عاطف زيد الكيلاني يكتب: الرئيس الفلسطيني محمود عباس إذ يطمئن على صحة المجرم سمير جعجع

125

مدارات عربية – السبت 3/4/2021 م …

كتب عاطف زيد الكيلاني …

لم تكن إصابة المجرم سمير جعجع بالكورونا مفاجئة.

ف(جعجع)، كغيره من البشر معرّض للإصابة بالمرض والعدوى ، رغم ما يحيط به نفسه من احتياطات وقائية .

المفاجأة الحقيقية والمخجلة ، بل والمخزية، هي أن يبادر ( رئيس بلدية فلسطين ) محمود عباس بالإتصال الهاتفيّ بهذا المجرم – المدان من القضاء اللبناني –  للإطمئنان على صحته ( الغالية!! ).

ليس مفهوما لنسبة كبيرة ومعتبرة من أبناء الشعب الفلسطيني المبتلى بمحمود عباس وزمرته المتخاذلة ، اتصاله الهاتفيّ ذاك، إلاّ أنّه نوع من التماهي مع كل المتآمرين على الشعب الفلسطينيّ والسوريّ ومحور المقاومة بشكل عام.

يبدو أن أبا مازن نسي الدور الإجرامي لسمير جعجع في سلسلة المجازر التي تعرّض لها الشعب الفلسطيني في لبنان ، والتي كان سمير جعجع أحد أبرز منفّذيها.

ها نحن في هذا المقال العابر ، نحاول أن نذكّر محمود عباس بقائمة جرائم سمير جعجع، والتي سبق وأن أدين بها أمام القضاء اللبناني، وهناك غيرها مئات الجرائم الأخرى في حق الشعب اللبناني والسوري والفلسطيني والتي لم يحاكم عليها لأسباب مختلفة.

1 )    قتل رشيد كرامي رئيس وزراء لبنان السابق.

2 )    قتل ابن رئيس لبنان السابق سليمان فرنجية، طوني فرنجية مع زوجته وابنته.

3 )    قتل ابن رئيس لبنان السابق كميل شمعون، داني شمعون مع زوجته وأطفاله.

4 )    قتل أمين سر البطريركية المارونية المونسينيور البير خريش ورمي جثته في حرش غزير. وكان من المفترض أن ترمى الجثة في برمانا لكي يصار إلى لوم الرئيس أمين الجميل.

5 )   قتل 23 مدنياً على جسر نهر الموت في ضاحية بيروت وذلك لقيامهم بتظاهرة سلمية كانوا يحملون خلالها الشموع. أعطيت الأوامر لحميد كيروز لرشهم بالرصاص.

6 )    قتل العميد في الجيش اللبناني خليل كنعان. أليك إيليا كان المسؤول عن تنفيذ المهمة و قُتِل لاحقاً لإخفاء الدليل.

7 )    قتل النقيب في الجيش اللبناني أنطوان حداد في شباط 1990، حداد قُتل بالفؤوس.

8 ) قتل الملازم أول في الجيش اللبناني جوزف نعمة. نَفَذَ العملية طوني رحمة.

9 )    قتل قائد ثكنة الأشرفية العسكرية موريس فاخوري بالفؤوس. في وحشية لم يسبق لها مثيل في حيّ مسيحي في بيروت. قُطِع قضيبه ووضع في فمه ورميت جثته في الشارع لأيام.

10 )    قتل إميل عازار قائد ثكنة البرجاوي العسكرية في بيروت.

11 )    قتل قائد الوحدة العسكرية ميشال إسرائيلي الذي رمي في البحر لتغطية الدليل.

12 )    محاولة قتل ثلاثة ضباط في الجيش اللبناني هم : شامل روكز وفادي داوود وداني خوند الذين سمموا بشكل مميت. كان عليهم السفر إلى خارج لبنان للمعالجة في نيسان 1990.

13 )   اغتيال المواطن خليل فارس في شوارع الاشرفية.

14 )   قتل رئيس إقليم جبيل الكتائبي غيث خوري بعد إرسال فوزي الراسي في أثره خلال الليل. زوجته نورا قُتلت في المستشفى، بعد أن نجت من محاولة الاغتيال.

15 )    قتل قائد المشاة في القوات اللبنانية الدكتور الياس الزايك.

16 )    قتل شارل قربان قائد الفرقة المدرعة السابق للقوات اللبنانية. قربان الذي كان يعالج في مستشفى أوتيل ديو اقتيد من هناك ثم أطلق النار عليه ورميت جثته في البحر.

17 )    إعدام الضابط في القوات اللبنانية سمير زينون ورفيقه.

18 )    محاولة اغتيال قائد القوات اللبنانية، الدكتور فؤاد أبو ناضر.

19 )    محاولة اغتيال النائب في البرلمان اللبناني نجاح واكيم.

20 )   محاولة اغتيال النائب في البرلمان اللبناني ميشال المر.

21 )  قتل الدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة الذين اختطفوا في نقطة تفتيش حاجز البربارة العسكري التابع للقوات اللبنانية تحت إشراف عبدو راجي المعروف باسم “الكابتن”.

* هذه ( جردة ) سريعة لجرائم المجرم سمير جعجع … أم أن اتصال عباس هاتفيا به، كان أيضا لدوافع إنسانية كما هي التعزية بالصهاينة؟؟!

  • لمن يشكك في تماهي محمود عباس مع كل من هم أعداء للشعب الفلسطيني، أرجو الدخول إلى هذا الرابط ( صوت وصورة ) ، والذي يوثّق كيف ينظر إلى ضرورة تعزية قتلة الشعب الفلسطيني ( لدوافع إنسانية ).
  • https://www.facebook.com/ShehabAgency.MainPage/posts/3245110148864716/

محمود عباس يصف تعزية الإسرائيليين بـ “الواجب الإنساني والسياسي ويجب القيام به” !