أول سفير بحريني لدى كيان العدو الصهيوني يسلم أوراق اعتماده

19

 مدارات عربية – الثلاثاء 14/9/2021 م …

* سفير نظام البحرين خالد يوسف الجلاهمة يتمني للصهاينة  الأمن والازدهار

* الرئيس الصهيوني هرتسوغ يعرب عن أمله بأن تحذو دول أخرى حذو المنامة

 

خالد يوسف الجلاهمة (على يمين الصورة)،أول سفير بحريني لدى إسرائيل، يسلم أوراق اعتماده  إلى الرئيس يتسحاق هرتسوغ في القدس، 14 سبتمبر، 2021. (Amos Ben-Gershom / GPO)

سلم خالد يوسف الجلاهمة، أول سفير لمملكة البحرين لدى إسرائيل، أوراق اعتماده إلى الرئيس يتسحاق هرتسوغ يوم الثلاثاء في مقر رؤساء إسرائيل في القدس.

وقدم الجلاهمة أوراق اعتماده إلى هرتسوغ في حفل رسمي، قبل يوم واحد من الذكرى السنوية الأولى لتوقيع “اتفاقيات إبراهيم” في البيت الأبيض، والتي أدت إلى تطبيع العلاقات بين القدس والمنامة.

وعقد الجلاهمة اجتماعا دبلوماسيا مع هرتسوغ بعد حفل تسليم أوراق الاعتماد، تلاه تصريحات مشتركة للصحافة بالعبرية والعربية.

قال هرتسوغ للجلاهمة: “الدول الشجاعة تتخذ خطوات شجاعة. كانت اتفاقيات إبراهيم ثمرة الرؤية والقوة”.

ووصف الرئيس العلاقة بأنها “نموذج للشرق الأوسط كله”، وأعرب عن أمله في أن تحذو دول أخرى حذو البحرين.

كما شدد هرتسوغ على التهديد الذي تشكله إيران على كلا البلدين.

وقال: “في هذه المرحلة من الزمن، مع ورود تقارير جديدة موثوقة عن تقدم إيران نحو امتلاك أسلحة نووية، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن نتحد في كفاحنا ضد القوى المتطرفة التي تعمل على تقويض الاستقرار والسلام في منطقتنا”.

ونقل الجلاهمة التحيات الشخصية لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

واصفا كونه أول سفير بحريني لدى إسرائيل بأنه “شرف كبير”، قال الجلاهمة إن “السلام هو خيار استراتيجي لمملكة البحرين… جلالة الملك يؤمن بأن الحوار والتفاهم وبناء الثقة هي مبادئ سامية وأسس رئيسية. من أجل تحقيق التعاون بين الأمم والشعوب… إنني على ثقة من أن هذه الخطوة التاريخية سترسي أساسا متينا للعلاقات بين بلدينا، على أساس قيم التسامح والتعايش بين الشعوب والمعتقدات والأديان”.

وتمنى الجلاهمة لمواطني إسرائيل “الصحة والرفاهية والأمن والاستقرار والازدهار”، وقال إنه سيعمل على جعل العلاقات مفيدة لكلا البلدين.

واختتم الجلاهمة حديثه بالإنجليزية قائلا: “هذه ليست خطوات شجاعة وتاريخية فحسب، إنها خطوات عملاقة نحو مستقبل يسوده السلام والأمن والازدهار لنا جميعا. إنني على ثقة  بأن اتفاقيات إبراهيم ستشكل طريقا وتلهم جميع الدول للسعي من أجل عالم أفضل وأكثر ازدهارا وأمانا”.

في 15 سبتمبر 2020، أصبحت الإمارات والبحرين أول دولتين خليجيتين تقيمان علاقات رسمية مع الدولة اليهودية. في وقت لاحق، قام السودان والمغرب أيضا بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.