المناضل المصري الشحات شتا يكتب عن الاسباب الحقيقية وراء اصابة الكثير من المصريين بالفشل الكلوي

388

الشحات شتا ( مصر ) – الأربعاء 30/11/2022 م …

وفات في غيط البتاع

قام سمم المحصول

وخلا لون البتاع
أصفر حزين مهزول
قالها الشاعر احمد فؤاد نجم عام 1977حينما انشد قصيدة البتاع بعد الانفتاح الذي تسبب في رجوع للخلف مئات السنين حينما شجع الشعب المصري علي شراء المنتج الاجنبي ومنع المصريون من شراء منتجات مصانعهم تمهيدا لاغلاق مئات المصانع واغلاق مفاعل انشاص النووي ولم يكتفي فقط باغلاق المصانع بل فتح باب تسميم المصريين بجلب المسرطنات والهرمونات من اسرائيل لقتل المصريين بالامراض المختلفة مثل الفشل الكلوي والسرطان وفيروس c وb وغيرها لقد تحولت مصر الي المرتبة الاولي عالميا في الاصابة بمرض الفشل الكلوي والسرطانات والفيروسات بكافة اشكالها وانواعها، وصدق احمد فؤاد نجم حين قال عن السادات:
بأن هذا البتاع
جاب الخراب بالطول

لأن حتة بتاع
جاهل غبي مخبول

أمر بفتح البتاع
لأنه كان مسطول!

 

1- وفات في غيط البتاع قام سمم المحصول وخلي لون المصريين اصفر حزين مهزول …

يسمع هذه القصيدة مئات الالاف من المصريين لكنهم لايعرفون معناها ويقولون ان احمد فؤاد نجم قليل الادب ,لكنهم لايعرفون انه كان علي حق مائة في المائة لانه عرف ان المسرطنات والهرمونات والكيماويات التي استوردها السادات من اسرائيل جائت لقتل المصريين بجميع الامراض المختلفة خاصة الفشل الكلوي والسرطان والفيروسات ,لقد اتفق السادات مع جولدا مائير وموشي دايان علي قتل المصريين بالامراض او بالطريقة الاسهل بدل الحرب ,وفي مقال سابق كشفت كيف مكن السادات شارون من الثغرة ودخول السويس ثم سحب الكتيبة المكلفة بحماية السويس كي يفتح الطريق لشارون لدخول القاهرة وكشفت ايضا كيف كانت جيهان تجمع تبرعات للجيش الاسرائيلي لقتل الجنودالمصريين ,والان اتضح للعالم اجمع ان معاهدة السلام مع اسرائيل لم تكن لصالح مصر بل لقتل الشعب المصري بالامراض المختلفة ,

2- كيف يقتل الصهاينة المصريون عبر عملائهم حكام مصر …
منذ العام المشئوم في التاريخ المصري 1979 وحتي الان والصهاينة يقتلون المصريين بالامراض والغريب ان حكومتهم هي الطبيب الذي يعطي لهم السم القاتل ,لقد نجحوا في تسميم المحاصيل في مصر عبر سم الفيوردان والذي يضعه المزارع في الارز لقتل الديدان لكنه يسمم الارز ومن ياكل منه يصاب بالفشل الكلوي واعرف بعض المزراعون الذين يزرعون جزء من اراضيهم الزراعية بالارز لكنهم لايضعون فيها الفيوردان لكي ياكلوا منها بينما يسممون الباقي ليبيعونه للاخرين والاخرين يشترونه وياكلونه ليصابوا بالفشل الكلوي ,وكذلك يسرطنون الفواكه بجميع انواعها فيقومون برش المحاصيل بالهرمونات كي تنضج بسرعة قبل ميعادها ويبيعونها باسعار مرتفعة لانها تنضج او تطيب قبل ميعادها ولذلك عندما ياكل منها احد يشعر بالمغص في باطنه ,في صغري كنت احب البطاطا وكان طعمها يوازي طعم عسل النحل لكنها منذ اكثر من 30 سنة وحتي الان ليس لها اي طعم لقد ذهب طعمها الجميل بالمسرطنات والهرمونات الاتية من اسرائيل لقتل المصريين ,ايضا المانجو كان طعمه جميلا لكن تحول طعمه الي الملوحة والكمثرة والتفاح والبرقوق والمشمش تحول طعمهم ايضا ودائما وفي فصل الصيف كنت مصاب بالاسهال والمغص المستمر لكن بعض الاطباء نصحني ان امتنع عن اكل الفاكهة بسبب الهرمونات التي بداخلها ,في المقابل قمت بزراعة شجر المانجو والجوافة امام منزلي واتناول منه واذوق طعمه الجميل ولايصيبني اي شئ حينما اكل منها ولذلك انا انصح دائما من اعرفهم بالامتناع عن تناول الفاكهة خاصة في فصل الصيف ,

3- تسميم المصريين في الدواجن
كنت اشاهد اصحاب الدواجن يشترون صغار الدواجن والتي تسمي كتاكيت لكن بعد 40 يوم يصل وزن الدجاجة الي اربعة كيلو جرام وكنت اسئل ماسبب نضوج الفرخ الصغير وزيادة وزنه بهذه الطريقة الجنونية خلال 40 يوما فقط وشاء القدر ان اعمل بمزرعة دواجن في 2005 وكنت اشاهد الهرمونات التي كانوا يقومون بحقن الفراخ بها يوم بعد يوم وكانت كل دجاجة يتم حقنها ب2سم يوم بعد يوم وكانت هرمونات لونها اخضر وبعضها لونه احمر وشاء القدر ان اري في هذه المزرعة الصوب الزراعية والتي كانوا يزرعون الخيار فيها وكانوا يضعون الهرمونات للخيار في بئر فيحول لونه للون الهرمون فورا ثم يضخون المياه في مواسير الري ثم يقومون بري الخيار، الغريب انهم كانوا يجمعونه وكان يكبر بعد قطعه من اشجاره فالهرمونات تواصل عملها في الثمرة حتي بعد الجني ,

4- سرطنة الحيوانات
الان بعض من باعوا ضمائرهم يشترون هرمونات لتسميم المواشي كي يزيد وزنها ثم يبيعونها باسعار مرتفعة جدا ,الغريب ان بعد تسميمها بايام ان لم يقوم ببيعها تموت لان جسمها يتم سرطنته وقبل عيد الاضحي الماضي اشتري الكثير من الاغنياء الاضحية وفوجئوا بموتها ليلة العيد وهذا بسبب الهرمونات التي اعطيت لهم ليزيد ورنها ويبيعونها باسعار مرتفعه جدا ثم يفاجئ من يشتريها بوفاتها ويخسر امواله ,اننا في عصر باع الجميع في ذممهم ,

5-اين الرقابة
سؤال لجميع الجهات الرقابية اين انتم من سرطنة الزراعة واللحوم والدواجن اين رقابتكم ام انكم مازلتم في غيبوبة ولم تستيقظوا حتي الان افيقوا لانكم تاكلون السموم وتصابون بالامراض … هيا استيقظوا.