رسالة للاتحاد الاوروبي من ” تجمع اعلاميون ومثقفون اردنيون من اجل سورية المقاومة ” – اسناد- 

31
مدارات عربية – الخميس 8/4/2021 م …
نصّ الرسالة …
ان تجمع اعلاميون ومثقفون اردنيون من اجل سورية المقاومة يتابع بقلق بالغ العقوبات الاوروبية على شعبنا السوري التي تساهم بتجويع وقتل المدنيين من الاطفال والشيوخ والنساء وحرمانهم من الغذاء التعليم والعلاج والماء والكهرباء  ، كما فعلت الشئ نفسه بالعراق واليمن وغزة ولا زالت ، وتساهم في تعميق ازمة الاردن الاقتصادية والاجتماعية .
ان العقوبات الاوروبية على سورية قديمة ومتصاعدة وتزداد قساوة وضراوة بسبب ثبات الموقف السوري الداعم للمقاومة والمناهض لمشروع الهيمنة  الاميركي الامبريالي ، وبسبب تمسكها بثوابتها الوطنية ،  والقومية  ، واستقلالها الوطني السياسي والاقتصادي ، وبسبب الانتصارات التي تحرزها ضد الارهاب الاصولي  الراديكالي  الاداة  الصهيو اميركية والتركية والرجعية العربية ، الاداة الامبريالية التي  انتهكت السيادة السورية وارتكبت المجازر البشعة ضد المدنيين العزل ودمرت  ونهبت  التراث والصناعة السوري ، والتي تتأهب لاحداث تغيير ديمغرافي يعبث بالبنية الاجتماعية السورية ويهدد تماسكها وثباتها والتفافها حول دولتها الوطنية واقتطاع اجزاء منها  .
تدرك اوروبا والعالم بأسره  ان سورية ماضية في مشروعها التحرر النهضوي  وخياراتها المقاومة ،   وبأن الشعب السوري يقف الى جانب قيادته وجيشه الوطني وهو الحاضن وخزان الفداء لهذا المشروع الوطني .
ويدرك العالم باسره ان العقوبات المفروضة على الشعب السوري تصب في صالح العدو الصهيوني ومشروعه الاستعماري ، وبان هذه العقوبات تتسبب بازمة اقتصادية يعاني منها الشعب السوري وتصنع ازمات غذائية وصحية خانقة ويدفع ثمنها الابرياء من الاطفال والنساء والشيوخ والمرضى والفقراء والكادحين وباقي الشرائح الاجتماعية
يهيب  تجمعنا بالشعوب الاوروبية المتحضرة وبالاتحاد الاوروبي ودوله برفع هذه العقوبات والتوقف عن المساهمة بقتل الاطفال والشيوخ والنساء  واحترام خيارات الشعب والدولة السورية الوطنية واستقلال ارادتها السياسية والاقتصادية ، والتوقف عن تذيل سياسة الهيمنة الاميركية الاستعمارية  ،   ويهيب باحرار العالم الدفع لرفع   العقوبات والتوقف عن الاعتداء على الشعب السوري