في ذكرى وفاته … الشحات شتا يستذكر الرئيش الراحل جمال عبد الناصر: بعد خمسين عاما من الرحيل، المصريون مازالوا يحلمون بقائد مثل ناصر

0 1٬053

عبد الناصر مات مقتولاً! | زمان الوصل

الشحات شتا ( مصر ) – السبت 26/9/2020 م …

بعد خمسين عاما من الرحيل المصريون مازالوا يحلمون بقائد جديد مثل ناصر،

فكل مظلوم في مصر يقول: ” وين ايام عبدالناصر ” ..

وكل مزارع مصري يقول: ” الله يرحمك ياعبدالناصر ” ..

وكل فقير يقول: ” يعيش جمال عبدالناصر ” ..

ومحور المقاومه يحلم بزعيم مصري مثل ناصر …

كان الرئيس الراحل صديقا لجيفارا ولكاسترو ولموسي الصدر.

انه زعيم بكي عليه الامام الخميني ، والذي احبه شعبه.

كان زعيما للعرب من المحيط الي الخليج حارب الرجعية العربية طوال حياته …

حاربه الغرب والصهايته حتي مكّنوا الخائن السادات من دسّ السّم له.

قالها ناصر منذ عشرات السنين: ” لن تتحرر فلسطين من اليهود حتي تتحرر الأرض العربية  من حكامها الرجعيين عملاء الإستعمار.

وصدق ناصر، فكل شعوب الامه تنطق بهذا القول حتي اليوم.

دعم الفقراء طوال فترة حكمه فشيّعوه الي مثواه الاخير مرددين شعار ” عبدالناصر ياعود الفل .. من بعدك حنشوف الذل “ … وقد كان .

1- خمسون عاما على رحيل القائد، والمصريون لم ينسوا ناصر –
اذا اردت ان تقهر اي طاغيه في مصر فقل له يعيش جمال عبدالناصر-
قلتها للمستشار نبيل بديني محافظ كفرالشيخ عام 2004 ، فقال لي: ” روح له قبره وخليه ينفعك ” …  ثم امر الامن باخراجي من مكتبه رغم مطالبتي له برصف طريق ,

انا ولدت في عهد مبارك ولم اعاصر عصر ناصر، لكنني تربيت علي ايدي ابناء عبدالناصر الذين هم كل فقراء مصر والاغلبيه العظمي من المصريين، حتي جعلوني اعشق جمال عبدالناصر ,ورغم مرور 50 عاما علي رحيله الا ان كل المصريين مازالوا يحلمون بقائد مثله ويقولون:

” اين ناصر الذي كان يعطينا اراضي الاصلاح الزراعي مجانا ؟ ..

اين ناصر الذي كان يخلق لنا الوظائف؟ ..

اين ناصر الذي كان يبني لنا المصانع؟ ..

اين ناصر الذي بني السد العالي ( هرم مصر الرابع )؟ …

اين ناصر الذي دعم ثورة الجزائر واليمن وحارب الاستعمار وظل يحارب الصهاينه حتي وفاته؟ .

2- ناصر زعيم جاء به الشعب وناصره الشعب وحكمه كان حكما شعبيا –
يقول البعض ان ناصر كان حاكما عسكريا، وهذه ليست حقيقه، فحكم ناصر كان حكما شعبيا، وكان يشارك الشعب في كل قرارته.

وعندما هزمت مصر في نكسة 67 تنحي عن الحكم ، ورغم الهزيمة النكراء فقد اعاده الشعب لحكم مصر، ورغم فقدان الالاف من ابنائهم في حرب النكسه، فقد خرج الملايين مطالبين بعودته لحكم مصر مرددين:

” لا زعيم الا ناصر … لا رئيس الا ناصر … لا نريد الا ناصر ” .

3- ناصر صديق جيفارا وصديق موسي الصدر وبكي عليه الامام الخميني –
لم يكن عبد الناصر محبوبا من الشعب المصري فقط ، ولا من الشعوب العربيه فقط ، بل كان محبوبا من كل زعماء العالم وكل احرار العالم.

وكان القائد الأممي جيفارا  ياتي اليه من كوبا الي مصر في اوائل الستينات، وكان السيد موسي الصدر الزعيم اللبناني ياتي اليه من لبنان ليشاركه في التضامن مع الشعب الفلسطيني، وبكي عليه قائد الثورة الاسلامية الايرانيه الامام الخميني حينما علم بوفاته، وكان في منفاه ,ناصر كان محبوبا من كل زعماء العالم مثل تيتو وخروشوف وكانوا يعتبرونه زعيما للامة العربيه وزعيما لافريقيا .

4- ناصر حارب الرجعيه والاستعمار وقال مقولته الشهيره لن تتحرر فلسطين من اليهود حتي تتحرر الأرض العربية من حكامها الرجعيين عملاء الإستعمار
حارب ناصر الاستعمار في الجزائر حتي تحررت الجزائر من الاستعمار حارب ناصر الاستعمار في كل الدول الافريقيه حتي نالت استقلالها ,لكن الرجعية العربيه استدرجته لليمن وشاركت في قتل جنود مصر ثم دفعت الرجعيه العربيه بقيادة السعودية ثمن تكاليف حرب النكسه علي مصر حتي مات ناصر.

ان عبدالناصر قد مات لكن افكاره لن تموت –

5- عبدالناصر بني 2000مصنع واستصلح 2مليون فدان وبني السد العالي هرم مصر الرابع –
منذ وفاة محمد علي باشا مؤسس نهضة مصر الحديثه لم يات الي مصر زعيما مخلصا لوطنه ولشعبه ولعروبته مثل القائد الزعيم جمال عبدالناصر.

فقد امم قناة السويس وبني السد العالي وبني 2000مصنع وحول مصر من مستعمره انجليزيه الي دولة عربيه عظمي واستصلح ناصر 2مليون فدان وبني مفاعل نووي في انشاص بالشرقيه، ونهض بمصر رغم الحروب الغربيه والصهيونيه عليه في العدوان الثلاثي عام 1956 ورغم العقوبات الامريكيه ورغم حرب النكسه عام 1967 ، الا ان ناصر تقدم بمصر وكانت مصر في عهده مثل الهند والصين في النهضه والتقدم،  لكن وفاة ناصر ومجئ أنور السادات ارجع مصر مئات السنين إلى الوراء، فاغلق المصانع وتخلص من المفاعل النووي وجعل مصر رهينة لاسرائيل .

6- الملايين هتفوا عبدالناصر ياعود الفل من بعدك حنشوف الذل-
كان يوم 28 سبتمبر 1970 يوما اسود عند الشعب المصري وعند كل الشعوب العربيه وعند كل احرار العالم، ولذلك خرج 30 مليون مصري الي الشوارع في جنازات وكانوا يحملون نعش ويرددون هتافات قائلين: ” عبدالناصر ياعود الفل من بعدك حنشوف الذل “ .

وكانت جنازته من اكبر الجنازات التي عرفها التاريخ وقال لي بعض المشاركين فيها انهم حملوا السياره التي كانت تحمل الجثمان علي اكتافهم وطردوا انور السادات من الجنازه ورددوا شعار ( خالد خالد يابلاش انور انور ماينفعناش ) ويقصدون خالد جمال عبدالناصر لانهم عشقوا والده.

رحم الله القائد الزعيم جمال عبدالناصر حبيب الملايين الذي ودعته الشعوب قائلة: ” الوداع ياجمال ياحبيب الملايين “ …  ورغم مرور 50 عاما علي وفاته الان ان المصريين مازالوا يحلمون بقائد مثله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 + ثلاثة عشر =