مدفيدف تشكيل تحالف دولي عسكري ضد الغرب بات متوقعا / كاظم نوري

315

كاظم نوري ( العراق ) – الإثنين 23/1/2023 م …

عندما يتحدث مدفيدف الذي كان يشغل منصب رئيس روسيا قبل الرئيس الحالي بوتين ويشغل الان مركز نائب رئيس مجلس الامن القومي حين يتحدث عن تشكيل تحالف عسكري دولي ضد الولايات  المتحدة لم  تات  تصريحاته  عفوية عندما قال في حينها  اي بعد  ظهور التحالف العسكري الدولي للوجود سوف ” تتخلى واشنطن ليس عن اوكرانيا فحسب بل حتى عن دول اوربا الغربية.

فالمعطيات تؤكد ان ان روسيا ماضية في عمليتها العسكرية الخاصة ضد اوكرانيا ولن تتراجع عنها  ابدا حتى لوتحولت الى حرب واسعة لاسيما ان هناك من يدفع الامور بهذا الاتجاه  من جانب دول ” ناتو”..

وقد تاكد ذلك خلال مؤتمرعقد في قاعدة عسكرية امريكية في المانيا ضم كبار  القادة العسكريين الغربيين في” ناتو” الهدف منه تقديم المزيد من الدعم العسكري الثقيل الى اوكرانيا لكن المؤتمر لم يفلح في ارغام المانيا على ارسال دبابات ” ليوبارد” الى اوكرانيا واشترطت  برلين ارسال الولايات المتحدة دبابات ابرامز الامريكية  قبل ذلك لكن واشنطن تذرعت بصعوبات منها ” تكلفة الصيانة” المرتفعة.

 وكعادتها تقدمت بولندا وهي من  المزايدين على سكب الزيت على النار في اوكرانيا بمشروع  عندما اقترحت تشكيل ” مجموعة صغيرة” للقيام بهذه المهمة بعد ان فشل  حلف ” ناتو” العدواني  في جر بعض الدول الى مشروعه التدميري في اوربا الشرقية .

الان اخذ تركيز معظم  الدول الغربية على الاستحواذ على الاصول الروسية و” استخدامها   لاعادة بناء ما دمرته الحرب في اوكرانيا وكانهم ضمنوا انتهاء وتوقف  الحرب لصالح ” اوكرانيا” وسط لغط بان معظم الاموال وبالمليارات تقع بايادي مافيات السلطة الحاكمة في كييف .

وقد اكد ذلك اكثر من طرف غربي وحتى مسؤولون في ” الفيلق الاجنبي” الذي يضم مرتزقة من دول معادية لروسيا التي اكدت مرارا ان استخدام اصولها في دول الغرب يعد سرقة وانها سوف ترد على ذلك ان اقدمت اية دولة على خطوة من هذا النمط.

ان  اعلان تشكيل تحالف عسكري وفق مدفيدف كانت اشارة واضحة الى ان هناك  اتصالات قد جرت بين دول ربما من بينها الصين وايران وحتى كوريا الديمقراطية   فضلا عن الهند وجنوب افريقيا التي اجرت مؤخرا مناورات عسكرية مع الصين وروسيا وقد يشمل ذلك معظم دول بريكس التي تسعى اكثر من 20  دولة الى الانضمام له رغم طبيعته الاقتصادية والتعاون التجاري لكن الظرف الدولي الحالي قد يحول بريكس الى تحالف عسكري جراء الاستهتار الغربي والامريكي  .

ان الصين التي لطالما  كانت  تركز على العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري مع روسيا اجرت مناورات مشتركة عسكرية مع روسيا سواء في بحر اليابان او في مياه المحيط الهادي وكررت ذلك  مرات عديدة في سابقة هي الاولى من نوعها بين البلدين  مع التاكيد على التعاون الستراتيجي بين البلدين .

وهناك اصرار صيني على عدم الالتزام بالعقوبات والحظر غير القانوني ضد روسيا في جميع المجالات خلافا لمواثيق الامم المتحدة لكن واشنطن وعواصم الغرب الاخرى الحليفة  تصر على  عقوباتها ضد الدول الاخرى ومنها روسيا  وتحولت العقوبات  الى مسخرة اعلامية لان العديد من الدول حتى بعض الحليفة للولايات المتحدة لن تنفذها وفي المقدمة تركيا وهنغاريا وغيرها الكثير من دول امريكا اللاتينية والاسيوية رغم الضغود الامريكية والتهديدات  التي لم تعد تجدي نفعا .

ويبقى تصريح مدفيدف بالكشف عن تشكل تحالف عسكري مناهض للغرب قائما اذا استمر الدعم الغربي غير المحدود لاوكرانيا ان لم يتطور الامر الى  مواجهة مباشرة واسعة   بين روسيا والغرب قد تاتي على الاخضر واليابس في المعمورة جراء استخدام الترسانات النووية .