عاطف زيد الكيلاني يعلّق على خبر: ” ابناء العدسية الأردنية يردون على كوهين “

77

مدارات عربية – السبت 1/5/2021 م …

كتب عاطف زيد الكيلاني …

الإعلامي الصهيوني الوقح – وكلهم وقحين – ( إيدي كوهين ) ، يحاول الإستعراض بشكل دائم، وقد تعوّد على توجيه التهديد المبطّن والعلني لشعوبنا العربية ، مستغلاّ أيّة فرصة قد تسنح له لبثّ سمومه عبر تغريدات على صفحات التواصل الإجتماعي.

غرّد هذا المعتوه قبل عدة أيام مهددا متوعّدا بأن الصهاينة قادرون على احتلال الأردن والوصول إلى عاصمته ( عمّان ) خلال نصف ساعة ، هي في الواقع ( مشوار الطريق بين القدس وعمان)، او كما يقول إخواننا أبناء الكنانة ( مسافة السكة ).

وأشار في تغريدته بأن ( جحافلهم ) ستستريح لبعض الوقت في بلدة العدسية الواقعة على طريق ( عمان – الغور ) ليحتسوا في ( سوبر ماركت الثوابية ) بعض أكواب ( العرقسوس ) ، وهو مشروب شعبي منعش مشهور.

بلدة العدسية الأردنية هذه لا تبعد كثيرا عن موقع معركة الكرامة الخالدة ( آذار / مارس 1968 م ) والتي استطاعت بندقية المقاومة الفلسطينية والجيش العربي الأردني الباسل تمريغ أنوف الصهاينة بالتراب وردّهم على أعقابهم خائبين مهزومين يجرّون أذيال الخيبة والهزيمة ، وكانت معركة الكرامة أول نصر حقيقيّ على عصابات الإحتلال الصهيوني، وأول مسمار يدقّ في نعش مشروعهم الإجرامي.

أبناء العدسية الأردنية أيها المعتوه إيدي كوهين، هم أبناء وأحفاد أبطال معركة الكرامة .

إن كانت ذاكرتك لا تسعفك، راجع أرشيف قيادة جيشك المهزوم، فقبلك كان مجرم الحرب موشي ديّان يحلم باحتساء فنجان قهوة في أحد فنادق عاصمتنا الجميلة عمّان، ولكن بطولات الجيش العربي وأفراد المقاومة الفلسطينية وتكاتف الشعبين الشقيقين الأردني والفلسطيني ، دفعت ديّان وغيره من قادة جيش العدو الصهيوني إلى الإستغاثة وطلب وقف إطلاق النار.

أمس ( الجمعة ) ليلا خرج أهالي العدسية في وقفة احتجاجية غاضبة أمام سوبر ماركت الثوابية، رسموا علم كيانك الغاصب على اسفلت الشارع وداسوا عليه بأحذيتهم ، ورددت جبال وأودية المنطقة صدى هتافاتهم ضدّ كيانك الهزيل وضد داعميه والمطبعين معه،  وهم وكل الشعب الأردني جاهزون للدوس على رؤوسكم فردا فردا لو غامرتم و( ركبتم رؤوسكم ) وفكّرتم مجرد تفكير بتدنيس أرض الأردن الطهور.

ابناء العدسية يردون على إيدي كوهين

نصّ الخبر …
رد ابناء منطقة العدسية في لواء ناعور، على الاعلامي العبري، ايدي كوهين، بتجمعهم أمام “سوبر ماركت الثوابية” رافعين أعلام الأردن وفلسطين.

ورسم ابناء منطقة العدسة علم الاحتلال الاسرائيلي على الأرض، موجهين رسالتهم للاحتلال بأن الرد ما سترونه ليس ما ستسمعوه.

وكان كوهين نشر تغريدة عبر قال فيها: “بربع ساعة نقدر احتلال الأردن، بنوقف في سوبرماركت الثوايبة في العدسية نشرب عرق سوس والباقي مشوار طريق”.