بوريل يتحول الى ساعي بريد  لكنه وقح في تصريحاته / كاظم نوري

166

كاظم نوري ( العراق ) – الثلاثاء 6/9/2022 م …

 منذ فترة طويلة والاتحاد الاوربي يتبنى  جلسات الحوار الايراني الامريكي حول احياء  الاتفاق النووي سواء كان ذلك في فينا او في قطر حيث عقد ت احدى  الجلسات لان ايران ترفض الجلوس على طاولة واحدة مع الوفد الامريكي   بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في عهد الرئيس ترامب   وكان جوزيف بوريل  منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوربي هو صاحب الجولات المكوكية بين طهران وواشنطن ومن يتابع جولات  وتصريحات بوريل يعتقد انه هو والاتحاد الاوربي  اصحاب قرار بهذا الشان واذا به ” مجرد ساعي بريد” ينقل رسائل  لكنه وقح في تصريحه الاخير عندما وصف روسيا ب” الدولة الفاشية”  باعتبار ان ” دول الاتحادالاوربي  فقط ” ديمقراطية ”  للكشر ”  اما بقية دول العالم اما دكتاتورية واما  فاشية واما  الحكم فيها لا يعجب بوريل وحفنة من حكام اوربا  الكذابين .

كل هذا  يحصل ارضاء لماما امريكا الا ان واشنطن لم تعره وتصريحاته اية اهمية  وكم من المرات استقبلته ايران في طهران وادلى  بتصريحات ايجابية  متفائلة خلال لقائه وزير الخارجية الايرانية لكن تلك التصريحات سرعان ما تبخرت .

 ان موقف منسق السياسة الخارجية  للاتحاد الاوربي جوزيف بوريل الاخير يكشف ان شيئا اسمه الاتحاد الاوربي لاتعير له واشنطن اهمية بقدر استغلاله لتنفيذ اجنداتها سواء في اوربا نفسها وقد اتضح ذلك خلال الازمة الاوكرانية  او في بقاع  العالم  الاخرى .

السيد بوريل وفي اخر تصريح له بدا متشائما من  امكانية  التوصل الى اتفاق لاحياء اتفاق النووي الايراني عما كان عليه سابقا .

“ساعي بريد  الاوربي” ودول الاتحاد التي يمثلها  لاراي له لا هو ولا  اي دولة من الدول التي تحاور ايران طيلة هذه الفنرة سواء في  العاصمة النمساوية او قطر اوغيرها لان الصهاينة هم الذين  يتحكمون بخيوط اللعبة  وزيارة رئيس الموساد الاخيرة  الى واشنطن والاتصالات مع مسؤولين امريكان تؤكد ذلك وان  اي  اتفاق  نووي يريدونه  يجب ان يلبي طموحات تل ابيب ولا يحقق من تصبوا اليه ايران من حقوق ومطالب تعدها مشروعة.

بوريل قال ان المباحثات اخذت تنحرف وتبتعد عن التناغم لكنه قال سيواصل مباحثاته .

موقع بوريل في الاتحاد اما م استهتار واشنطن واستخفافها بالاخرين  تنطبق عليه قصة ذلك الشخص” العسكري”  الذي تتحدث عنه عائلته بفخر على ان جميع قادة الجيش ياكلون من ايده.

 سالوا والدته هل هو قائد كبير قالت كلا هل هو وزير دفاع قالت كلا هل هو رئيس اركان قالت كلا  واذا به في نهاية المطاف يعمل ” طباخا” مع كل الاحترام الى من يمارس هذه المهنة.

انه مجرد مثل ينطبق على بوريل باعتباره منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوربي ” لكنه بدا مجرد “صفر” على الشمال في حسابات “ماما امريكا”.

ماما امريكا شعارها  في المفاوضات مع الطرف الاخر هو “اتريد ارنب اخذ  ارنب اتريد غزال اخذ ارنب”.

  وهناك تجارب  سابقة مع العراق وغيره ولعل موضوع مسرحية تحويل عسكرييها في قواعد تمثل احتلالا للعراق الى مدربين واحدة من الاعيب العم سام.

  قواعد عسكرية كبيرة لاتعرف حكومة ” اللصوص” ما يدور بداخلها من تجارب خطيرة منذ ” 19 سنة من الوجود العسكري الامريكي والغربي .

 ثم جرى تحسين مصطلح التدريب  برواية هي مسرحية اصلا “مدربين من حلف ” ناتو”    باعتبار  ناتو حلف لاعلاقه له  بواشنطن وهي القائدة  له والتي تتحكم بمسيرته العدوانية في العالم ما تتحكم بالاتحاد الاوربي ودوله “الديمقراطية ” جدا .

ازمة اوكرانيا تكفي  للتدليل على ان سياسة الاتحاد الاوربي  ذيلية بامتياز  وان دول الاتحاد و” برلماناتها”  مجتمعة  لا قيمة لها ” ووصل الحال ان حولت واشنطن  بوريل  منسق السياسة  الخارجية الاوربية الى مجرد ” حامل حقائب بريد وبات يتخبط في تصريحاته جراء الموقف الامريكي ” الصهيوني” المتعنت والاصرار الايراني على موقفه بشان احياء الاتفاق الايراني النووي رغم توثيقه في الامم المتحدة التي تحولت الى مجرد منظمة تابعة لطرف دولي دون سواه. .