المناضل المصري الشحات شتا يكتب عن المحاولات الأمريكية لتهجير المسيحيين من الشرق

160

الشحات شتا ( مصر ) – الأحد 2/5/2021 م …

استهداف كنيسة مارمينا بالعمرانيه ( في الجيزة )، ومنع المسيحيين الفلسطينيين من زيارة كنيسة القيامه، هو استمرار للمسلسل الامريكي الغربي الصهيوني بتهجير المسيحيين من الشرق الاوسط.
تخوض الاداره الامريكيه وبعض الدول الغربيه والكيان الصهيوني بدعم من دول خليجيه حربا ارهابيه لتهجير المسيحيين من الشرق الاوسط , حيث يتعمدون استهداف الكنائس في اعياد المسيحيين في مصر في كل اعيادهم , كما حدث بالامس في كنيسة مارمينا بالعمرانيه بمحافظة الجيزه .
وكانت الهجمات الداعشيه علي الكنائس المصريه قد توقفت لسنوات خاصة بعد موافقة مصر علي تسليم صنافير وتيران للسعوديه , وقبل تسليم صنافير وتيران للسعوديه، شهدت مصر هجوما عنيفا علي كنائسها، لكن سرعان ما توقفت هذه الهجمات بعد تسليم صنافير وتيران للسعوديه .
لكن بالامس اندلع حريق بكنيسة مارمينا بالعمرانيه بالجيزه، وهو متعمد ايضا , بل هو متعمد من امريكا والدول الغربيه وربيبتهما اسرائيل وبعض الدول الخليجيه .
كما منعت مستدمرة اسرائيل الخزريه المسيحيين الفلسطينيين من زيارة كنيسة القيامه في سبت النور امس، وهذه اهانه من محتلين غاصبين بحق اصحاب الارض الاصليين , لان المسيحيين الفلسطينيين يعيشون علي هذه الارض منذ الالاف السنين , اما الصهاينه الغاصبين فيغتصبون هذه الارض المقدسه منذ 74 عام , وفي فلسطين اقليه مسيحيه، لكن الصهاينه يريدون تهجيرهم من موطنهم الاصلي عبر التضييق عليهم في اعيادهم، وبمنعهم من تادية الصلوات في كنائسهم , وصدق المثل العربي الذي يقول: ” الدار دار ابونا والاغراب بيكرشونا “.