المطبعون وبيع الوهم للشعوب العربية / جلال نشوان

109
 جلال نشوان – الأربعاء 8/12/2021 م …

قفز المطبعون من سفينة الٱجماع العربي ، في مشهد مزري لتسويق الوهم على شعوبهم ، وأن اتفاقيات ابراهام التي صاغها ترامب وصهره كوشنر ، ستعود بالفائدة على التنمية وأن الصراع مع الكيان الغاصب أصبح من مخلفات الماضي وإن المصلحة العليا لدولهم  تقتضي التطبيع مع المحتل وأن الصراع مع المحتل هو تحجر فكري ، ويجب مغادرة هذا المربع !!!!!!!!!!!

طال الزمان أم قصر ، سيكون مصيرهم على قارعة الطريق

لإن الولايات المتحدة الأمريكية والكيان ليس لهم أصدقاء ، والدليل على ذلك تخلي أمريكا عن الشاهنشاه الإيراني  محمد رضا بهلوي الذي قدم كل شيئ لإمريكا والكيان ، ورغم ذلك قذفوا به إلى المجهول ، حتى أنه لم يجد مكانا يواري فيه الثرى بعد وفاته ، لولا الرئيس السادات رحمه الله هو من أعطى تعليماته ليدفن فى مصر

هذا ديدنهم ،،، بالله عليكم ما الفائدة التي ستعود على المغرب التي تبعد عن الكيان الغاصب  ٱلاف الكيلو مترات ؟!!!!!!!!!

لكن فساد النظام المغربي ،  سيتحدث عنه التاريخ ، وياليته اقتصر على ذلك ، بل وقع اتفاقيات إمنية  تهدف إلى خلخلة الجزائر الحبيبة  ، قلب الامة النابض عزة وشموخاً وكبرياءً

من كان يتخيل من أبناء الشيخ زايد الذين أساؤوا لتاريخ والدهم الشيخ زايد  القائد العروبي الأصيل ، ليحولوا التطبيع الى غرام سياسي ، وذلك بإمداد الكيان بكل ما يحتاج !!!!

من كان يتخيل من سفير الإمارات أن يجثو على ركبتيه ويعانق أحد أكبر الحاخامات الإرهابيين الذي يصف العرب بأنهم صراصير , صاحب الفكر الفاشي الذي يقول( أن العربي الجيد هو العربي الميت )

انها السياسة الأمريكية التي ارتأت  ترتيب أوضاع الإقليم لجعل الكيان الغاصب شرطي المنطقة ، حتى يقدم الجميع أوراق اعتماده عند حكومة المستوطنين الذين ينتهكون يوميا  المسجد الأقصى الأسير

وياليتهم وقعوا اتفاق ابراهام وذاروا  سواءاتهم بل راحوا يجندون أدواتهم الرخيصة من الخونة للتبشير ليلاً ونهاراً على شبكات التواصل الاجتماعي ، ومهاجمة شعبنا ، والتشكيك في وجود المسجد الأقصى ، وراحوا أيضا بطبع ملابس الاطفال الملونة بعلم الكيان

لقد فشلت كل محاولات التطبيع ،ولفظت الشعوب العربية هذا الانزلاق ، لأن قضية فلسطين كانت وستظل حاضرة  في وجدان الشعوب العربية وبحسب استطلاع رأي نشره المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسية ، فإن غالبية الشعوب العربية ترفض التطبيع مع الاحتلال الصهيوني ، وشمل الاستطلاع 28 ألف مشارك في 13 دولة عربية لا تشمل الإمارات.

وأشار المركز إلى أن الاستطلاع جرى بين تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2019 وتموز/ يوليو الجاري، وأظهرت نتائجه أن 88 بالمئة من المواطنين العرب في البلدان المستطلعة ترفض الاعتراف بإسرائيل، من ضمنهم 85 بالمئة من المصريين، و91 بالمئة من الفلسطينيين، و93 بالمئة من الأردنيين، و65 بالمئة من السعوديين.

وأوضح استطلاع الرأي أن نسبة الرفض في المغرب العربي للتطبيع مع الاحتلال وصلت 93 بالمئة، وفي المشرق العربي 92 بالمئة، وفي منطقة وادي النيل 82 بالمئة، وفي الخليج العربي 82 بالمئة

حقاً:

المطبعون على قارعة الطريق ، لأن التطبيع غريب على الشعوب العربية  ، والشعوب العربية ترى بأم أعينها الجرائم الصهيونية التي يرتكبها النازيون والقتلة الإرهابيين من جيش الاحتلال للكيان الغاصب ويرون بأم أعينهم اقتحامات قطعان المستوطنين اليومية  للمسجد الأقصى

ايها المطبعون :

ألا يكفي أنكم بعتم الوهم لإنفسكم ، تشوفون سوءاتكم على الشعوب

قليلا من الخجل ، والمثل العربي يقول إن لم تستح فافعل ما شئت

ستبقي بكم أمريكا كما ألقت الشاهنشاه محمد رضا بهلوي، وسيدوسكم بني صهيون باقدامهم.