انظمة الفساد الخليجية والحملة المسعورة ضد قرداحي / كاظم نوري

160

كاظم نوري ( العراق ) – الجمعة 29/10/2021 م …

اعتادت انظمة العمالة والتامر على الامتين العربية والاسلامية على كم الافواه ب” الريالات او الدراهم او الدولارات” لافرق وشراء الذمم للتستر على جرائمها واساليبها القمعية والارهابية وقد افلحت مع دول كبرى خاصة  خلال حادث تصفية الصحافي السعودي الذي يحمل الجنسية الامريكية  جمال خاشقجي وبطريقة بشعة ترقى الى مستوى الجرائم التي يندى لها الجبين فضلا عن تناقضها مع من يدعون الاسلام ويتبجحون برفع راية الاسلام عاليا حيت يستغلون وجود الحرمين الشريفين على اراضي مملكتهم مملكة  الرعب  والاساليب السادية في التعامل حتى مع من يتفوه بكلمة عبر وسائل الاعلام ليفضح بها غسيلهم الوسخ.

الحملة الهستيرية على الاعلامي اللبناني  جورج قرداحى اتخذت منحى خطيرا لانه فقط قال الحقيقة التي  يحاول ان يتستر عليها حكام مملكة الموت والقهر في المنطقة وقد انضمت اليهم دويلات تابعة في حملاتها التي طالت لبنان ووصل الحال بان امراء  في مملكة قتلة جمال خاشقجي اخذوا يهددون لبنان مستغلين الاوضاع التي يعيشها .

انه مجرد تصريح من قرداحي سواء كان قديما ام حديثا قال فيه الحقيقة الناصعة التي يحاول ان يخفيها قتلة اصحاب الكلمة الحرة  الذين يتامرون على شعوب الامتين العربية والاسلامية خدمة لاسيادهم المستعمرين.

الاميرعبدالرحمن بن مساعد واحد من جوقة الامراء الذين  يحكمون نجد والحجاز بالحديد والنار وبالسيف قال وانقل قوله حرفيا ” ان بعض مواطني لبنان الايراني” يقولون حلوا عنا بقا” ففي راي بن مساعد ” حان الوقت ان نحل عنكم وتحلوا عنا ” وان يعود  سفيركم اليكم وان  يعود سفيرنا الينا” ؟؟.

تخيلوا الوصف الذي ورد على لسان عبدالرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز ال سعود  وصف ” لبنان بالايراني” ودعا الى قطع العلاقات الدبلوماسية مع لبنان.

كلمتان من الاعلامي  الشجاع والجريئ قرداحي  لم يتحملها الحكام الخونة  وامراء الفساد واربكت الانظمة  والحكام الخونة في المنطقة .

 كلمتان  قالهما  الاعلامي  اللبناني دون ان  يقدم على فتح نار مدفع  رشاش او اطلق صاروخا على ” العكل” المنكسة لخدمة المستعمرين والخزائن المفتوحة ل ” ماما امريكا” والدول الحليفة لها  وب” مليارات الدولارات” لشراء صمتها وكسب سكوتها على الجرائم في العالم العربي  وتامرها على الدول الاخرى وشن الحروب الاجرامية ومنها الحرب ضد اليمن وشعبها الاصيل من اجل اخضاعه وتركيعه مثلما هم يركعون عند اقدام الاجنبي  ليوفر الحماية لانظمتهم الفاسدة  ويغطي على جرائمهم التي لاتحصى ولاتعد مقابل  ” حلبهم ” بالمليارات من الدولارات.

لبنان اصبح “ايرانيا ” وفق  الامير الفطحل و سيق ذلك العراق وكذلك اليمن ايرانيا وان كل من يقول الحقيقة ويفضح جرائم ال ” سعود” يصبح ايرانيا اما العربي من وجهة نظر هؤلاء الحكام هو من يخضع لسطوتهم ويتقبل رشاواهم  ويقتات على فضلات ” موائدهم العامرة ب” الكبسة.

وللتاريخ نقولها ان هؤلاء الحكام تامروا على ليبيا وعلى القذافي لاطلاقه اوصافا فضح فيها ال سعود وفسادهم  وتامروا على سورية جراء اطلاق الرئيس الاسد وصف ” اشباه الرجال عليهم وهم يستحقون كل ذلك وهاهم ينتقمون من الاعلامي الشجاع قرداحي لقوله الحقيقة ولديهم الاستعداد ان ينتقموا منه اذا سنحت الفرصة  كما انتقموا من جمال  خاشقجي عندما اتيحت لهم الفرصة وغيبوا حتى جثته عن الانظار في داخل قنصليتهم وسط مدينة اسطنبول التركية.

 وقد اخرس الجميع على تلك الجريمة البشعة  بما في ذلك صاحب اللسان الطويل اردوغان الذي ارتكبت الجريمة على ارض بلاده  فضلا عن سيئة العالم الحر امريكا  التي يحمل جنسيتها خاشقجي وبقية رتل الدول التي تتاجر بحقوق الانسان زورا  صمتوا مقابل سد افواههم ب”الدولارات “.

مرحى لجورج قرداحي و لكل اعلامي  يقول الحقيقة لفضح هؤلاء  ولن يخشى اساليبهم الرخيصة التي تتنافى مع كل القيم الاخلاقية والانسانية وحتى الدينية التي يتبجحون بها ؟؟