وفاة الباحث والمناضل الفلسطيني أحمد خليفة في الأردن … والرفيق عاطف زيد الكيلاني ينعى الراحل الكبير

30

مدارات عربية – الجمعة 30/4/2021 م …

توفي في العاصمة الأردنية عمّان، أمس الخميس، الباحث والمناضل الفلسطيني أحمد خليفة، تاركاً عشرات الكتب البحثيّة الهامّة في الشؤون “الإسرائيلية” في مكتبة مؤسسة الدراسات الفلسطينية وسواها.

ووُلد الراحل خليفة في مدينة حيفا عام 1937، وكان لاجئاً في سوريا، ثم انتقل للإقامة إلى عمان (الأردن)، حيث درس في كليّة الآداب بجامعة دمشق قسم اللغة الانجليزية، ثم حاز على اجازة بالعلوم السياسية في المانيا وماجستير في الادب الانجليزي من جامعة القاهرة عام 1966.

مزيد عن الراحل:

ـ انخرط في العمل السياسي بانتمائه إلى “حركة القوميين العرب”.
ـ في بداية عمله في الكتابة شغل عضوية هيئة تحرير مجلة “الحرية”، التي كانت ناطقة باسم حركة القوميين العرب وضمن ذلك فرعها اللبناني آنذاك منظمة العمل الشيوعي (محسن إبراهيم).
ـ بعد حرب الخامس من حزيران 1967 تسلل إلى الضفة الغربية حيث أقام في مدينة القدس .
ـ أعتقل بسبب نشاطه السياسي لمدة عامين، حيث تمكن من تعلم اللغة العبرية في السجن، الأمر الذي جعل منه أحد اهم الباحثين في الشؤون الإسرائيلية.
ـ بعد خروجه من السجن انتقل خليفة للإقامة في بيروت، في مركز الأبحاث الذي كان يديره أنيس الصايغ، حيث أسس فيه القسم العبري، وكان ضمن هيئة تحرير مجلة شؤون فلسطينية، مسؤولا للقسم الإسرائيلي فيه.
ـ في العام 1973 انتقل للعمل في مؤسسة الدراسات الفلسطينية حيث بدأ عمله في القسم العبري.
ـ بعد خروج العمل الوطني الفلسطيني من لبنان (1982) انتقل للعيش في عمان، مع عائلته، وفي أوكسفورد، وشارك بإصدار مجلة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، حيث عمل مديرا للتحرير فيها.
ـ ألف عديد من الكتب المتخصصة في الشؤون الإسرائيلية، وحرر عشرات الكتب في مؤسسة الدراسات الفلسطينية، كما كان مشاركا في عديد الكتب، وضمنها دليل إسرائيل.

** الرفيق عاطف زيد الكيلاني ، وقد آلمه رحيل الرفيق والصديق والقائد والمفكر الكبير أحمد خليفة ليرجو لروحه الرحمة الواسعة ولرفاقه وذويه ومحبيه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

لقد كان المرحوم مدرسة في النضال من أجل الحرية ، وتحرير الأرض والإنسان الفلسطيني … إنا لله وإنا إليه راجعون!