تدمير منظومة اس 300 “هدية سلوفاكيا”  لنظام كييف / كاظم نوري

169

كاظم نوري ( العراق ) – الجمعة 15/4/2022 م …

بدات روسيا  كما يبدوا باتخاذ خطوات عسكرية لم تمارسها من قبل  في عمليتها العسكرية  في اوكرانيا على الرغم من تاكيدات الكرملن بان الاسلحة والمعدات العسكرية والمرتزقة الذين يفدون الى اوكرانيا سوف يكونوا اهدافا مشروعة للقوات الروسية.

فقد جرى تدمير منظومة “اس 300″  بمنظومات ” كليبر ” الصاروخية وفق موسكو ارسلتها سلوفاكيا الى اوكرانيا بايعاز من الولايات المتحدة الامريكية  وصفتها وزارة الدفاع الروسية ” هدية امريكية” لنظام  زيلينسكي  المتصهين.

  وقد نشرت صورا توثق ذلك  وسوف تواصل موسكو تدمير الاسلحة والمعدات العسكرية التي تصل الى اوكرانيا من دول حلف شمال الاطلسي ” ناتو العدواني ” ما ان تصل الى الاراضي الاوكرانية او ان تضع يدها عليها وتسلمها الى قوات  دونيتسك كما حصل في السابق عندما سلم الجيش الروسي صواريخ مضادة للدبابات  واسلحة امريكية اخرى ارسلتها دول الغرب الاستعماري الى نظام كييف.

اما بخصوص المرتزقة والارهابيين الذين يفدون الى اوكرانيا بدعوة من سلطاتها فقد  قال مصدر عسكري روسي ان عددهم   يصل  الى نحو 6 الاف مرتزق  وارهابي قدموا من 62 دولة وجرى الحديث عن مشاركة مرتزقة من جمهورية جورجيا  المجاورة لروسا يقودهم وزير الدفاع الجورجي السابق اوكراشيفلي وقدر عددهم بنحو300 – 400 مرتزق وتعهدت وزارة الدفاع الروسة بالقضاء على هؤلاء بلا رحمة وفق مصدر عسكري بالوزارة.

نامل ان تكون عملية تدمير ” اس300″  التي ارسلتها سلوفاكيا الى اوكرانيا رسالة عملية مباشرة  واضحة الى الدول التي تسعى الى اطالة امد الحرب لالحاق الاذى بروسيا وشعبها  وبشعب اوكرانيا.

  وعلى صاحب الطلعة الكريهه “بورس جونسون” رئيس حكومة بريطانيا  الذي زار المتصين حاكم اوكرانيا في كييف لرفع معنوياته المنهارة ومحاولة الظهور امام  وسائل الاعلام ” كبطل” ان يمعن النظر بخبر موثق بالصورة نشر مؤخرا عن تدمير  هدية سلوفاكيا” اس 300″ التي جاءت   بايعاز امريكي  الى اوكرانيا ويعيد النظر بقرار ارسال عربات عسكرية وصواريخ  بريطانية الى اوكرانيا تعهد بارسالها  لانها سوف تتحول الى ” خردة” بعد وصولها الى نظام كييف  لاسيما ان موسكو اعلنت مرارا ان تلك الاسلحة تعد اهدافا مشروعة للقوات الروسية .

 وعليه هو وبقية قادة الدول الحليفة لواشنطن ان تفكر بشعوبها التي  تعاني من ازمات غذائية واقتصادية  لكننا على قناعة ان جونسون صاحب مقولة ” فلتتراكم الجثث” خلال ازمة وباء كورنا لايهمه مصير الشعوب الاخرى طالما انه  على استعداد ان يفرط  بشعبه .

كان الاجدر بمثل هؤلاءالحكام  امثال جونسون وبايدن وبقية  قادة المعسكر الاستعماري ان يقدموا الغذاء والدواء والمواد الاساسية لشعب اوكرانيا لا الاسلحة والمعدات التدميرية.

لكن متى فكر هؤلاء الحكام  القتلة بحياة الشعوب الاخرى وهم ينهبون ثرواتها  ويجوعونها ويستغلونها  لاهدافهم الرخيصة  وان جميع الدول التي تخضع لسطوتهم الاستعمارية تعاني الويلات في مختلف القارات بالعالم.