46 عاما علي اعظم ثورة في التاريخ المصري 18 و19 يناير 1977 م / الشحات شتا

415
الشحات شتا ( مصر ) – الثلاثاء 17/1/2023 م …
ثورة 18 و19يناير 1977 هي  اعظم  ثورة  في  التاريخ  المصري،  لكن  لم يذكرها  التاريخ  المصري، وسياتي  اليوم  الذي سيخلدها  التاريخ  المصري  ويمجدها  ويحتفل  بذكراها، عندما ياتي  حاكم  مصري   وطني  يعيد لمصر امجادها  وعروبتها  ومكانتها  الحقيقية  بين  الامة  العربية  وبين  العالم .
لقد كانت  اعظم  ثورة  في  التاريخ  المصري لكن العالم  خذلها  والامريكان  والغربيون  والاعراب  تامروا  عليها  واعطوا الضوء  الاخضر للسادات  باستخدام  القوة لاسكاتها ,
1- ثورة 18و19يناير كانت  ثورة  شعب  علي  حاكم  خان  الشعب
كانت  ثورة  شعب  علي  خائن شعب  مصر ( محمد أنور السادات )  الذي سمم  الزعيم  جمال عبدالناصر  باوامر من  الامريكان  ,والذي قاد  انقلابا  عسكريا  في ذكري  تاسيس  الكيان  ,والذي  خلد ذكري  تاسيس  الكيان  بمدينة  تسمي  15  مايو ,والذي طرد  الخبراء  الروس ومكن  منا  الامريكان  وحينما خاض  حرب  التحريك  بالاتفاق  مع  الامريكان  وحينما  شارك  في  المؤامرة  بفتح  الطريق  للثغرة  وتمكين  الصهاينة  من  احتلال  السويس والاسماعيلية  ثم  سحب  الجيش من  السويس  لتسهيل دخول شارون  القاهرة وبالتالي احكام  السيطرة  الاسرائيلية  علي  مصربالكامل  ولولا  المقاومة  الشعبية  في  السويس  لكنا تحت  الاحتلال  الصهيوني  حتي  الان ,وعندما تسبب في  حصار  الجيش  المصري  في  سيناء  وعندما  سلم  الاسري  الصهاينة  بدون  مقابل  وعندما سمح  للامريكان  بادارة  كل صغيرة  وكبيرة  في مصر  وعندما شن الحرب  علي  ليبيا وعندما اغلق  المفاعل  النووي المصري  واغلق  المصانع  وبدا  في الارتهان  للبنك  الدولي وعندما وقع  معاهدة الاستسلام .
ولان  الشعب  المصري  كان  يعاصر  كل هذه  الخيانات  والمؤامرات  فقد  خرج  في  كل  محافظات  مصر  يردد شعارات :
«ياساكنين القصور الفقرا عايشين في قبور
ياحاكمنا في عابدين فين الحق وفين الدين
سيد مرعى يا سيد بيه كيلو اللحمة بقى بجنيه
عبد الناصر ياما قال خللوا بالكم م العمال
هو بيلبس آخر موضة واحنا بنسكن عشرة ف أوضة
بالطول بالعرض حنجيب ممدوح الأرضلا اله الا الله السادات عدو الله»

2- لم  تكن  ثورة  خبز  كما  اطلقوا  عليها ,لكنها  كانت  ثورة  شعب  للتخلص من  خائن  الشعب
يلقبون ثورة  18 و19 يناير  بالانتفاضة  وهي  ليست  كذلك  بل  كانت  ثورة حقيقية ,ولم  تكن  ثورة خبز  بل  كانت  ثورة  شعب  قرر التخلص  من  الخائن  محمم  اظلم  السيئات حينما خرب  اقتصاد  مصر وخرب  الزراعة  بجلب  المسرطنات  وخرب  الصنناعة  باغلاق  المصانع  وفتح البنوك  لعصابته  وقال  عبارته  الشهيرة  اللي  مش  حيتغني  في عهدي  مش حيتغني  من  بعدي  وحينها  تمكن  كل  اصدقائه من  سرقة اموال  الشعب  المصري  وهم  الان  اغني  اغنياء  مصر  مثل  طلعت مصطفي  وعثمان  احمد  عثمان  وغيرهم ,لقد  فر  السيئات  من  القاهرة  الي  اسوان  وحينها  خرج  اهل  اسوان  ورجموه  بالحجارة  والطوب فاتصل  بالامريكان  طالبا  اللجوء فتدخلوا  حينها  ونصحوه  بالعودة الي  القاهرة  وتمكنوا من  اعادته  لحكم  مصر ثم  الانفراد بالثوار  والتنكيل  بهم ,ومن  يعتقد  ان ثورة  18 و19  يناير  كانت  من  اجل  رفع  سعر  رغيف  الخبز  فهو  مخطئ , تحية  لكل  شهداء ثورة  يناير 1977
3-  السادات يمكن  الامريكان  اكثر  بعد  اخماد  ثورة  18 و19 يناير
رد  السيئات الجميل  لاسياده  الامريكان بتوقيعه  معاهدة  الاستسلام  واستقباله زميله  في  الخيانة  والعمالة  للامريكان  شاه  ايران   ثم  سماحة  بتحويل  ارض  مصر كقواعد  للامريكان لضرب ثورة  ايران  لكن  العاصفة  الجوية  اسقطت  طائرات  الامريكان ,وقد  قال  عبارته  المشئومة  ان  امريكا  تستحوذ علي 99في  الميه  من  اوراق  القضية ,وبعد  رفض  الشعب  المصري  معاهدة  الاستسلام  ورفض  الباباشنودة  بابا  المسيحيين  في  مصر الاعتراف  باسرائيل  حاول  لسيئات  اشعال  فتنة  طائفية  في  مصر  لكنه فشل  بسبب  ذكاء  الشعب  المصري  فاضطر  الي  حملة  اعتقالات  فاعتقل  الناصريون  والمسيحيين  والاخوان  وكل  من رفض معاهدة  الاستسلام  ولم  يستمر  ذلك الا  اربعون  يوما حتي هلك  السيئات  علي  يد  الضابط  المصري  البطل الشهيد  خالد  الاسلامبولي  والذي  قتله  في  ذكري  نصر  اكتوبر  والذي  حوله  السادات  الي هزيمة .