العدوان الصهيوني على غزة: شهداء ومصابون في حيَّيّ التفاح والدرج ونزوح الآلاف … صور

224

الحرب على غزة: شهداء ومصابون في حيَّيّ التفاح والدرج ونزوح الآلاف

مدارات عربية – الإثنين 8/7/2024 م …

واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية، التصدي لتوغلات الجيش الإسرائيلي واستهداف قواته في عمليات مباغتة، خصوصا في مدينة رفح التي تشهد اشتباكات عنيفة، وفي حي الشجاعية شرقي مدينة غزة الذي يشهد معارك ضارية.

استهدفت طائرات ومدفعية إسرائيلية، مناطق شرقي مدينة غزة، ما أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات وتهجير آلاف الأسَر، وأخلت الطواقم الطبية الجرحى من مستشفى “المعمداني” في مدينة غزة، عقب تهديدات الاحتلال.

وفي حين أشارت تقارير إلى وجود شهداء في الطرقات والمنازل بحيي الدرج والتفاح شرقي مدينة غزة جراء الغارات والقصف الإسرائيليّ، أكّد الدفاع المدنيّ بالقطاع، أن طواقمه “لا تستطيع الوصول إلى الشهداء والجرحى في المناطق الشرقية لمدينة غزة”.

وشدّد الناطق العسكري باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، في كلمة مصوّرة، بُثّت مساء الأحد، على أن القدرات البشرية لكتائب القسام، لا تزال “بخير كبير” في الشهر العاشر من الحرب الإسرائيليّة المتواصلة على قطاع غزة، مؤكدا أن الكتائب تمكّنت من تجنيد آلاف المقاتلين الجُدد، وإعادة تأهيل بعض القدرات المهمة، وتجهيز الأفخاخ والكمائن، وتصنيع العبوات والقذائف.

ودخلت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الأحد، شهرها العاشر، حيث وسع الجيش الإسرائيلي في اليوم الـ275 للحرب من هجماته البرية والجوية والبحرية على مختلف مناطق القطاع، وارتكب المزيد من المجازر بحق العائلات والمدنيين، بينما واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية، التصدي لتوغلات الجيش الإسرائيلي واستهداف قواته في عمليات مباغتة، خصوصا في مدينة رفح التي تشهد اشتباكات عنيفة، وفي حي الشجاعية شرقي مدينة غزة الذي يشهد معارك ضارية.

وواصل الجيش الإسرائيلي استهداف المدنيين، حيث شن الطيران الحربي سلسلة غارات على مناطق متفرقة في القطاع، استهدفت المناطق المأهولة ومراكز الإيواء، إذ قصف مدرسة الجاعوني التي تؤوي نازحين في مخيم النصيرات ما أوقع عشرات الشهداء والجرحى.

تغطية خاصّة ومتواصلة: