لبنان … إنطلاق فعاليات المؤتمر السادس لعلماء المقاومة في مواجهة التطبيع

112
إنطلاق فعاليات المؤتمر السادس لعلماء المقاومة في مواجهة التطبيع (محدث)

مدارات عربية – الثلاثاء 8/12/2020 م …

انطلقت في العاصمة اللبنانية بيروت فعاليات المؤتمر العالمي السادس لاتحاد علماء المقاومة تحت عنوان “انتفاضة الأمة في مواجهة مؤامرات التطبيع ومشاريع التصفية “

وفي كلمته اكد الشيخ ماهر حمود رئيس اتحاد علماء المقاومة ان التطبيع ليس الا هباءا منثورا والمقاومة للكيان الصهيوني ستزداد ثباتا ورسوخا .

واضاف بان التطبيع اتى نتيجة الفشل في المؤامرات على فلسطين ، مؤكدا عدم التخلي عن القدس .

من جانبه اوضح الشيخ نعيم قاسم نائب امين عام حزب الله بأن اتفاقيات التطبيع كشفت الجانب المستور لأنظمة العماله العربية والغت المنطقة الرمادية التي تستر بها الخونة .

وأكد الشيخ قاسم، أن “أنظمة ​الخليج​ لم تكن يوما مع فلسطين ولذا لم تدعم يوما مقاومتها وانما كانت تدعم خطوات التسوية والتنازل وتستخدم أموالها لشراء الذمم للتخلي عن القضية ودعم الاستكبار العالمي”، معتبراً أن “التطبيع كشف المستور وأظهر الخونة وأبرز المقاومين والداعمين ولم يعد الموقف ​الرمادي​ موجوداً، ورأينا كيف سعت الأنظمة الدكتاتورية في ​البحرين​ و​الإمارات​ والسوادن و​السعودية​ الى الموقف الخياني اتجاه قضية ​الإنسان​“.

وقال:”هرولوا من أجل كراسيهم وطعنوا القضية الفلسطينية، ولكن هناك ايجابيات وهي أن لا ينخدع المقاومون بالمستسلمين والمخادعين، ومن السلبيات المزيد من الضغط على فلسطين وداعميها“.

الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة اوضح في كلمته بان اتفاقيات التطبيع تهدف لتثبيت القدس عاصمة للكيان وتجاوز تداعيات ذلك الاعلان، مؤكدا ان اغتيال العالم فخري زاده هو معاقبة لإيران على مواقفها الاسلامية الثابته.

دعا الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة اليوم الثلاثاء، 8/12/2020، الشعب الفلسطيني وقواه الحية إلى عقد مراجعة نقدية وجدية لاتفاق “أوسلو” وإعادة الحسابات، والبحث الجدي في مآلات التعايش مع العدو، لافتاً إلى أن الذين يعتقدون أن تحالفهم مع الكيان الصهيوني في مواجهة شعوبهم، يحميهم إلى الأبد، واهمون.

وأكد النخالة، أن الهروب إلى الأمام، كما فعلت السلطة بعد الحوارات الأخيرة ولقاء الأمناء العامين، والتحلل من الالتزامات الوطنية، لن يعيد شيئًا، وإنما سيكرس وقائع جديدة على الأرض، وسيعطي بعض الأنظمة العربية شرعية لما قامت به من عمليات التطبيع، مشيراً إلى أن رئيس السلطة في لحظة مراجعة، اعتبر تطبيع الإمارات والبحرين طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، فماذا جرى لتتحول طعنة الظهر إلى عناق وصمت على ما يجرى.”

من جهته أكد القيادي في حركة “حماس” محمود الزهار أن طرد الاحتلال من غزة كان نموذجا يجب ان يحتذى به، مشيرا إلى أنه إذا ضعفت فلسطين ضعفت كل البلاد الإسلامية.

وأضاف “إن الحجر الذي قذفته المقاومة جاء في قلب الاحتلال الصهيوني، لافتا إلى أن معركة “وعد الاخرة” على الابواب ونسأل الله ان نكون من جنودها ونحقق وعدها على الأرض.

ونوه إلى تطوير المقاومة ادواتها في الصراع من الحجر إلى الصاروخ دليل واضح على أن هذه العملية لن تتوقف حتى نزيل الاحتلال، داعيا إلى التعاون لفضح الخونة والعملاء سواء كانوا من الانظمة او القيادات.وشدد على أنه اليوم نرى تداعيات ما خططت له القوى العظمى بعد الحرب العالمية الأولى، وأكملت مشروعها بعد الحرب العالمية الثانية، بزرع الكيان الصهيوني في فلسطين، حيث أصبح اليوم حليفًا مقبولاً، بل مفتوحة له كل الحدود، بحرًا وبرًّا وجوًّا، في مواجهة الأمة وشعوبها المقهورة والمستنزفة، والمسيطر عليها بأجهزة الأمن، ولقمة العيش، وبوقاحة لا تخفى على أحد.

وفي كلمته قال مفتي الجمهورية العربية السورية الشيخ أحمد بدر الدين حسون: إن البعض تراكض للتطبيع مع من لم يجنح للسلم، مشيرا إلى انه عندما تضيع بوصلة المقاومة يسارع البعض للتطبيع، داعيا إلى الوحدة وتقديم كلمة فلسطين والكرامة والعزة الإسلامية على كل كلمة.

من جانبه بارك مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين الاجتماع، داعيا بقية علماء الأمة الساكتين للتحرك الفاعل والصادق مع الله.

وقال العلامة شمس الدين إن اليمن يدفع منذ 6 سنوات ضريبة مواقفه الصادقة تجاه فلسطين، موضحا أن التجارب اثبتت انه كلما اتجهت البوصلة نحو فلسطين وتحرير الأقصى كلما اتحدت المواقف في كثير من قضايا الأمة الإسلامية

وأضاف أن من يعتقدون بضرورة وجوب نصرة الشعب الفلسطيني وتحرير الأقصى الشريف هم أنفسهم من يناصرون سائر قضايا الامة الإسلامية ولا يخشون في الله لومة لائم.

ولفت إلى أن من لهم موقف من الشعب الفلسطيني ولا يرون نصرة الشعب الفلسطيني ولا تحرير الأقصى امرا ضروريا هم الذين يقفون في الموقف المغاير تماما وذهبوا لتبرير تطبيع بعض الأنظمة العميلة كالإمارات والبحرين.

وقال إن كان لأولئك أرباب من دون الله فإنه ليس لنا الا رب واحد ولا وجهة الا جهة العبودية لله سبحانه وتعالى والله غالب على أمره.

وأضاف أنه لا قلق مهما كانت التحديات ومهما كانت الصعوبات وقد اثبتت التجارب انه كلما ثبت الناس وأصر الناس على المقاومة كلما تحقق نصر الله.

وأشار إلى ما يحققه الجيش اليمني ولجانه الشعبية من انتصارات تلو الانتصارات كما تحققها حركات المقاومة الفلسطينية.

ونقل العلامة شرف الدين تحيات السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي ومباركته عقد هذا المؤتمر، مؤكدا موقف السيد عبدالملك الحوثي الداعي دائما لتحرير عقول وضمائر الامة وإعادة بوصلة العداء تجاه الغدة السرطانية “إسرائيل”.