امريكا تشعل الفتنة في العراق عبر عميلها مقتدي الصدر / الشحات شتا

266
الشحات شتا ( مصر ) – الثلاثاء 30/8/2022 م …
قالها  هنري كيسنجر بعد  انتصار الثورة  الايرانية  عام  1979  سنشعل حرب  المائة  عام  بين  السنة  والشيعة  وقد  نجحوا  في  اشعالها ,وبعد  الاحتلال  الامريكي  للعراق  نجحت  المخابرات  الامريكية  وعملاؤها في  اشعال  الحرب  بين  السنة  والشيعة  وبطلب  امريكي فقد ارسلت  المخابرات العربية المرتبطة بالمخابرات المريكية  عشرة  الاف  انتحاري  فجروا  انفسهم  في  المساجد  والحسينيات  والاسواق  الشيعية  فقتلوا  مئات  الالاف  من  العراقيين ,لكننا  اليوم  نري  حربا  شيعية  شيعية  خططت  لها  مسبقا  المخابرات  الامريكية  وقوات  الاحتلال  الامريكي  في  العراق  ,,والهدف  نشر الفوضي  الخلاقة  في  العراق  وربما هو  مخطط  امريكي  لزيادة  قوات  الاحتلال  الامريكي  في  العراق  لمواصلة نهب  نفط  العراق  وغاز  العراق  خاصة  بعد اغلاق روسيا  ابواب  النفط  والغاز  في  وجه دول  الاتحاد  الاوربي ,
ونصيحتي  لكم  يا شعب  العراق  هي:  اخرجوا  الاحتلال  الامريكي  وسفيره  من العراق تنعمون  بالامان  والاطمئنان ,
1- بتخطيط امريكي وتنفيذ عملاء الاحتلال  الامريكي انطلقت  الحرب  الشيعية  الشيعية  ونجحت  امريكا  في  نشر الفوضي  الخلاقة في  العراق
من زوّر  الانتخابات  العراقية  الاخيرة  والتي  قبلها  هو  سفير  الاحتلال  الامريكي  في  العراق ,ومن تعمّد  التزوير  لصالح كتلة  مقتدى الصدر  هو  سفير الاحتلال  الامريكي  في  العراق ,والذي خطط للحرب  الشيعية  الشيعية  هو  سفير  الاحتلال  الامريكي  في  العراق.
فامريكا  زورت  الانتخابات  لصالح  كتلة  الصدر وجعلتها أغلبية، بينما  حرمت  الاخرين فطمع  رئيس الكتلة  التي  فازت  بالتزوير ان  يعين  رئيس  الحكومة  فلم  يفلح  فقام  بتقديم  استقالة  جماعية  لنوابه  من  البرلمان ثم امر  انصاره  بالهجوم  علي  مؤسسات  الدولة  العراقية  وخلق  شلل  عام  في  الدولة  العراقية، وقد  نجح في  ذلك  بسبب تواطؤ  حكومة  الاحتلال  الامريكية للعراق  برئاسة  الكاظمي الذي ثبت  تورطه  اليوم  حينما  سمح  للصدريين  بالتخريب لولا  تدخل  الحشد  الشعبي لمنع  التخريب ,والان وانا  اكتب  المقال  تجري  اشتباكات  عنيفة  داخل  المنطقة  الخضراء  وفي  العديد  من  الشوارع  العراقية ,
2-رسالة  من  مصر الي  الشعب  العراقي: لن تتوقف  الفوضي  الا  برحيل  الاحتلال  الامريكي  من  العراق
اقولها  بصراحة  لاشقائي  العراقيين: اي  دولة بها  سفارة  امريكية  ليست  دولة  ذات  سيادة فما بالكم  بدولة  بها  قوات  احتلال  امريكية؟!
والاحتلال  الامريكي  هو  من  يعين  رئيس  الحكومة  والرئيس  ورئيس  مجلس  النواب  ويزور  الانتخابات  لصالح  عملائه .
ان الامريكان ينفذون  دائما  تعليمات  اللوبي  الصهيوني  الحاكم  الحقيقي  لامريكا  من  خلف  الستار  واللوبي  الصهيوني  هو  الذي  خطط  لضرب  مركز  التجارة  العالمي  عام 2001  لضرب  العراق  وافغانستان ,وعندما  جائت  امريكا  لتحتل  العراق  استعانت  بأجهزة مخابرات عملاءها  لارسال الانتحاريين  الي  العراق  كي تشعل  الحرب بين  السنة  والشيعة  ليستقر  الاحتلال  الامريكي ,وعندما اجبرت  المقاومة  العراقية  الامريكيين  علي  الهروب  من  العراق  عام  2011 ارسلت  امريكا  دواعشها  لاحتلال  العراق  وبتواطؤ  امريكي  سعودي  تركي  تم  تسليم  محافظات  عراقية  باكملها  للدواعش ولولا  تاسيس  ايران  وحزب  الله  للحشد  الشعبي  لتمكن  الدواعش من  احتلال  العراق  بالكامل، ثم  عادت  امريكا  بمسمي  اخر وهو  التحالف  الدولي  للحرب  علي  داعش،  وفي  الحقيقة هو التحالف  الدولي  لدعم  داعش وشاهدنا  استماتة  وعملاءها العرب والأتراك  في دعم  داعش ضد  الحشد  الشعبي وبعد  قتل  امريكا  للشهيدين  سليماني  والمهندس  اقر  البرلمان  العراقي  قرارا  باخراج  قوات  الاحتلال  الامريكي  من  العراق والان اشعلت  امريكا  الفوضي  الخلاقة  في  العراق، والان  اقول  لكل  الشعب  العراقي  لن تنعموا  بالامن  والامان  الا بعد  طرد  الامريكان ,