء التلميح الامريكي  برسالة  ” الانتقام” وعمدت واشنطن  الى عقد قمة” الدول الصناعية ال” 7″ التي دعي لحضورها  العميل زيلنسكي  حاكم اوكرانيا في هيروشيما المدينة اليابانية المنكوبة امريكيا.