هيستريا عدوانية وفق القانون الامريكي وليس الدولي / كاظم نوري

193

كاظم نوري ( العراق ) – الخميس 1/9/2022 م …

القانون الدولي وفق المفهوم الامريكي هو ان تبيح واشنطن لنفسها  ان تعبث وتنشر الرعب والموت في  الدول التي لاتروق سياستها ل”  ماما امريكا” والمناطق التي تستعمرها وتعد ذلك اعمالا مشروعة وفق ” قانونها.

ولم تكتف  باستخدام الطائرات المسيرة  غير الماهولة التي تمارس العدوان في مناطق تبعد الاف الكيلو مترات عن الولايات المتحدة بل ابتكرت  قوات البحرية الامريكية طريقة جديدة استفزازية عدوانية تجسسية  اطلقت عليها ” السفن السطحية غير الماهولة” خشية ان تخسر بشرا او يقتل عسكريوها اويقع جنودها ومرتزقتها اسرى بيد اطراف  دولية اخرى.

فقد نشطت قوات وزارة الدفاع  الامريكية ” البنتاغون” واستخباراتها ” سي اي ايه”  في مياه الخليج والممرات المائية  وكانت تلزم الصمت على نشاطاتها المريبة حتى اعلنت ايران انها افرجت عن قارب امريكي غير ماهول بعد ان اوقفته زوارق حربية ايرانية هكذا كانت الرواية الايرانية بينما رواية  الولايات المتحدة التي اعتادت الكذب  والقصص” الكاوبويزية”  في سياستها وتعاملها مع الدول الاخرى كانت مختلفة عن الرواية الايرانية عندما ادعت ان الاسطول الخامس احبط ما سماها محاولة حرس الثورة الاستيلاء على “سفينة سطحية غير ماهولة”  يديرها الاسطول في الخليج.

روايتان متناقضتان  وردتا من طهران وواشنطن وكالعادة تريد الولايات المتحدة ان يصدق العالم روايتها دون ان تفصح عن طبيعة ومهمة السفينة ” السطحية” التي يجري الحديث عنها.

مسؤول امريكي يتهم ايران بانها زادت من مخاطر سوء التقدير والاصطدام وان الامريكيين سيواصلون الطيران والابحار في اي منطقة يسمح بها القانون الدولي.

يبدوا ان الولايات المتحدة تفسر ما يسمح به القانون الدولي على مزاجها.

هل يسمح القانون الدولي باغتيال وقتل شخصيات تعدها الولايات المتحدة معادية لسياستها على ارض دول اخرى كما حصل مع قاسم سليماني وابو مهدي المهندس؟؟

وهل يسمح القانون الدولي ان تحتل  قوات امريكية اراض  سورية  وعراقية  وترتكب الجرائم في هذين البلدين وتقصف مناطق سورية بحجة الدفاع عن النفس  دون ان يطالها الحساب كونها ترتكب اعمال عصابات ومافيات؟؟

 القانون الدولي الذي تتحدث عنه الولايات المتحدة هو ذات ” القانون” الذي سخر منه مرة احدهم من رواد الملاهي الليلية  حين ارتكب حماقة ضد عازف القانون  عندما كان ثملا لتتم محاسبته في اليوم التالي بعد ذلك وفق القانون ليقول كلمته ” قانونكم بالليل مؤنس وفي النهار يحكم.

لاندري عن ان اي قانون يتحدث الامريكيون وهم يرتكبون الجرائم والسرقة والقتل انه قانون شريعة الغاب”.

ويصر سادة البيت الابيض على مواصلة ذات النهج العدواني التجسسي الاجرامي ” وفق القانون الذي يرونه” دون الاكتراث بالاضرار التي تلحق بالاخرين او احقية هؤلاء بالدفاع عن مياههم  واراضيهم ومجالهم الجوي وفق ” القانون  الدولي الحقيقي” وليس قانون البيت الابيض المزيف.