انظمة وحكومات  اهانت امة العرب والمسلمين  بكاملها / كاظم نوري

156

كاظم نوري ( العراق ) – الثلاثاء 29/3/2022 م …

هناك امثالا عربية كثيرة كنا ولازلنا نستخدمها منها مثل” اذا لم تستح افعل ماشئت” هذا المثل بات ينطبق على انظمة وحكومات منها حليفة  ومقربة جدا لال سعود  هرولت نحو الكيان الصهيوني  بلا ” حياء او خجل” وهي اصلا ليست بحاجة الى  اقامة علاقات  مع هذا الكيان المسخ واتخذت قرارا خطيرا ضد شعوبها في الوقت الذي ترى فيه شعب فلسطين يعيش في ظل احتلال بغيض ويتعرض لاقسى واعتى اساليب القهر والموت والتدميرفي وطنه المحتل فلسطين  .

ولم تكتف هذه الانظمة والحكومات باقامة ” علاقات دبلوماسية” مع هذا الكيان المسخ بل تجاوزت ذلك الى اقامة علاقات تجارية واقتصادية معه وتحولت الى قارب انقاذ  لاقتصاد مجرمي  الحروب في تل ابيب”.

شعوب هذه الانظمة والحكومات  صامتة ولم نسمع الا ما ندر منها اما الصمت المشبوه الذي يدلل على ترحيب ” الرياض” وخدام ” الحرمين الشريفين” هكذا يطلقون على انفسهم  بهذه الخيانة لامة العرب والمسلمين يثير اكثر من تساؤل لانه صمت شجع هذه الانظمة والحكومات الفاسدة على ارتكاب حماقات اضافية منها عزم بعض هذه انظمة الاستفادة من ” قبة او قبب حديدية” في دفاعاتها الجوية  لحماية انظمتها  اقدمت على ذلك وهي ترى ان الكيان المسخ لم يستطع حماية نفسه وحتى ”  خلفيته ” بهذه القبب الحديدية التي سوف تتحول الى ” سكراب” وقد ثبت ذلك في  اكثر من مرة   وفشل العدو  خلالها وكان اخرها وليس اخيرها تحليق طائرة مسيرة لحزب الله فوق اجواء فلسطين المحتلة وعودتها الى مقر اقلاعها في لبنان دون ان تتمكن ” قبة او قبب ال صهيون الحديدية ” التي ينوي شراءها بعض الحكام الخونة العرب من المساس بها .

ان هؤلاء الحكام تمادوا حقا وتجاوزوا خطوطا   يشعر المواطن العربي الوطني الشريف بانها تمثل منتهى الاهانة  حين  طاطاوا رؤوسهم عند اقدام الصهاينة بعد ان ” نكسوا” عكلهم عند اقدام اسيادهم الامريكيين واصبح ” العقال” ومن يضعه على راسه مجرد مسخرة يتندر بها الاخرون بعد ان كان مفخرة عند الذين يعرفون قيمته وتحول الى مجرد ديكور يضعه هؤلاء على رؤوسهم الخاوية .

ونود ان نذكر هؤلاء الخونة اذا صمتت بعض شعوب هذه الانظمة الفاسدة على  خيانتهم  هذه لاسباب داخلية فشعوب امة العرب والمسلمين لن تغفر لهم خطوات التطبيع التي تطورت الى مواقف خيانية  .

وهناك من لايزال  يرفع راية المقاومة بشى طرقها  المسلحة والسياسية   وفي المقدمة شعب فلسطين مدعوما  من كل اطراف وقوى الممانعة دول وحكومات وشعوب  من اجل التحرير وفي المقدمة حزب الله الذي اكد  مسؤول في الحزب  ان الامريكي الداعم للكيان الصهيوني يسعى بكل وسيلة ان  يلوي ذراع المقاومة وطالما هذا الذراع في اجساد اشرف الناس فانها لن تلوى.

نعم المقاومون والمناهضون للكيان الصهيوني وداعميه هم اشرف الناس اما الخونة الذين هرولوا نحو الكيان الصهيوني ليمنحوه شهادة حسن السلوك فمصيرهم مزبلة التاريخ.

ان المهرولين نحو مشروع التطبيع الخياني بهذ الطريقة الوضيعة وتحدى مشاعر الامة بكاملها  لن ينطبق عليهم مثل” ان كنت لاتستحي افعل ماشئت” لانهم  لايخجلون اصلا  بل انهم  ارذل خلق الله في عصرنا الحاضر.