اليمن … العميد يحيى سريع يكشف نتائج “فجر الانتصار” ويوجه ل “المرتزقة” عدة رسائل

108
مدارات عربية – الثلاثاء 12/10/2021 م …

 

وجهت قوات حكومة صنعاء، على لسان متحدثها الرسمي العميد يحيى سريع، اليوم، خلال مؤتمر صحفي، عدة رسائل إلى القوات التابعة للتحالف في محافظة مأرب.

وقال متحدث قوات صنعاء، خلال المؤتمر الصحفي الذي كشف فيه عن اطلاق عملية “فجر الانتصار” ونتائجها التي تمثلت في السيطرة على مناطق واسعة بمساحة إجمالية تصل إلى 600 كم مربع، في حديثه لقوات التحالف في مأرب، قوله إن كل ما أسماه “مرتزق وعميل” عليه أن يحافظ على حياته وأن يترك موقعه مع اقتراب قواتنا وستسمح له قواتنا بالفرار والمغادرة حتى لو كان يحمل سلاحه الشخصي” مشيراً إلى توجيهات سابقة قضت إلى “عدم إطلاق النار على كل مرتزق وخائن بعد أن يبادر إلى ترك القتال ويفر تاركا موقعه، وان كل مرتزق يبادر بترك موقعه فإن قواتنا المسلحة تمنحه فرصة للنجاة وهذا التوجيه مستمر حتى يومنا هذا”.

وتضمنت رسائل صنعاء للفصائل التي تقاتل إلى صف التحالف، حسب ما جاء في المؤتمر الصحفي، الآتي:

  • هذا الشعب يستحق أن يحيا في ظل دولة حره مستقلة.
  • مشروعكم مشروع عمالة وارتزاق وخيانة ..
  • من يحكم مناطقكم .. اليس الأجانب .. اليس فسادكم .. تريدون ان تنقلوا هذه التجربة الى كل اليمن .. ما هو مشروعكم؟
  • ماذا قدمتم لليمن خلال العقود الماضية سوى الذل والإهانة .. سوى الخضوع للسعودي والامريكي .. سوى الفساد سوى الارتزاق.
  • تتحدثون اليوم عن الجمهورية وأنتم من ذبحتم الجمهورية وأهنتم البلد واستحقرتم الشعب بفسادكم .. بعمالتكم .. بخيانتكم
  • ألا تخجلون .. تتحدثون عن الجمهورية وأنتم عملاء لآل سعود
  • ألا تستحون .. تتشدقون باسم اليمن وانتم في صف أعداء اليمن
  • هل تدركون ماذا يعني أن تكون عميلاً .. مرتزقاً .. خائناً لبلدك وشعبك ؟
  • ماذا ستتركون لأبنائكم ؟
  • انظروا الى مرتزقة الجزائر الذين قاتلوا مع الاحتلال الفرنسي؟
  • هل تستوعبون أن هذا الشعب لن يقبل بعد اليوم بأي عميل وبأي خائن وبأي مرتزق
  • هل تعلمون أن هذا الشعب وبعد كل هذه التضحيات الجسيمة لن يقبل أن يحكمه الخونة ممن تتحكم بهم السفارات ويديرهم السفراء وممن يأتمرون من الخارج … ممن ألفوا العمالة فلا يتخيلون حياتهم إلا عملاء وخونة .. لأنهم لم يكونوا يوماً أحرار..
  • متى كنتم مع هذا الشعب .. وانتم خونة في الأمس وعملاء اليوم فماذا سيكون مصيركم غداً ؟
  • تتحدثون عن الحرية .. وانتم عبيد للسعودي والاماراتي وجميعكم عبيد للأمريكي
  • إن آخر من يتحدث عن الجمهورية وعن اليمن وعن الحرية هو أنتم ففاقد الشيء لا يعطيه ..
  • وهنا .. سمحت قواتنا وبموجب التوجيهات السابقة للمرتزقة بالفرار من المعركة حيث اقتضت التوجيهات بعدم اطلاق النار على كل مرتزق وخائن وعميل بعد أن يبادر الى ترك القتال ويفر تاركاً موقعه ..
  • إذاً .. كل مرتزق وكل عميل وكل خائن بمجرد أن يبادر بترك موقعه فإن قواتنا المسلحة تتوقف عن إطلاق النار عليه وتمنحه فرصة للنجاة … وهذا التوجيه مستمر حتى يومنا هذا.
  • نكرر … كل مرتزق وكل عميل وكل خائن بإمكانه أن يحافظ على حياته وأن يترك موقعه مع اقتراب قواتنا وستسمح له قواتنا بالفرار والمغادرة حتى لو كان يحمل سلاحه الشخصي.
  • إذاً .. فالمرتزقة والخونة والعملاء ممن يقاتلون في صف تحالف العدوان ضد شعبهم وبلدهم بإمكانهم الفرار من المعركة بأسلحتهم الشخصية فقط .. ستمنحهم قواتنا فرصة إضافية للنجاة كما فعلت من قبل وتفعل ذلك اليوم.

كما رد سريع على “حديث بعض المرتزقة عن اعتمادهم على طيران تحالف العدوان”، قائلاً:

  • لن يستمر هذا الطيران في انتهاك الأجواء والسيادة
  • واذا كنتم تعتمدون على أعداء اليمن فنحن نعتمد على الله ونثق كل الثقة بالشعب اليمني وتطلعه نحو الاستقلال
  • وستكون العاقبة للمتقين من أبناء هذا الشعب المظلوم..
  • فلا يوجد معركة واحدة في التاريخ انتصر فيها المرتزقة ولا يوجد معركة تمكن فيها الأجنبي من إعادة مرتزقته ليحكموا باسمه شعباً حراً عزيزاً مستقلاً فكيف اذا كان هذا الشعب هو شعب اليمن الحر العزيز الصابر الصامد المنتصر وكيف اذا كان قائد هذا الشعب هو السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي.

وأكد متحدث قوات صنعاء خلال المؤتمر الصحفي أن عملية “فجر الانتصار” في مأرب أسفرت عن تدمير واعطاب واحراق ما يقارب 300 مدرعة وآلية وناقلة جند، إضافة إلى 850 أسلحة، و4 مخازن أسلحة، ومقتل وجرح وأسر حوالي 5650، فيما بلغ عدد القتلى 1300، والجرحى 4320، أما الأسرى فبلغ عددهم 30 أسيراً.