الإعلامية الكويتية فجر السعيد تغازل صديقها الإسرائيلي إيدي كوهين إلكترونيا- (تغريدة)

216

غازلت الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل فجر السعيد، صديقها الصحافي الإسرائيلي إيدي كوهين، إلكترونياً بإبداء إعجابها بتغريدة نشرها عبر صفحته على “تويتر”، تحدث فيها عما أسماه “السلام الفطري بين المسلمين واليهود”.

وأضاف: “نحن حلفاء طبيعيون بالفطرة”، مدعياً أن ما حصل ويحصل من خلافات تاريخية بين العرب والإسرائيليين إنما هو خلاف مفتعل بأيدى قوى خارجية لتدمير الجميع”، على حد تعبيره.

وختم متحدياً معارضي التطبيع بالقول: “السلام قادم رغم أنف الكارهين”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تُبدي السعيد تأييدها للسلام بين العرب وإسرائيل، إذ دعت في مقابلة سابقة مع الصحافي الإسرائيلي، الذي تصفه بـ”الصديق”، إلى ضرورة التطبيع مع الاحتلال.

وقالت في المقابلة التي بثت على قناة “كان” الإسرائيلية وشاركتها عبر صفحتها عبر”توتير”، في 6 يوينو/حزيران الماضي، “الأغلبية التي تجنح للسلام دائماً صامتة، وأنا أمثل هذه الأغلبية الصامتة”، مضيفة “أنا مع التطبيع ورأيي قلته قبل أن تطبع دول الخليج، ولا زلت مُصرة عليه، نجلس على طاولة التفاوض بالحل الدبلوماسي نقدر نوصل لحلول عديدة”.

وحول سؤالها عن رسالتها أضافت “رسالتي أن أزور القدس”، مطالبة الحكومة الإسرائيلية بمنحها إذناً للوصول إلى القدس دون أن يتم ختم جواز سفرها.

ووصفت المعارضين لمقابلتها هذه بأنهم “مجموعة مفلسة، تريد أن تستغل الحدث، وأن هذه المجموعة تريد فقط أن تتداول أي موضوع شعبوي”.

كما أثارت تصريحاتها آنذاك جدلاً واسعاً في البرلمان الكويتي، الذي يُعلن أعضاؤه دوماً رفضهم الكامل لكل أشكال التطبيع، مؤكدين بذلك موقفهم الواضح من القضية الفلسطينية.