مكالمة هاتفية بين بايدن واردوغان اعقبتها صفعة خد للحالم بالسلطة / كاظم نوري

34

كاظم نوري ( العراق ) – الثلاثاء 27/4/2021 م …

بنت تركيا الاردوغانية امالا على  الاتصال الهاتفي بين الرئيس الامريكي جو بايدن ورئيس تركيا اردوغان لكن ” الفرحة لم تتم بالرغم من اننا لانعلم مادار خلال المكالمة الهاتفية ومن الذي طلب اولا هل هو بايدن  ام اردوغان وما هي الموضوعات التي  تم التطرق اليها خلال المكالمة .

ولم يمض اكثر من يومين على الاتصال الهاتفي  بينهما حتى فجر بايدن لغما تخشاه انقره الا وهو اعتبار  الولايات المتحدة لاريكية  ماحدث للارمن في عهد الدولة العثمانية ابادة جماعية حيث  تقدر  بعض المصادر عدد الذين قتلوا من الارمن باكثر من مليون شخص .

تركيا تعتبر كل من يتطرق الى هذا الموضوع بمثابة عدو لها  سواء كانت دول او حكومات  او منظمات او حتى اشخاص وهي على استعداد ان  تشن حربا على الدولة التي تعتبر ماحدث في ارمينيا بمثابة” ابادة جماعية” للارمن” لان القوانين الدولية تحاسب من يرتكب مثل هذل الفعل الاجرامي  الشنيع اذا ثبت.

اردوغان ادان موقف بايدن وقال على الولايات المتحدة ان تنظر ب” المراة” في اشارة الى  ان وجه واشنطن هو الاخر ملطخ بالجرائم لكن الحالم بالسلطنة لم يهدد  او يعربد كما حصل مرة مع اعلامي  لبناني من اصل ارمني تطرق الى هذه الابادة”  في برنامج تلفزيوني وطلبت انقرة  في حينها من الحكومة اللبنانية مقاضاة المحطة التلفزيونية ومحاسبة الاعلامي وحتى ربما تسليمه الى السلطات التركية.

تركيا تعترف بقتل العديد من الارمن لكنها تبرئ ساحة الامبراطورية العثمانية وتعزوا ضحايا الارمن الى القتال الذي كان يدور هناك في حينها دون ان تحمل العثمانيين الذين احتلوا مناطق واسعة  ودولا في اوربا  وعبثوا فيها باسم الاسلام مسؤولية الضحايا.

حزب  في تركيا هو  حزب الوطن وهو حزب معارض طالب اردوغان بغلق القواعد الامريكية في تركيا  ” انجرليك واخواتها” ردا على الخطوة الامريكية  واتخاذ مواقف اكثر حدة في العلاقات مع الولايات المتحدة  التي  اتضح  ان قواتها العسكرية تستخدم  حتى القواعد العسكرية التابعة للجيش التركي  اضافة لقواعد خاصة بها .

 وحث الحزب  اردوغان على اقامة علاقات واسعة مع روسيا وايران لكن اردوغان الذي “نفش ريشه” كالديك الرومي  في بداية الامر سرعان ما ” فش” بسرعة وتعهد بطرح الموضوع لاحقا مع بايدن خلال قمة دول حلف شمال الاطلسي ” ناتو” المقبلة بعد ان ضمن لقاء  منفردا بينه وبين بايدن وفق وسائل الاعلام التركية.

 ان تركيا تناصب  جارتها  ارمينيا  العداء منذ ذلك التاريخ وتستغل اية فرصة مواتية لايذائها وقد لوحظ خلال الحرب التي دارت  مؤخرا بين ارمينيا واذربيجان حول منطقة ناغورني كارباخ المتنازع عليها بين الدولتين  كيف هبت تركيا لمساعدة اذربيجان وارسلت  الطائرات المسيرة والاسلحة وحتى نقل  المرتزقة من الارهابيين الذين ياتمرون باوامر الاستخبارات التركية  من سوريا وليبيا الى منطقة الصراع في القوقاز مما دعا روسيا الى التدخل ووقف الحرب بين الجانبين نظرا لخطورتها والخشية من تسرب  الارهابيين الى  دول ما وراء القوقاز وربما حتى روسيا.

وخلال ذات الفترة تلقت تركيا ضربات اخرى غير مباشرة من روسيا التي قررت وقف رحلات الطيران السياحي الى المنتجعات  التركية التي يؤمها ملايين المواطنين الروس مما سيلحق ضررا بالاقتصاد التركي وفي نفس الوقت فتحت موسكو حوارا مع القاهرة بعد مكالمة هاتفية جرت بين الرئيسين المصري  عبد الفتاح السيسي والروسي فلاديمير بوتين  تم خلالها الاتفاق على استئناف رحلات الطيران السياحي الى  منتجعات شرم الشيخ والغردقة وتم تشكيل لجان من البلدين للبدء بذلك.

لقد عرف عن اردوغان انه طاغية احمق لن يفكر بالخطوات التي يقدم عليها ظنا منه ان الامور سوف تسير معه كما يفعل في سورية والعراق وحتى ليبيا وان بانتظاره العديد من الخطوات الروسة اذا استمر في اكاذيبه وعدم التزامه بما يوقعه مع الجانب الروسي الذي خبر الاعيبه ولم يعد يثق به منذ  تملصه من اتفاق سوتشي حول ادلب السورية .