امريكا نجحت في تحويل المسلمين الي الجهاد في سبيلها والانتحار من اجلها … فهل يعبد المسلمون امريكا؟! / الشحات شتا

0 1٬489
الشحات شتا ( مصر ) – الخميس 22/10/2020 م …
للاسف نعيش في عصر الطاغوت الاكبر والشيطان الاكبر في هذا العالم وهو امريكا ,وقد اوعز هذا الشيطان الي عملائه وذيوله حكام الدول الاسلاميه والعربيه الي تجنيد الشباب العربي والمسلم للقتال في سبيل امريكا والانتحار في سبيل امريكا، فهل أصبح المسلمون يعبدون امريكا؟
لقد استخدمت امريكا ملايين الشباب العربي والمسلم للقتال في سبيلها تحت مسمي الجهاد في سبيل الله , انه جهاد في سبيل امريكا، اما علماء سلاطين الامريكان فيسمونه جهاد في سبيل الله ,
وليعلم كل المسلمين انه جهاد في سبيل الشيطان الاكبر في هذا العالم وهو امريكا، ومن يجاهد في سبيل امريكا او يقتل في سبيل امريكا فمصيره جهنم وبئس المصير .
1-ا-ملايين الشباب العربي المسلم ( استشهدوا ؟! ) في سبيل امريكا –
ارسلت امريكا عشرات الالاف  للقتال في سبيلها ضد الاتحاد السوفياتي في السبعينات والثمانينات , وسماهم الحكام وعلماؤهم ب” المجاهدين “، لانهم يجاهدون في سبيل امريكا ، ولانهم يقاتلون الروس ( الكفار ) لصالح الامريكان … اذا فهم مجاهدون في سبيل امريكا ,
ب- استخدمت امريكا مئات الالاف من الشباب العربي والمسلم للجهاد في سبيلها ضد سوريا وارسلتهم الي سوريا لقتل الشعب السوري ونهب ثرواته وتسليمها للامريكان والصهاينه، وسمي هذا ايضا جهاد في سبيل الله ، وللاسف هو جهاد في سبيل امريكا ,
ج- استخدمت امريكا عشرات الالاف من الشباب العربي والمسلم وجندتهم تحت مسمي داعش ومكنتهم من احتلال اجزاء كبيره من العراق وارتكبوا ابشع المجازر ضد هذا الشعب تحت مسمي الجهاد في سبيل الله وهو جهاد في سبيل امريكا ,
د- استخدمت مريكا الكثير من الشباب العربي والمسلم وارسلتهم الي اليمن للمشاركه في قتل الشعب اليمني واطلق عليهم الحكام مجاهدين او مقاومه شعبيه، وهم مجاهدون في سبيل امريكا ,
ه-استخدمت تركيا عشرات الالاف للجهاد في سبيل امريكا وارسلت  الالاف منهم الي ارمينيا , والالاف منهم الي ليبيا , الي جانب عشرات الالاف الذين يجاهدون في سبيل امريكا في سوريا وهم تابعون لتركيا.
, والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: متي يستفيق المسلمين ويعلمون ان الجهاد في سبيل امريكا هو جهاد في سبيل الشيطان ؟
2-كيف نجحت امريكا في تجنيد المسلمين للجهاد في سبيلها
في السبعينات خططت المخابرات الامريكية لهزيمة الدولة التي تنافسها في العالم وهي الاتحاد السوفيتي وبالتنسيق مع النظام السعودي وعلمائه وجماعاته استطاعت المخابرات الامريكية تجنيد مئات الالاف من جماعات الإسلام السياسي للجهاد في سبيل امريكا في افغانستان ضد الاتحاد السوفيتي وقامت المخابرات الامريكية والسعودية والباكستانية بتدريب هؤلاء المقاتلين وقدمت لهم الاسلحة المتقدمة ليحاربوا الروس وليجاهدوا في سبيل امريكا وقامت المخابرات الامريكية والسعودية والباكستانية بتجنيد عشرات الالاف من الافغان والباكستان لتجنيدهم ليقاتلوا الروس في سبيل امريكا.
وفي العام 1980 اندلعت الحرب الاعرابية ضد الثورة الاسلامية في ايران وتمكنت المخابرات الامريكية والسعودية من تجنيد الاف المقاتلين للجهاد في سبيل امريكا ومحاربة الثورة الاسلامية في ايران.
وفي العام 2006 وبعد تحقيق حزب الله لاول نصرعلي اسرائيل قامت المخابرات الامريكية وحلفاؤها العرب بصناعة تنظيم داعش لمحاربة حزب الله وسوريا وايران،
وكما صنعوا القاعدة وطالبان للجهاد في سبيل امريكا ضد الروس، صنعوا داعش للجهاد في سبيل امريكا ضد ايران وسوريا وحزب الله.
وفي العام 2011 صدرت الاوامر لداعش للجهاد في سبيل امريكا في سوريا، ولولا تصدي الجيش العربي السوري و حزب الله وايران للمجاهدين في سبيل امريكا في سوريا ، لنجحوا في  اسقاط الدولة السورية كما نجحوا في اسقاط الدولة الافغانية والليبية والعراقية والصومالية.
ثم تدخلت روسيا  في سوريا  وساعدت محور المقاومة في هزيمة تنظيم داعش  في سوريا .
3-امريكا تستخدم علماء السلاطين لتحريض الشباب علي الجهاد في سبيل امريكا –
تستخدم أجهزة المخابرات العربية الموالية لأمريكا والتي تأتمر بأمرها، تستخدم علماء الدين  في اصدار الفتاوي للجهاد في سبيل امريكا علي انه جهاد في سبيل الله.
لكن من يريد الجهاد في سبيل الله فليذهب الي تحرير فلسطين من الصهاينة المحتلين منذ 70 عاما، ومن يريد الجهاد في سبيل الله فليذهب لتحرير ارض محمد التي تحتلها امريكا منذ العام 1990 ومن يريد الجهاد في سبيل الله فليذهب لتحرير كل البلاد الاسلامية والعربية المحتلة من الامريكان والصهاينة.
ويعد علماء السلاطين كل من يجاهد في سبيل امريكا بدخول الجنة والزواج ب 70 من حور العين، و لكن المجاهدين في سبيل امريكا سيدخلون جهنم حتما لانهم لم يقتلوا الا المسلمين في العراق، فيذهب احدهم  لتفجير المساجد اثناء الصلاة فيقتل مئات المصلين الابرياء ويذهب آخر لتفجير نفسه باحد الاسواق الشعبية فيقتل مئات المدنيين الابرياء … وقد قتل المجاهدون في سبيل امريكا في العراق مئات الالاف من العراقيين والسوريين وقد شاهدت احد علماءهم يقول: ” سنواصل الحرب علي سوريا حتي ولو قتلنا نصف الشعب السوري ” .
وقد نجح المجاهدون في سبيل امريكا من تدمير سوريا وتهجير ملايين السوريين من بلادهم كما نجحوا  في قتل عشرات الالاف من اليمنيين عبر جلب عشرات الالاف من المرتزقة من جميع انحاء العالم لقتل الشعب اليمني، وهم يصفون ا الجنود الذين قتلوا في اليمن بالشهداء، ولكنهم يعلمون جيدا أنهم ليسوا بشهداء، لانهم لم يذهبوا للجهاد في سبيل الله في اليمن وانما ذهبوا للجهاد في سبيل امريكا ،
ولان اليمنيين رفعوا شعار ” الموت لامريكا “، فقد قامت امريكا بتجنيد ملايين المسلمين في سبيل مصالحها ،وهؤلاء ليسوا مجاهدين في سبيل الله وانما هم مجاهدون في سبيل امريكا.
يقول تعالي: ” لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ” .
فالذين اجرجوا المسلمين من فلسطين وسوريا والعراق وافغانسان واليمن هم الامريكان والصهاينة وعملاؤهم … فمتي سيقرر المسلمون الجهاد في سبيل الله ضد امريكا؟!
4-الجهاد في سبيل امريكا
في هذا العصر تحول الجهاد من جهاد في سبيل الله الي جهاد في سبيل امريكا, وهذا يرجع الي تحكم المخابرات الامريكية في اغلب حكام العرب والمسلمين، خاصة الحكام الذين يحكمون الدول التي بها مقدسات اسلامية ، فالمخابرات الامريكية والاسرائيلية نجحوا في تحويل الكثير من المسلمين من الجهاد في سبيل الله الي الجهاد في سبيل امريكا .
ونحن نضرب نوبة صحيان لهذا الشباب ليستفيق لانه يقاتل في سبيل الشيطان الاكبر امريكا ، ولكن كم قتل من الابرياء؟
ولذلك نرجوكم ايها الشباب المغرر به ، لاتصدقوا علماء السلاطين الذين يغرونكم بالزواج من 70 حوريه في الجنه لمن يقتل في سبيل امريكا , الم تقرأوا ” من قتل نفسا بغير حق فكانما قتل الناس جميعا ” , ولاتصدقوا ان من يقتل في سبيل امريكا سيتزوج ب70 حوريه، فليس بهذا يكافأ المسلم المجاهد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × خمسة =