الكبار يرحلون والصغار يتابعون / محمد فؤاد زيد الكيلاني

124

 محمد فؤاد زيد الكيلاني ( الأردن ) – الأحد 15/5/2022 م …

      كثيرة هي المراهنات على القضية الفلسطينية التي تعتبر القضية المحورية في العالم، وتحديداً في الشرق الأوسط وكما يقال بأنها آخر احتلال في العالم، فسياسة الاحتلال الظالمة تعتمد على مقولة ((الكبار يموتون والصغار ينسون)) وهذه الإستراتيجية فاشلة بكل المقاييس، وكانت مفاجئة للمراقبين.

لو تتبعنا ما حصل في الفترة الأخيرة من أحداث داخل فلسطين لوجدنا أن الذين يقومون بأي عمل انتقامي ضد هذا الكيان الغاصب هم من الجيل الجديد (الجيل الرابع)، الذي كانت المراهنة عليه بأنه سوف ينسى بعد موت الكبار، لكن ما حصل هو العكس تماماً استمرت المسيرة أكثر من المتوقع برسم إستراتيجية التحرير ولو بالحجر أو بالسلاح الأبيض وفي أي مكان داخل الأراضي المحتلة، وهذا الأمر كانت مرعب للإدارة الإسرائيلية كما جاء على المواقع الإسرائيلية.

فالعمليات التي تمت بعد (سيف القدس 1) كانت مزلزلة لهذا الكيان، فكانت بالداخل وفي مدن مهمة بالنسبة له، العمليات في تل أبيب قام بها الذين يراهنون على نسيانهم، فهذا العمل عجز عنه الكبار فقام به الصغار، وفرض حضر تجوال داخل المدن الإسرائيلية لأيام من الصغار وبالسلاح الأبيض وغيره، وهذا ما شكل المفاجئة لهذا العدو الغاصب.

هذه إستراتيجية الفلسطينيين وليس المقاومة كما الكل يعتقد، فهو شعب يبحث عن الحياة والحرية بكل الوسائل والطرق، وهذا ما يجعل العدو يعيد حساباته من جديد، وفي كل مرة تكون حساباته خاطئة، لأنه لا يدرك مدى إصرار هذا الشعب على الحرية وإخراج المحتل من ارض أجداده الكبار وآبائه ليتركها للجيل الخامس من بعده ليعش بحرية تامة دون أي منغصات.

السياسية الإسرائيلية القائمة على الاغتيالات لإرهاب الصغار باتت بالفشل، فهم أصبحوا أقوى من أبائهم بعقيدة المقاومة التي يمتلكونها لاسترجاع الحق المسلوب على مبدأ (ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة).

لا نسيان للقضية الفلسطينية العادلة أمام هذا الكيان الغاصب، لا من الكبار ولا من الصغار ولا من الجيل القادم، فمن رفع الأعلام في جنازة شيرين أبو عاقله هم الجيل الخامس، فكان حضورهم قوياً في هذه الجنازة وكان لهم دوراً فعالاً أيضاً بإرسال رسالتهم للمحتل بأننا نحن هنا أقوى من الأجيال السابقة وسنتابع المسيرة حتى التحرير والنصر.