شاعر الدنمارك العظيم هانز كريستيان اندرسن … هل كان مثلياً؟ / الباحث حسن العاصي

169

حسن العاصي* ( فلسطين / الدنمارك ) – السبت 8/1/2022 م …

* باحث وكاتب …

يجب أن تموت النساء حتى يتمكن الرجال من الإنجاب. هذا هو فحوى اثنتين من روايات الدنماركي الشهير “هانز كريستيان أندرسن” H.C. Andersen. الروايتان هما: “الرومانسية الدنماركية” 1836 OT: A Danish Romance. و”المرتجل” Improvisatoren 1835.

هذا ما ورد وفقاً لكتاب الأكاديمي الدنماركي Dag Heedes “داغ هيدي” بعنوان “إخوة القلب” Hjertebrødre.

كان “أندرسن” ينجذب إلى كل من النساء والرجال. على سبيل المثال، كتب رسائل حب متوهجة لكل من مغنية الأوبرا “جيني ليند” Jenny Lind، وإلى صديقها “إدوارد كولين” Edvard Collin.

يوثق “هيدي” في اقتباسات كاملة، كيف قللت الأبحاث الدنماركية في كثير من الأحيان من أهمية تصوير الشاعر لصداقته وعلاقاته مع الرجال. لكنه يذكر أيضاً أنه لا وجود للشذوذ الجنسي، ولا للعلاقات الجنسية المغايرة عند ” أندرسن”. بدلاً من ذلك، أشاد المعاصرون بمُثُل الصداقة المتوهجة، والشوق غير الجسدي بين أندرسن الأصدقاء من الرجال.

من أجل الإنصاف أضاف “هيدي” أن “اندرسن” كان شاعراً تقياً يؤمن بالحياة الآخرة، وأن معظم ممثلي العصر الذهبي يتنفسون خوفًا مماثلاً من الجسدية والطبقة الدنيا. هذا الشيء ربما كان ـ جزئياً ـ بمثابة حوف من الأمراض المعدية المستعصية مثل السل والزهري.

 

طفولته

ولد الشاعر والقاص الدنماركي “هانز كريستيان أندرسن” Hans Christian Andersen في 2 أبريل/نيسان عام 1805 في مدينة أودنسه بالدنمارك. لم يتزوج، ولم ينجب أطفال، وتوفي في منزل عائلة ملكيور، بتاريخ 4 أغسطس/آب عام 1875 (70 سنة) ودفن في مقبرة “أسيستنس Assistens في مدينة كوبنهاغن.

عاش ضمن عائلة فقيرة، حيث كان والده صانع أحذية مهتماً بالكتب. غادر الأب منزله للمشاركة في الفيلق المساعد في حروب نابليون، لكنه عاد بصحة متدهورة، وتوفي بعد فترة وجيزة من عودته.  وكانت الأم تعول نفسها عبر عملها في غسيل الثياب، ثم تزوجت لاحقاً بعد وفاة الأب.

كان التعليم الأول الذي تلقاه أندرسن، أولاً في المنزل، ثم في مدرسة ابتدائية خاصة للبنين (بالدنماركية: pogeskole) وفي المدرسة الابتدائية كان أندرسن دون المستوى إلى حد ما، وكان يحتفظ بخصوصيته لنفسه. لقد قرأ كثيرًا، ولعب بالدمى والأشياء التي حركت الخيال، وأدى مسرحياته الخاصة، وكان يحلم بعظمة المستقبل.

هانز كريستيان أندرسن الذي ولد في مدينة تقع غرب كوبنهاغن، يُعتبر المعلم الدنماركي الأول في الحكاية الخيالية الأدبية التي اكتسبت قصصه شهرة واسعة. كما أنه مؤلف المسرحيات، والروايات، والقصائد، وكتب الرحلات، والعديد من السير الذاتية. في حين أن العديد من هذه الأعمال غير معروفة تقريباً خارج الدنمارك، فإن حكاياته الخيالية هي من بين الأعمال الأكثر ترجمة في كل التاريخ الأدبي.

من أهم أعماله: “حكايات خرافية”، و “تُروى للأطفال”، و”رحلة على الأقدام من قناة هولمن إلى النقطة الشرقية من أماجر في عامي 1828 و1829”

 

أصبح مهتما بالمسرح في سن مبكرة وأصبح له اهتمام كبير. كان يحلم بمستقبل كممثل. في عام 1819 ذهب إلى كوبنهاغن، حيث حاول الحصول على وظيفة في المسرح الملكي، لكنه فشل. كان يكسب رزقه بمساعدة متبرعين من القطاع الخاص، وفي النهاية دخل كطالب غير مدفوع الأجر في مدرسة الباليه. كان نجاحه هناك ضئيلاًن وبعد أن ظهر عدة مرات في أداء الأدوار الصغيرة، تم طرده.

 

حارب أندرسن ـ الذي ولد لأبوين فقراء ـ الهيكل الطبقي الصارم في عصره طوال حياته. أول مساعدة مهمة له جاءت من أحد مديري المسرح الملكي في كوبنهاغن، والذي ذهب إليه أندرسن عندما كان شاباً على أمل قبوله كممثل. جمع كولين الأموال لإرسال أندرسن إلى المدرسة. على الرغم من أن المدرسة كانت تجربة غير سعيدة لأندرسن بسبب مدير المدرسة غير اللطيف، إلا أنها مكّنته من الحصول على القبول في جامعة كوبنهاغن في عام 1828.

 

كان قد قدم بعض المسرحيات التي كتبها فوق خشبة المسرح الملكي، لكنها قوبلت بالرفض. طلب المساعدة من المستشار الخيري والمؤثر “جوناس كولين” Jonas Collin الذي أحبه وأصبح مؤيداً وداعماً له لسنوات عديدة. عرض كولين قضية أندرسن على الملك وقال إن المطلوب أولاً وقبل كل شيء هو التعليم المناسب.

بعد ذلك حصل أندرسن على مكان مجاني في مدرسة “سلاجيلس” Slagelses اللاتينية حيث أحرز تقدماً كبيراً. ثم انتقل مع المدير “سيمون ميسلينج” Simon Meisling إلى المدرسة في “هلسينور” Helsingör وفي النهاية إلى كوبنهاغن حيث تخرج كطالب خاص من “لودفيج كريستيان مولر” Ludvig Christian Müller.

 

أهم إنتاجاته الإبداعية

في عام 1822 نشر أندرسن كتابه الأول Ungdoms-Forsøg تحت الاسم المستعار Villiam Christian Walter (وهو مزيج من اسمه الخاص، ويليام شكسبير ووالتر سكوتس).

 وفي عام 1829 قناة Fodreise fra Holmens سمسم النقطة الشرقية من أماجير. حصل أيضاً على مسرحيته الأولى عندما كان يبلغ من العمر 16 عامًا عندما قدم مسرحية في المسرح الملكي عام 1829 وفي العام التالي صدرت أول مجموعة شعرية.

في العام التالي أنتج أندرسن ما يعتبر أول عمل أدبي مهم له بعنوان Fodrejse fra Holmens) Kanal til Østpynten af Amager i aarene 1828 og 1829 1829( “نزهة من قناة هولمن إلى النقطة الشرقية لجزيرة أماجر في السنوات 1828 و 1829″، قصة رائعة بأسلوب الكاتب الرومانسي الألماني “إيتا هوفمان” Etta Hoffmann. لاقى هذا العمل المنشور نجاحاً فورياً.

ثم التفت أندرسن إلى الكتابة المسرحية. بعد بعض المحاولات الفاشلة، حصل على الاعتراف حين أصدر مسرحية Mulatten (1840 (The Mulatto وهي مسرحية تصور شرور العبودية. ومع ذلك، لم يكن المسرح ليصبح مجاله، حيث ظل لفترة طويلة يُعتبر روائياً في المقام الأول. معظم رواياته هي سيرته الذاتية. من بين أشهرها المرتجل 1835 Improvisatoren.

 و”الرومانسية الدنماركية” 1836 OT: A Danish Romance. وKun en spillemand (1837 “فقط عازف الكمان”

تضمن كتاب أندرسن الأول للحكايات المغامرة الذي رواها للأطفال (1835 حكايات رويت للأطفال) قصصاً مثل “The Tinderbox” و “Little Claus and Big Claus” و “The Princess and the Pea” و ” زهور ليتل إيدا “.

 دفعتان أخريان من القصص تتكونان من المجلد الأول من Eventyr (1837) اكتمل المجلد الثاني في عام 1842، وأضيف إليه Billedbog uden bilder (1840 كتاب مصور بدون صور).

ظهرت مجموعات جديدة في أعوام 1843 و1847 و1852. وتم توسيع هذا النوع في “حكايات وقصص خرافية جديدة” (1858-1872″حكايات وقصص خرافية جديدة”).

 

فتحت هذه المجموعات آفاقاً جديدة من حيث الأسلوب والمحتوى. كان أندرسن مبتكراً حقيقياً في طريقته في سرد الحكايات، فقد استخدم مصطلحات وتركيبات اللغة المنطوقة، وبالتالي كسر التقاليد الأدبية.

بينما تُظهر بعض حكاياته إيماناً متفائلاً بالانتصار النهائي للخير والجمال (على سبيل المثال “ملكة الثلج”) فإن البعض الآخر متشائم للغاية وينتهي بتعاسة.

في الواقع، أحد أسباب جاذبية أندرسن الكبيرة لكل من الأطفال والبالغين هو أنه لم يكن خائفاً من تقديم المشاعر والأفكار التي تتجاوز استيعاب الطفل الفوري، ومع ذلك ظل على اتصال بمنظور الطفل. لقد جمع بين قدراته الطبيعية في سرد القصص وقوته التخيلية العظيمة مع عناصر عالمية من الأسطورة الشعبية لإنتاج مجموعة من الحكايات الخيالية التي تتعلق بالعديد من الثقافات.

 

وتجدر الإشارة أيضاً، إلى أن جزءًا مما يجعل بعض الحكايات مقنعة للغاية هو ارتباط أندرسن بالمؤسف والمنبوذ. عنصر قوي في سيرته الذاتية يمر عبر حكاياته الحزينة. حيث كان طوال حياته ينظر إلى نفسه على أنه غريب، وعلى الرغم من الاعتراف العالمي الذي حصل عليه، لم يشعر أبداً بالقبول التام. لقد عانى بشدة مع بعض أقرب علاقاته الشخصية.

 

بدأ أندرسن في الحصول على راتب حكومي في أواخر ثلاثينيات القرن التاسع عشر مما منحه بعض الاستقرار المالي، وبدأت حكاياته الخيالية في تحقيق شعبية واسعة في أوروبا، وخاصة في ألمانيا.

من عام 1831 إلى عام 1873 أمضى أندرسن قدراً كبيراً من وقته في السفر في جميع أنحاء أوروبا وآسيا الصغرى وإفريقيا، وتم تسجيل انطباعاته في عدد من كتب السفر، ولا سيما En digters bazar (1842 A Poet’s BazaarI Sverrig (1851) صور السويد)، وأنا إسباني (1863 في إسبانيا).

 

اللقاء مع كيركيغارد

في سيرته الذاتية، Mit Livs Eventyr يقول أندرسن إنه التقى بالفيلسوف الدنماركي الشهير “سورين كيركيغارد” Søren Kierkegaard الذي أخبره أنه ينوي مراجعة كتاب أندرسن “فقط عازف الكمان” kKun en Spillman وقال كيركيغارد إنها ستكون مراجعة أكثر إنصافاً من تلك التي نُشرت سابقاً.

ولكن لأسباب غير معلومة، لم يتم إنجاز المراجعة، ولكن بدلاً من ذلك، كان هناك كتاب، وهو أول كتاب لكيركيغارد بعنوان “من ملاحظات رجل لا يزال على قيد الحياة، منشورة ضد إرادته” Ur en ännu levandes anteckningar, utgivna mot hans vilja

وهكذا أصبح كتاب كيركيغارد الأول هو أيضاً أول كتاب عن هانز أندرسن.

لم يكن كيركيغارد مغرماً بأندرسن. في رواية أندرسن، وهي سيرة ذاتية إلى حد كبير، يعتقد المؤلف أن العباقرة الذين يتلقون التشجيع والدعم يمكنهم تطوير مواهبهم، بينما مع الفنان الذي لا يحظى باهتمام تموت الموهبة. كان أندرسن في هذا الوقت بالفعل مؤلفاً مشهوراً وكان يتقاضى راتباً سنوياً من الدولة، وقد اتخذ نقطة انطلاقه للرواية في حياته الخاصة. يعتقد كيركيغارد أن أندرسن كان جاهلاً ولا يعرف ما الذي خلق العبقري.

 

يعتقد أستاذ الأدب، السويدي “ثور ستينستروم” Thure Stenström أنه من حيث الانطواء والانشغال الذاتي والقلق والخيال الأصلي، يجب أن يكون العبقريان “آندرسن، وكيركيغارد” قادرين على التنافس مع بعضهما البعض. ولكن بخلاف ذلك كانا مختلفين. بالمعنى الخارجي، لم يكن الأثرياء “سورين كيركيغارد” ابن أحد أغنى رجال الأعمال في الدنمارك، بل كان مغروراً، فيما كان أندرسن عصامياً، وأكثر إثارة للإعجاب.

 

اللقاء مع تشارلز ديكنز

زار أندرسن إنجلترا لأول مرة عام 1847 عندما زار “كونتيسة بليسينغتون” Blessington التي اجتذبت تجمعاتها مثقفي أوروبا. التقى في إحدى هذه التجمعات بالروائي والناقد البريطاني “تشارلز ديكنز” Charles Dickens الذي أعجب به ووصفه أندرسن بأنه “أعظم كاتب في عصرنا”. قام ديكنز الذي أعجب بدوره بأندرسن، بزيارته في الشهر التالي. عندما اكتشف أن أندرسن لم يكن في المنزل، ترك له اثنتي عشرة نسخة من كتبه.

 نشأت مراسلات ودية بين المؤلفين وعاد أندرسن إلى إنجلترا عام 1857 لزيارة منزل ديكنز، ومكث في ضيافة ديكنزلمدة أسبوعين. قبل وصوله، تلقى ديكنز رسالة من أندرسن تفيد “لن أزعجك كثيرًا”. سرعان ما ندم ديكنز على دعوته، فعندما وصل أندرسن، اتضح أنه كان ضيفاً لا يطاق، وفقيراً للغاية في اللغة الإنجليزية، وقد كان قد استعان بمترجم ليكتب رسالته.

مدد المؤلف الدنماركي، وهو رجل طويل ونحيف وأخرق إلى حد ما، إقامته مع ديكنز إلى خمسة أسابيع. اقترح عليه ديكنز بأدب أن يغادر المنزل، لكن التلميحات ربما كانت غامضة للغاية.

بعد مغادرته، كتب ديكنز على المرآة في غرفة الضيوف: “عاش هانز أندرسن في هذه الغرفة لمدة خمسة أسابيع – والتي بدت للعائلة وكأنها أبدية”. بالنسبة لأندرسن، كانت الزيارة قصة تحققت، لكن بالنسبة لعائلة ديكنز كانت قصة رعب حقيقية.

 تذكرته كيت ابنة ديكنز فيما بعد بأنه “تجويف عظمي بقي إلى الأبد”. بصفته غير كفء اجتماعياً، لم يفهم أندرسن أبدًا سبب عدم رد ديكنز على رسالته بعد ذلك. يعتقد الأستاذ الأيرلندي “مايكل فيتزجيرالد” Michael Fitzgerald أن عجز أندرسن الاجتماعي كان بسبب إصابته بمتلازمة “أسبرجر” Aspergers syndrom

زيارة أندرسن لديكنز موصوفة في رواية المؤلف السويدي “نيكلاس رادستروم” Niklas Rådström بعنوان “الضيف” Gästen.

 

أندرسن في السويد

في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، زار أندرسن السويد عدة مرات. في الأعوام 1837 و1849 و1865 زار ستوكهولم وأوبسالا. جاء إلى جوتنبرج في 24 يونيو 1837 و19 مايو 1849 و28 يوليو 1871. مستوحى من زيارته الأخيرة للسويد لمدة ثلاثة أشهر في عام 1849، كتب كتاب السفر الجميل I Sverrig عام 1851.

تعرّف أندرسن على العديد من الكتاب المعاصرين، وخاصة الكاتبة السويدية فنلندية المولد “فريدريكا بريمر” Fredrika Bremer.

 التقى بريمر وأندرسن لأول مرة خلال رحلة بالقارب من فينيرسبورج Vänersborg إلى ستوكهولم Stockholm، وزار أندرسن لاحقاً عائلة بريمر في قلعة “أورستا” Årsta. زودت بريمر أندرسن برسالة توصية إلى الفيلسوف والشاعر السويدي “إريك جوستاف جيجر” Erik Gustaf Geijer وصفته فيه أندرسن بأنه ذو مظهر غريب إلى حد ما، ولكنه بسيط وحساس ودود القلب ولطيف وطفولي ومؤلف كتب جيدة.

ومع ذلك، لم يستخدم Andersen أبداً خطاب التوصية فيما يتعلق بلقائه مع Geijer. تبادل الاثنان الرسائل لعدة عقود. وعندما زارت بريمر كوبنهاغن عام 1848، كان أندرسن هو ابنها عندما قدم أندرسن القس والكاتب السويدي “بير يوهان بوكلين” Per Johan Böklin إلى الأسقف والأكاديمي الدنماركي “هانز لاسين مارتنسن” Hans Lassen Martensen.

 

 

أندرسن والاسكندنافية

خلال رحلته إلى السويد، كان أندرسن على اتصال بالحركة الأدبية والثقافية الاسكندنافية التي ازدهرت في جامعات السويد. نتج عنها بعد ذلك بعامين قصيدة “نحن شعب واحد، أطلقنا على الاسكندنافيين” Vi er eet Folk, vi kales Skandinave وكتب أندرسن عنها “أن الأرض والناس الذين أحببتهم وبدا، كما قلت، أن حدود منزلي نمت، الآن فقط أنا فهمت بعد وقت قصير من أغنية عودتي للوطن: “نحن شعب، ندعى الاسكندنافيين”.

كان أندرسن قد وعد الناشر السويدي “برنارد كرونهولم” Bernhard Cronholm بمساهمة في التقويم الشعري السويدي الدنماركي “هيرتا” Hertha. طلب كرونهولم من مؤلف “أوتو ليندبلاد” Otto Lindblad تأليف القصيدة، وتم نشرها جنباً إلى جنب مع موسيقى “ليندبلاد” Lindblads للجوقة الذكور في يناير 1840. عندما زار أندرسن لوند في وقت لاحق من ذلك العام، رحب به مطربو لوند بهذه الأغنية، وتم غنائها أيضاً في اجتماع طلاب دول الشمال في كوبنهاغن عام 1845.

 

أندرسن والحب

ظل أندرسن عازباً طوال حياته، على الرغم من العديد من الحب الكبير. كان مغرماً بـ “ريبورغ فويجت” Riborg Voigt، و”ماتيلدا بارك” Mathilda Barck، ولكن كان الحب الأكثر جدية مع المغنية السويدية “جيني ليند” Jenny Lind التي التقى بها لأول مرة في عام 1840 رفضت خطوبته ودعته منذ عام 1843 بـ “أخي”. قد تكون قصة العندليب (1844) تكريماً لها، حيث أطلق عليها أندرسن لقب “العندليب السويدي”.

 

هل كان مثلياً؟

الباحثون الدنماركيون، من “يلمار هيلوغ” Hjalmar Helweg 1927، إلى Elias Bredsdorff 1975 إلياس بريدسدورف التزموا الصمت بشأن معارف أندرسن وعلاقته مع المثليين، مثل راقصة الباليه “هارالد شارف” Harald Scharff و”هنريك ستامبي”Henrik Stampe، و”إدوارد كولين” Edvard Collin الابن اللاحق للراعي “جوناس كولين” Jonas Collin.

عندما كتب أندرسن “عروس البحر الصغيرة” Den lilla sjöjungfrun كان ذلك بتأثره بإدوارد كولين وحبه له.

 لا تدع مذكرات أندرسن أي مجال للشك في أنه كان منجذباً لكلا الجنسين، ولكن تم حذف هذه المقاطع من مذكراته ورسائله في الستينيات.

 تناولت رسالتان علميتان فقط في السنوات الأخيرة جاذبية أندرسن المثلية، وهما “ويلهلم فون روزن” Wilhelm von Rosen في “ألغاز الصداقة” Venskabets mysterier عام 1980، والناقد الألماني “هاينريش ديترنج” Heinrich Detering في “الروحيات البرمائيات” Åndelige amfibier عام 1991.

وفقاً لمذكرات أندرسن من عام 1840، قفز قلبه عندما قبّله إدوارد كولين على فمه: “كان إدوارد آخر شخص هناك. على فمي، أوه كان الأمر كما لو أن قلبي يريد القفز.

 

اعتبر “كارل جيز” Karl Giese رفيق الحياة لـ “ماغنوس هيرشفيلد” Magnus Hirschfelds أن أندرسن مثلي الجنس، ووجد انسجاماً خاصاً في روايات أندرسن حول سيرة حياته، وفي مقالة “ كائنات أندرسن وأعماله” Andersens Wesen und Werke، في مجلة Der Eigene 9 (1921-22)، العدد 3 (الجزء الأول من المقال)، العدد 5 (الجزء الثاني).

“لأنني أريد أن أقول للكثيرين، ويتعلق الأمر بالكثير من الأشخاص الذين لم يقرؤوا رواياته: الرجل الذي بمغامراته أعطى لحظات رائعة للكثيرين، من خلال رواياته، لذا بصراحة للكبار إنه حقاً بالنسبة له، عالم نشعر فيه بالوحدة ويسمح لنا باستعادة الحركات الدقيقة والهادئة التي خنقها القناع الضروري للحياة “.

(ترجمة Dag Heede بواسطة Giese، مقتبسة من Hjertebrédre، ص 19)

وافق الطبيب النفسي “هجالمار هيلويج”  Hjalmar Helwegبشدة على مقال ألبرت هانسن وجميع المزاعم بأن أندرسن كان ينبغي أن يكون مثلياً.

 ومع ذلك، فهو لا يتعامل مع النظرية بشكل فعال للغاية، ولكنه بدلاً من ذلك يدور حول الاحتمال. يحاول تشخيص أندرسن كشكل من أشكال السيكوباتية psykopat: لم يمر أندرسن بتطور طبيعي وناجح. نتيجة لهذا الفشل، فهو غير آمن جنسياً وغير جذاب للمرأة.

لدرجة أن هيلويج يتخيل ما إذا كان أندرسن سيكون قادراً على مقاومة النهج المثلي في الوقت والمكان المناسبين. بشكل عام، خلص إلى أن أندرسن كان مشوهاً أو غير ناجح.

يجادل “كلاوس مورتنسن” Klaus Mortensen في كتابه في البجعة والظل Svanen og skyggen (1989) أنه يمكن تفسير علاقة أندرسن مع إدوارد كولين على أنه شوق روحي خالص.