صور اليوم … تبّا لهم … إنهم يغتالون طفولة أطفال اليمن ويقتلون البراءة في عيونهم!

0 70

مدارات عربية – الأحد 22/11/2020 م …

كتب عاطف زيد الكيلاني …

  • الصور من الصديق اليمني الدكتور حسن العزّي … له ألف شكر

اليوم نعرض لقرّاء ومتصفحي أحرار العرب مجموعة من الصور التي تدمي القلوب لأطفال من أبناء الشعب اليمني الذين شاءت لهم أقدارهم أن يعيشوا في زمن نذالة بعض العرب ممّن ارتضوا على أنفسهم أن يكونوا مخلب قط قذر في أكفّ العدوان الصهيو أمريكي على اليمن والشعب اليمني العظيم.

سيكون هؤلاء الأطفال الذين تطفح عيونهم بالبراءة شهودا عند الله تعالى على همجية مرتكبي العدوان السعودي الإماراتي الصهيو أمريكي .

لا أدري كيف سيواجه مرتكبي هذه الجرائم بحق هؤلاء الأطفال ضحاياهم عندما يأتون ربّهم بأيديهم وأرجلهم المقطوعة وعيونهم المقتلعة وبتشوّهاتهم الجسديّة المتنوعة ، يصرخون بصوت واحد:

يا ربّنا … اقتصّ لنا من هؤلاء المجرمين!!

يا ربّنا ، إنهم حرمونا بهجة الحياة، وأن نعيش فال العالم!!

يا ربّنا … أرنا فيهم عجائب قدرتك ، فحقّنا ثابت عندهم وفي رقابهم!!

وأنت القائل سبحانك في محكم التنزيل: وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ “ [المائدة: 2]، وهم قد فعلوا.

وأنت القائل أيضا: ” وَتَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ “ [المائدة: 62]، وهم فعلوا.

وأيضا ورد في قرآنك الكريم: ” وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ “ [المائدة: 87]، وهم قد اعتدوا على شعبنا الآمن.

نعم … لئن أخذت المعتدين على اليمن وشعب اليمن وأطفال اليمن العزّة بالإثم ، وتمادوا في عدوانهم الهمجيّ ، فإن عين الله تعالى لا تغفل عما يفعل المجرمون.

إلى الصور …

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر − خمسة =