هل تتبرع دول العدوان فعليا لليمن؟ … يقتلون القتيل ويسيرون في جنازته / الشحات شتا

233

 الشحات شتا ( مصر ) – الإثنين 1/3/2021 م …

* وعدوا بعاصفة الامل فتواصلت المجازر بحق اليمنيين
اليوم شاهدت قتلة الشعب اليمني يتبرعون لليمن بملايين الدولارات , وسألت نفسي لماذا لم يوقفوا عدوانهم قبل جمع تبرعاتهم؟!
الغريب ان المتبرعين لليمن هم قادة العدوان عليه , فامريكا التي وعدت بانها ستتبرع ب200 مليون دولار، هي القائد الحقيقي للعدوان علي اليمن , والسعوديه التي تتزعم تحالف العدوان وعدت ب400 مليون دولار , وقلت لماذا لايوقفون عدوانهم قبل جمع تبرعاتهم لليمن , ولماذا لم يسحبوا جيوشهم وارهابهم ومرتزقتهم من اليمن , ولماذا يواصلون احتجاز سفن المساعدات لليمن في البحر منذ اكثر من مائة يوم ؟
لكنني تذكرت انهم وعدوا بعاصفة الامل سابقا، والتي لم يتمخض عنها سوي مواصلة قتل الشعب اليمني , فهل هذه عاصفة امل جديده؟ وهل يتبرع قتلة الشعب اليمني لاعمار اليمن فعليا ؟
وصدق الشاعر الراحل احمد فؤاد نجم حين قال: ” القاضي تبع البتاع فالحق ع المقتول ” .
1- اوقفوا عدوانكم واسحبوا جيوشكم وارهابكم ومرتزقتكم واليمن في غني عن تبرعاتكم
نقول لدول العدوان ان اليمن في غني كامل عن تبرعاتكم ,اوقفوا عدوانكم واسحبوا ارهابكم ومرتزقتكم وجيوشكم قبل جمع التبرعات , لانكم تظهرون الانسانيه وتكتمون الاجرام , واذا كنتم تتبرعون فعليّا للشعب اليمني، فلماذا تحتجزون عشرات السفن المحمله بالمساعدات لليمنيين في البحر الاحمر منذ اكثر من مائة يوم ؟
انتم كالذي يقتل القتيل ويسير في جنازته.
انتم تصطادون في الماء العكر.
وبصراحه لا اصدق انكم ستتبرعون لليمن , لانكم لم توقفوا عدوانكم اولا , ولم تسحبوا ارهابكم ومرتزقتكم وجيوشكم , وهذا مؤشر علي كذبتكم الكبري بمؤتمر جمع التبرعات لليمنيين .
2- سابقا قال عن امثالكم السيد المسيح : ”  فَأنْتُمْ تُغلِقُونَ أبوَابَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أمَامَ النَّاسِ، فَلَا أنْتُمْ تَدْخُلُونَ، وَلَا تَسْمَحُونَ لِلَّذِينَ يُحَاوِلُونَ الدُّخُولَ بِأنْ يَدْخُلُوا “
 يا قادة العدوان علي اليمن انتم تغلقون ابواب ملكوت السموات امام الناس , وانتم تمنعون حصول اطفال اليمن علي الغذاء وهم يموتون اما جوعا او قصفا او قتلا يوميا منذ ستة اعوام وحتي الان , وانتم الان تتبرعون للشعب اليمني بينما تحتجزون سفن المساعدات لليمنيين , وسابقا قال عن اجدادكم وامثالكم المسيح «وَيْلٌ لَكُمْ أيُّهَا الفِرِّيسِيُّونَ وَمُعَلِّمُو الشَّرِيعَةِ المُرَاءُونَ! لِأنَّكُمْ تَبْنُونَ قُبُورًا لِلأنْبِيَاءِ، وَتُزَيِّنُونَ مَدَافِنًا للأبْرَارِ. 30
وَتَقُولُونَ: ‹لَوْ عِشْنَا فِي أيَّامِ أجدَادِنَا، لَمَا شَارَكْنَا فِي قَتلِ الأنْبِيَاءِ.› 31
وَبِهَذَا تُؤَكِّدُونَ أنَّكُمْ نَسْلُ الَّذِينَ قَتَلُوا الأنْبِيَاءَ، 32 فَ
أكمِلُوا مَا ابتَدَأ بِهِ أجدَادُكُمْ.
وانا اقول لكم يا قادة العدوان علي اليمن:  التاريخ سيلعنكم وستنالون اللعنات من اليمنيين الحاليين واحفادهم علي مدار السنين