يوم الطفل العالمي ( شعر ) / المهندس علي حتر

170

المهندس علي حتر ( الأردن ) – الأحد 21/11/2021 م …   

للذي أشعل حربا بالحجار                                   ليس يوما…………. هو يومٌ للصغار

لا لمن لوّع مع جيش الغُزا                                  جيشَ دايتونْ الخؤون الإنكشــــاري

للتي تصفع جنديا بكفٍّ                                      أو يلاقي نـــــــــــــــار درعٍبصرار

أو فتاة كسّرت مسطرةً                                       وبهــــــــــــــــاتطعن أقذار الخَزار

طفلة قد جعلت مسطرةً                                      خشبا..ً مكسورةً.. أم الشبــــــــــاري

أنت رغم العمر يا قائدنا                                     في وغانا……أنت من صنْف الكبار

إن يوم الطفل يوما للأُلى                                    جهلوا…… ما أنت من بين الذراري

ليس يومُ الطفل..  يوما للأُلى                               قاوموا البغي فداءً للديـــــــــــــــــار

لرفاه الوِلْد.. لا من درسوا                                   بين أنقـــــــــــــــاض سقوف وجدار

أو لمن قاوم ظلما وأبى                                      وتمادى……… وهوجوعانٌ وعاري

ليس يوما للذي وعيًا نما                                     فَوْرَ أن غادر من قمط الدثـــــــــــار

ما لأطفال فلسطين وهمْ                                     ملؤوا الدنيـــــــــــــا بخوف واحتيار

لست طفلا أنت بل برهاننا                                  نحن لن نفنى غبـــــارا في البراري

بك تمتدُّ صراعا حربنا                                      لا تكون الحرب جزءا من شجــــار

جبلٌ أنت عصيٌّ.. صامد                                    يتصـــــــــــدى لوحوش وضواري

أنت من يصطنع التاريخ عرْكا                             لست من يخطفـــــــهلعب الأتاري

أنت من ردّ دمى من ورقٍ                                  طــــــــــــائراتٍ ثائراتٍ من شرار

ليس يوما للذي العمر قضى                                مُدْقعَ الفقر شريــــــدا في الحواري

أنت مَنْ مقلاعه لا ينطوي                                  أنت من يردع جيشـــــــــــا بحجار

بانتفاضاتك لم نخضع لهم                                   لا ولم يُجدِ بنــــــــــــــا أي حصار

قُلتَها: هيهـــــــــات منا ذلّةً                                  حين لم ترضَ بإذعان الصَغــــــار

رمز عزٍّ أنت لاستمرارنا                                   كنْ….. وللخصم فكن رمز اندحارِ

واصل الآلام واصفع خصمنا                              كذِّب الأتبـــــــاع والزُلم الجواري

أنت من يثبت.. إن يجتمعوا                                 قولهم أكذوبةٌ……. محض اجترار

أنت من جاوز أيوب أسىً                                   واحتمـــــــــــــالا وأساليبصِبار

أنت من أثبت أني لم أهنْ                                    في الوغى.. أنت من رد اعتباري

أنت إن شاؤوا وإن لم يرغبوا                              من له في حربنا……. أخْذُ القرار

لا لمن لتوا الصدى أو عجنوا                               ولدى العركة…….. لاذوا بالفرار

إنما أطفالنا أشبالنا                                            أربكوا طغيانكم…….. أي افتخار

نحن في إصرارهم أو حزْمهم                              وحمـاهم…..لن نرى أي انكسار

عندما طفلي يلاقي جيشكم                                  فاحذروه………  من بلاياه حذارِ

كل يوم في المدى يومٌله                                     قطُّ ما ضره…..ضِرٌّ من ضرار

عندما اختار نزالا………إنَّهُ                                وجد الحـــــــــــل مُحالا بالحوار

إنها حرب وجود حربنا                إنه أمر بقــــــــــــــــاءٍ لا اندثار