الدكتوراة الفخرية.. ما لها وما عليها / د. حسن العاصي

209

د. حسن العاصي* ( فلسطين – الدنمرك ) – الخميس 27/6/2024 م …

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في الدنمرك …

الدرجات الفخرية هي الاعتراف المرموق في التعليم العالي، مخصصة للأفراد البارزين ذوي السمعة الوطنية أو الدولية. عادةً ما يكون المتلقون هم كبار العلماء والمكتشفين والمخترعين والمؤلفين والفنانين والموسيقيين ورجال الأعمال والناشطين الاجتماعيين والقادة في السياسة أو الحكومة. في بعض الأحيان، يتم منح الدرجات الفخرية للأشخاص الذين قدموا خدمة مدى الحياة للجامعة من خلال عضوية مجلس الإدارة، أو العمل التطوعي، أو المساهمات المالية الكبيرة. وهي معروفة أيضاً بالعبارات اللاتينية Honoris Causa الدرجة عادة ما تكون درجة الدكتوراه، أو درجة الماجستير بصورة أقل شيوعاً.

إذن الدكتوراه الفخرية هي درجة اسمية تكريمية وتشريفية، وليست مرتبة علمية أو أكاديمية، ولا تحمل معها أي مؤهل أكاديمي رسمي. على هذا النحو، من المتوقع دائماً أن يتم إدراج هذه الدرجات العلمية في السيرة الذاتية للفرد كجائزة، وليس في قسم التعليم. وفيما يتعلق باستخدام هذا اللقب التشريفي، فإن سياسات مؤسسات التعليم العالي تطلب بشكل عام من الحاصلين عليه “الامتناع عن اعتماد اللقب المضلل” وأن الحاصل على الدكتوراه الفخرية يجب أن يقيد استخدام لقب “الدكتور” قبل اسمهم حصراً مع مؤسسة التعليم العالي المعنية وليس خارجها.

تسلط شهادات الدكتوراه الفخرية الضوء على أسئلة غير مريحة، ولكنها مهمة حول غرض الجامعة ودورها في تعزيز البحث العلمي، وفي المجتمع الأوسع. اتُهمت بعض الجامعات والكليات بمنح درجات فخرية مقابل تبرعات كبيرة. يتعرض الحاصلون على الدرجة الفخرية، وخاصة أولئك الذين ليس لديهم مؤهلات أكاديمية سابقة، للانتقاد في بعض الأحيان إذا أصروا على أن يطلق عليهم لقب “دكتور” نتيجة لمنحتهم، لأن التكريم قد يضلل عامة الناس بشأن مؤهلاتهم.

 

الأصل التاريخي

تعود هذه الممارسة إلى العصور الوسطى، عندما يتم إقناع الجامعة، لأسباب مختلفة ـ أو تراها الجامعة مناسبة ـ بمنح الإعفاء من بعض أو كل المتطلبات القانونية المعتادة لمنح الدرجة العلمية.

لقد تم استخدام الدكتوراه الفخرية منذ فترة طويلة لتعزيز العلاقات المفيدة مع الأفراد أو البلدان أو المنظمات. منحت جامعة أكسفورد أول دكتوراه فخرية مسجلة في حوالي عام 1478 إلى “ليونيل وودفيل” Lionel Woodville صهر ملك إنجلترا “إدوارد الرابع”  Edward IV في محاولة واضحة “للحصول على تأييد رجل يتمتع بنفوذ كبير، وأصبح فيما بعد أسقف “سالزبوري” Salisbury.

 

في أواخر القرن السادس عشر، أصبح منح الدرجات الفخرية أمراً شائعاً جداً، خاصة بمناسبة الزيارات الملكية إلى أكسفورد أو كامبريدج. في زيارة “جيمس الأول” James I إلى أكسفورد عام 1605، على سبيل المثال، حصل ثلاثة وأربعون عضواً من حاشيته (خمسة عشر منهم من الإيرل earls أو البارونات barons ) على درجة الماجستير في الآداب، وينص سجل الدعوة صراحة على أن هذه كانت درجات كاملة تحمل الامتيازات المعتادة (مثل حقوق التصويت في الدعوة والتجمع).

في الولايات المتحدة، مُنحت درجة الدكتوراه في الفلسفة لأول مرة كدرجة فخرية في “جامعة باكنيل” Bucknell University في عام 1852؛ لم تمنح أي جامعة أمريكية درجة الدكتوراه المكتسبة حتى عام 1861. حيث إن “جامعة ييل” Yale University هي أول من فعل ذلك. منحت أكثر من مئة مؤسسة في الولايات المتحدة درجة الدكتوراه الفخرية، ودرجات علمية أخرى في القرن التاسع عشر، إلى أكثر من سبعمائة مستلم. ومع ذلك، فإن ممارسة منح الدكتوراه. باعتبارها درجة فخرية أثارت إدانة من منظمات مثل “الجمعية الأمريكية لعلم اللغة” American Philological Association و”الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم” American Association for the Advancement of Science، كما منع مجلس أمناء جامعة ولاية نيويورك في عام 1897 أي جامعة في الولاية من منح درجة الدكتوراه الفخرية. انخفضت الدرجات العلمية التشريفية الممنوحة في الولايات المتحدة في القرن العشرين، ولم تجد الدراسات الاستقصائية التي أجراها مكتب التعليم بالولايات المتحدة أي منها ممنوحة في عام 1940 أو في السنوات اللاحقة. أحد آخر الحاصلين على درجة الدكتوراه الفخرية. كان المغني الأمريكي “بنج كروسبي” Bing Crosby من “جامعة غونزاغا”  Gonzaga University في عام 1937.

بحلول عام 2001، بدأت حوالي 21 ولاية أمريكية في السماح للمدارس العامة بمنح شهادات الثانوية الفخرية للمحاربين القدامى العسكريين في إطار برنامج يسمى “عملية الاعتراف” Operation Recognition. في ولاية أوهايو، لم يكن من الواضح ما إذا كانت المدارس العامة لديها السلطة القانونية لمنحها حتى 12 يوليو 2001، عندما وقع الحاكم “بوب تافت” Bob Taft على مشروع قانون يسمح لمناطق المدارس العامة بمنحها للمحاربين القدامى الذين تم تسريحهم بشرف من الحرب العالمية الثانية. ويعتقد أن مدرسة “لاكوتا الشرقية” Lakota East High School الثانوية قد منحت أول شهادات من هذا النوع لمجموعة من 20 من قدامى المحاربين في مايو من ذلك العام.

 

الاستخدام الحديث

ترغب بعض الجامعات أن تربط نفسها بأفراد استثنائيين من خلال منح درجات الدكتوراه الفخرية، ولكن هذه الممارسة كثيراً ما اجتذبت الجدل، الأمر الذي أدى إلى خلق صداع لمديري الجامعات.

في حين أنشأت بعض الجامعات درجات فخرية منفصلة، مثل “دكتوراه الجامعة” University Doctorate في “جامعة جريفيث” Griffith University حافظت معظم الجامعات الأسترالية على النظام التقليدي الذي يمكن من خلاله منح مجموعة من الدرجات الفخرية. وهذا يعني عدم الحصول على أي درجة علمية فعلياً، ولكن المرشح يحصل على التمييز بالاسم على أي حال.

تُمنح الدرجات الفخرية عادةً في احتفالات التخرج العادية، حيث يُدعى المتلقون غالبًا لإلقاء خطاب قبول أمام أعضاء هيئة التدريس والخريجين المجتمعين – وهو الحدث الذي غالباً ما يشكل أبرز أحداث الحفل. بشكل عام، تقوم الجامعات بترشيح عدة أشخاص كل عام للحصول على درجات فخرية؛ وعادة ما تمر هذه الترشيحات عبر عدة لجان قبل الحصول على الموافقة. بصورة عامة لا يتم إخبار المرشحين إلا بعد الحصول على الموافقة الرسمية. غالباً ما يُعتقد أن النظام محاط بالسرية، ويُنظر إليه أحياناً على أنه سياسي ومثير للجدل. وفي بعض الأحيان تم منح بعض المنظمات شهادات الدكتوراه الفخرية.

لا تعتبر الدرجات الفخرية ذات نفس مكانة الدرجات الموضوعية المكتسبة من خلال العمليات الأكاديمية القياسية للدورات والأبحاث الأصلية، باستثناء إن أظهر المتلقي مستوى مناسباً من المنح الأكاديمية التي من شأنها عادةً أن تكون مُؤهله للحصول على درجة علمية.

تعتبر درجة ad eundem أو jure officii في بعض الأحيان فخرية، على الرغم من أنها تمنح فقط للفرد الذي حصل بالفعل على مؤهل مماثل في جامعة أخرى أو حصل على مكتب يتطلب المستوى المناسب من المنح الدراسية. في ظل ظروف معينة، يمكن منح درجة علمية للفرد من طبيعة المنصب الذي يشغله وإكمال الأطروحة. تعتبر “ الأطروحة والوضع القانوني” dissertation et jure dignitatis بمثابة درجة أكاديمية كاملة.

على الرغم من أن درجات الدكتوراه العليا مثل دكتوراه في العلوم، ودكتوراه في الآداب، وما إلى ذلك غالباً ما تُمنح بصورة فخرية، إلا أنه في العديد من البلدان (لا سيما إنجلترا، واسكتلندا، وأيرلندا، وأستراليا، ونيوزيلندا) من الممكن رسمياً الحصول على مثل هذه الدرجة باعتبارها درجة علمية. يتضمن هذا عادةً تقديم مجموعة من الأبحاث التي يحكمها النظراء، والتي يتم إجراؤها عادةً على مدار عدد من السنوات، والتي قدمت مساهمة كبيرة في المجال الأكاديمي المعني. ثم تقوم الجامعة بتعيين لجنة من الممتحنين الذين سينظرون في الحالة ويعدون تقريراً يوصي بمنح الدرجة أم لا. عادة، يجب أن يكون لدى مقدم الطلب علاقة رسمية قوية بالجامعة المعنية، على سبيل المثال أن يكون من الطاقم الأكاديمي بدوام كامل، أو من الخريجين منذ عدة سنوات.

بعض الجامعات، التي تسعى للتمييز بين الدكتوراه الموضوعية والدكتوراه الفخرية، لديها درجة (often DUniv, or Doctor of the University) تُستخدم لهذه الأغراض، مع الاحتفاظ بدرجات الدكتوراه العليا الأخرى للمنح الدراسية الأكاديمية التي يتم فحصها رسمياً.

يتمتع رئيس أساقفة “كانتربري” Canterbury بسلطة منح الدرجات العلمية. يُعتقد أحياناً خطأً أن “درجات لامبث” Lambeth degrees فخرية؛ ومع ذلك، كان لدى رؤساء الأساقفة لعدة قرون السلطة القانونية (في الأصل كممثلين للبابا، والتي تم تأكيدها لاحقاً بموجب قانون هنري الثامن لعام 1533)، لمنح الدرجات العلمية والقيام بذلك بانتظام للأشخاص الذين اجتازوا الامتحان أو يعتبرون متفوقين واستوفوا المتطلبات المناسبة.

بين تكريم المشاهير والتقييم الرسمي لمجموعة من الأبحاث، تستخدم بعض الجامعات درجات فخرية للاعتراف بإنجازات الدقة الفكرية. لا تمنح بعض معاهد التعليم العالي درجات فخرية كسياسة عامة. تمنح بعض الجمعيات العلمية الزمالات الفخرية بنفس الطريقة التي تمنح بها الجامعات الشهادات الفخرية، وذلك لأسباب مماثلة.

 

الاستخدام العملي

ليس من المعتاد أن يعتمد الحاصلون على الدكتوراه الفخرية عبارة “دكتور” “Dr.” يعتبر بشكل عام غير لائق أن يستخدم الحاصلون على الدكتوراه الفخرية اللقب الرسمي “دكتور” Doctor، بغض النظر عن الظروف الخلفية للجائزة. قد تتضمن الاتصالات الكتابية التي يتم فيها منح الدكتوراه الفخرية الحروف “h.c.” بعد الجائزة للإشارة إلى تلك الحالة.

يمكن لمتلقي الدرجة الفخرية إضافة عنوان الدرجة بعد الاسم، ولكن يجب توضيح أن الدرجة فخرية بإضافة “فخرية” أو “فخرية سببية” أو “h.c.” بين قوسين بعد عنوان الدرجة. في بعض البلدان، يجوز للشخص الحاصل على الدكتوراه الفخرية استخدام لقب “دكتور” اسمياً، والمختصر “Dr.h.c“. أو “دكتور”، “ “Dr.(h.c.). في بعض الأحيان، يستخدمون “Hon” قبل أحرف الدرجة العلمية، على سبيل المثال، “Hon DMus“.

في السنوات الأخيرة، اعتمدت بعض الجامعات ألقاباً منفصلة تماماً للدرجات الفخرية. ويرجع ذلك جزئياً إلى الارتباك الذي أحدثته الدرجات الفخرية. على سبيل المثال، تأخذ الدكتوراه الفخرية من “جامعة أوكلاند للتكنولوجيا” Auckland University of Technology اللقب الخاص HonD لأنه من الشائع الآن في بعض البلدان استخدام درجات معينة، مثل LLD أو HonD، على أنها فخرية بحتة.

بعض الجامعات، بما في ذلك الجامعة المفتوحة، تمنح درجة الدكتوراه في الجامعة (DUniv) لمرشحين مختارين، مع منح درجات الدكتوراه أو EdD لأولئك الذين استوفوا المتطلبات الأكاديمية.

تمنح معظم الجامعات الأمريكية درجات LLD (دكتوراه في القانون)، وLittD (دكتوراه في الآداب)، وLHD (دكتوراه في الآداب الإنسانية)، وScD (دكتوراه في العلوم)، وPedD (دكتوراه في علم أصول التدريس)، وDD (دكتوراه). اللاهوت) فقط كدرجات فخرية. ولا تمتلك الجامعات الأمريكية نظام “الدكتوراه العليا” المتبع في المملكة المتحدة وبعض الجامعات الأخرى حول العالم.

يوجد لدى بعض الجامعات والكليات تقليد منح درجة الماجستير لكل عالم يتم تعيينه كأستاذ كامل، ولم يحصل على درجة هناك من قبل. في جامعات “أكسفورد” Oxford و”دبلن” Dublin و”كامبريدج” Cambridge يُمنح العديد من كبار الموظفين درجة الماجستير في الآداب بعد ثلاث سنوات من الخدمة، وفي كلية “أمهرست” Amherst يُمنح جميع الأساتذة الدائمين درجة الماجستير في الآداب بدرجة أكاديمية.  على الرغم من أن المدرسة تقدم فقط درجة البكالوريوس في الآداب المكتسبة (تمنح أمهيرست الدكتوراه الفخرية عند التخرج في الربيع للعلماء البارزين وغيرهم من المدعوين الخاصين). كما تمنح جامعات مثل جامعة “براون” Brown و”جامعة بنسلفانيا” Pennsylvania وجامعة “هارفارد” Harvard أعضاء هيئة التدريس الدائمين، الذين ليس لديهم شهادة من مدارسهم، AM ad eundem.

يتم الحصول على هذه الدرجات ad eundem أو jure officii وهي وليست فخرية، لأنها تعترف بالتعلم الرسمي.

وبالمثل، تُمنح درجة “الكرامة” dignitatis degree للشخص الذي أظهر مكانة مرموقة وعلمية من خلال تعيينه في مكتب معين. وهكذا، على سبيل المثال، يمكن منح DD (دكتور في اللاهوت) للأسقف بمناسبة تكريسه، أو أن ينشئ القاضي LLD (دكتوراه) أو DCL (دكتور في القانون المدني) عند تعيينه في منصب قضائي مقعد. وتعتبر هذه أيضاً درجات موضوعية وليست فخرية.

 

المؤسسات التي لا تمنح الدرجات الفخرية

بعض الجامعات الأمريكية لا تمنح درجات فخرية كمسألة سياسية، مثل معهد “ماساتشوستس للتكنولوجيا” Massachusetts Institute of Technology (MIT)، و”جامعة كورنيل” Cornell University، و”جامعة ستانفورد،” Stanford University، و”جامعة رايس” Rice University. ربما كانت “جامعة فيرجينيا” University of Virginiaالتي تأسست عام 1819 أول جامعة أمريكية لديها سياسة صريحة بعدم منح درجات فخرية بناءً على طلب مؤسسها، “توماس جيفرسون” Thomas Jefferson.

  في عام 1845 دافع “ويليام بارتون روجرز”، William Barton Rogers رئيس هيئة التدريس آنذاك، بقوة عن هذه السياسة. وفي عام 1861، أسس معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في بوسطن واستمر في هذه الممارسة. تمنح جامعة فرجينيا سنوياً أوسمة توماس جيفرسون في الهندسة المعمارية والقانون، كأعلى درجات التكريم التي تمنحها تلك المؤسسة.

تمنح رابطة خريجي جامعة ستانفورد أحياناً درجة الرجل/المرأة غير المألوف، للأفراد الذين قدموا “خدمة نادرة واستثنائية” للجامعة. على الرغم من أن “جامعة كاليفورنيا” UCLA فرضت حظراً على منح الدرجات الفخرية، إلا أنها تكرم الأشخاص البارزين بميدالية جامعة كاليفورنيا بدلاً من ذلك. لم تمنح كلية “سانت جون” St. John’s College درجات فخرية منذ عام 1936، لكن رابطة خريجيها تقدم أحياناً عضوية فخرية لأعضاء هيئة التدريس والموظفين المتقاعدين وغيرهم من المقربين من الكلية.

 

الجدل

في أغسطس 1962، رفضت الجامعة الوطنية الأسترالية منح درجة فخرية للملك “بوميبول” Bhumibol ملك تايلاند، بسبب افتقاره إلى المؤهلات الأكاديمية. وقد خلق هذا إحراجاً دبلوماسياً للحكومة الأسترالية في سياق زيارة ملكية وشيكة. تدخلت “جامعة ملبورن” University of Melbourne في هذا الانتهاك لتمنح بوميبول درجة الدكتوراه الفخرية في القانون في سبتمبر 1962، وهو الأمر الذي اعتبرته الأوساط الجامعية أمراً سيئاً.

في عام 1985 وكرفض متعمد، صوتت جامعة أكسفورد على رفض منح رئيسة الوزراء البريطانية السابقة “مارغريت تاتشر” Margaret Thatcher درجة فخرية احتجاجاً على تخفيضاتها في تمويل التعليم العالي. سبق أن مُنحت هذه الجائزة لجميع رؤساء الوزراء الذين تلقوا تعليمهم في أكسفورد.

أثارت كلية الفلسفة في كامبريدج جدلاً بين المجتمع الأكاديمي في مارس 1992، عندما استخدم ثلاثة من أعضائها حق النقض المؤقت ضد منح الدكتوراه الفخرية للفيلسوف الفرنسي “جاك دريدا” Jacques Derrida واحتجوا هم وغيرهم من أنصار الفلسفة التحليلية من خارج كامبريدج ضد المنح على أساس أن عمل دريدا “لم يتوافق مع المقاييس المقبولة للدقة الأكاديمية”. على الرغم من أن الجامعة أقرت هذا الاقتراح في نهاية المطاف، إلا أن هذه الحادثة فعلت المزيد من أجل لفت الانتباه إلى الكراهية المستمرة بين الفلسفة التحليلية (التي تعد كلية كامبريدج من أبرز المدافعين عنها) والتقاليد الفلسفية القارية ما بعد الهيغلية (التي يرتبط بها عمل دريدا بشكل أوثق).

 

في عام 1996، منحت “كلية ساوثهامبتون”Southampton College في جامعة “لونغ آيلاند”  Long Island University (الآن حرم جامعة “ستوني بروك” Stony Brook University) درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب البرمائية للضفدع “كيرميت”Kermit. على الرغم من أن بعض الطلاب اعترضوا على منح درجة علمية إلى دمية، إلا أن كيرميت ألقى خطاباً ممتعاً وحظيت الكلية الصغيرة بتغطية صحفية كبيرة. تم منح الدرجة تقديراً للجهود المبذولة في مجال حماية البيئة. وذكرت الجامعة: “أصبحت أغنيته الرئيسية “ليس من السهل أن تكون صديقًا للبيئة” It’s Not Easy Bein’ Green، صرخة حاشدة للحركة البيئية. وقد استخدم كيرميت شهرته لنشر رسائل إيجابية في إعلانات الخدمة العامة للاتحاد الوطني للحياة البرية، وخدمة المتنزهات الوطنية.

يمكن أن يؤدي منح درجة فخرية لشخصيات سياسية إلى احتجاجات من أعضاء هيئة التدريس أو الطلاب. في عام 2001، حصل الرئيس الأمريكي السابق “جورج دبليو بوش” George W Bush على درجة دكتوراة فخرية من جامعة “ييل” Yale University حيث حصل منها على درجة البكالوريوس في التاريخ عام 1968. واختار بعض الطلاب وأعضاء هيئة التدريس مقاطعة حفل التخرج الـ 300 للجامعة. اختار “أندرو كارد” Andrew Card الذي شغل منصب رئيس أركان بوش من عام 2001 إلى عام 2006، في نهاية المطاف عدم التحدث عندما منحته جامعة “ماساتشوستس أمهيرست” University of Massachusetts Amherst درجة دكتوراة فخرية في عام 2007، رداً على احتجاجات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في مراسم التخرج.

في عام 2005، في جامعة “ويسترن أونتاريو” University of Western Ontario تم منح “هنري مورجنتالر” Henry Morgentaler طبيب أمراض النساء المتورط في قضية قانونية تلغي تجريم الإجهاض في كندا (R. v. Morgentaler)، دكتوراه فخرية في القانون. تم الحصول على أكثر من 12000 توقيع لمطالبة UWO بإلغاء قرارها بتكريم مورجنتالر. تم تنظيم العديد من المسيرات الاحتجاجية، بما في ذلك واحدة في يوم منح الدرجة الفخرية (حصل التماس مضاد لدعم درجة مورجنتالر على 10000 توقيع)

في عام 2007، طالب المتظاهرون جامعة “إدنبره” University of Edinburgh بإلغاء الدرجة الفخرية الممنوحة للزعيم الزيمبابوي “روبرت موغابي” Robert Mugabe في عام 1984. وكشفت الجامعة في وقت لاحق عن خطط لمراجعة سياسة الشهادات الفخرية وتجريد بعض الشخصيات من درجاتهم الفخرية الذين لا يستحقونها.

عند النظر في إلغاء الدرجة الفخرية لشخصية سياسية، يتم أخذ أسباب مثل انتهاك حقوق الإنسان أو الفساد السياسي في الاعتبار. ونتيجة لذلك، أُعلن عن تجريد موغابي من درجته الفخرية. خططت الجامعة أيضاً لإجراءات اختيار أكثر صرامة فيما يتعلق بالمتلقين المحتملين للدرجات الفخرية، في محاولة لتصحيح الاتجاه المتمثل في منح الدرجات العلمية للمشاهير. كما طلب الطلاب في جامعة ماساتشوستس أمهرست من الجامعة إلغاء الدرجة الفخرية التي مُنحت لموغابي منذ أكثر من عشرين عاماً، وفي 12 يونيو 2008، ألغى الأمناء بالإجماع الدرجة الفخرية لروبرت موغابي. كما ألغت “جامعة ولاية ميشيغان” Michigan State University درجتها الفخرية.

في أبريل 2009، رفض رئيس جامعة ولاية “أريزونا” Arizona State University “مايكل كرو” Michael Crow منح درجة فخرية للرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” Barack Obama بسبب افتقاره إلى الإنجازات المؤهلة الكافية. كما اندلع الجدل حول منح “جامعة نوتردام” University of Notre Dame لأوباما درجة فخرية، حيث إن المؤسسة التعليمية هي كاثوليكية رومانية، ويحمل أوباما آراء مؤيدة لحق الاختيار بشأن الإجهاض ويدعم أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية.

في فبراير 2012، مُنحت “روسما منصور” Rosmah Mansor زوجة رئيس وزراء ماليزيا “نجيب رزاق” Najib Razak درجة الدكتوراه الفخرية بشكل مثير للجدل من “جامعة كيرتن” Curtin University عن “خدمات تعليم الطفولة”. كرمت الجامعة روسما لتأسيسها وقيادتها مراكز “بيرماتا” Permata للطفولة المبكرة في ماليزيا على الرغم من أن بعض الخريجين والطلاب أكدوا أن المراكز الممولة من الحكومة هي “إساءة استخدام أموال دافعي الضرائب”.

تم إلغاء أكثر من 50 درجة فخرية مُنحت لـلممثل الأمريكي الكوميدي الشهير “بيل كوسبي” بسبب ادعاءات ودعاوى قضائية تتعلق بالاعتداء الجنسي. وفي ديسمبر 2022 ألغت “كلية معهد شيكاغو للفنون” School of the Art Institute of Chicago درجة الدكتوراه الفخرية الممنوحة لمغني الراب “كاني ويست” Kanye West بعد سلسلة من التصريحات العنصرية والمعادية للسامية التي أدلى بها ويست.

 

القيود القانونية والأخلاقية على استخدام الدرجة الفخرية

إن حيازة الدكتوراه الفخرية لا يؤهل حاملها للعمل في مجال بدون تعليم رسمي في الطب أو الهندسة المعمارية أو اللاهوت، لا يمكن لحامل الدرجة الفخرية أن يعمل كطبيب أو مهندس معماري أو وزير. نظراً لأن معظم حاملي الشهادات الفخرية هم بالفعل متخصصون أو خبراء في مجال ما، فإن القليل منهم يستخدمون الدكتوراه الفخرية أكثر من مجرد جائزة.

وفقًا للاتفاقية، لا يستخدم الحاصلون على الدكتوراه الفخرية لقب “دكتور” “Dr” في المراسلات العامة. لا يتم التعامل مع الممنوحين للشهادات الفخرية لا شفهياً ولا كتابياً على أنهم “دكتور” من قبل المؤسسات الأكاديمية الأخرى – ولا تتم مخاطبتهم بشكل صحيح على أنهم “دكتور” في حياتهم المهنية/الشخصية. ويستمر التعامل معهم بطريقة ما قبل حصولهم على التكريم. على سبيل المثال، السيد/الآنسة/السيدة Mr./Ms./Mrs ومع ذلك، لا يتم دائماً مراعاة هذه الاتفاقية الاجتماعية بدقة.

يشعر العديد من الأكاديميين أنه من غير الأخلاقي أن يقدم حاملو الدكتوراه الفخرية أنفسهم كخبراء في مجال الشهادة، بالرغم من أن معظم حاملي الدكتوراه الفخرية حصلوا على أكثر من 20 عامًا من التعليم. يقولون إن حامل الشهادة الفخرية الذي ينوي تقديم نفسه كخبير في هذا المجال يلحق الضرر بمؤسسات التعليم العالي ويقلل من جهود أولئك الذين حصلوا على شهاداتهم.

أهم الأشخاص البارزين الذين استخدموا لقب الدكتوراة الفخرية في حياتهم العملية:

الكاتبة والشاعرة الأمريكية “مايا أنجيلو”  Maya Angelou، والممثل الكوميدي ومقدم البرامج الأمريكي “ستيفن كولبيرت Stephen Colbert، ورجل الدولة الأمريكي “بنيامين فرانكلين” Benjamin Franklin، والسياسي والرئيس السابق للبيرو “آلان غارسيا” Alan García، والناقد الأدبي والمعجمي الإنجليزي “صموئيل جونسون” Samuel Johnson،  و”إدوين لان”د Edwin  Land العالم والمخترع الأمريكي الذي اخترع الكاميرا الفورية. و”ريتشارد ستالمان” Richard Stallman المبرمج الأمريكي، ومؤسس مؤسسة البرمجيات الحرة في مجال تكنولوجيا المعلومات. وكذلك “سوكارنو” Sukarno الزعيم الإندونيسي وأول رئيس لها.   و”جيريميا وولف” Jeremiah Wolfe ، أحد كبار السن المحترمين من الفرقة الشرقية لهنود الشيروكيCherokee Indians

.

تقويض المعايير

كثيرا ما يقال إن توزيع الشهادات الفخرية “غير المكتسبة” يقلل من قيمة أعلى المؤهلات الأكاديمية في الجامعة. إن منح الدكتوراه الفخرية للمشاهير والسياسيين وخاصة الرياضيين، يميل إلى إثارة الدهشة وإثارة النكات المريرة من الأكاديميين حول الموعد الذي يجب أن يتوقعوا فيه الحصول على الميدالية الأولمبية الفخرية. إن مجرد حصول المرء على درجة الشرف لا يعني أن لديه مؤهلات للممارسة في المجال الذي حصل فيه على الدرجة. على سبيل المثال، إذا حصل على شهادة فخرية في القانون، فهذا لا يوفر له المؤهلات لممارسة القانون.

تم تسليط الضوء على نقص تمثيل المرأة بين الحاصلين على الشهادات الفخرية من خلال سياسات تكافؤ الفرص في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات. في عام 1995 اعترفت “جامعة موناش” Monash University بأنها منحت شهادات الدكتوراه الفخرية منذ عام 1964 لـ 122 رجلاً و13 امرأة فقط. وقد سعت مع جامعات أخرى، إلى تصحيح هذا الأمر، بهدف تحقيق التمثيل المتساوي بين الجنسين بين المستفيدين – وهو الهدف الذي لا يزال بعيداً عن التحقيق.

نلاحظ في السنوات طفرة بالعالم العربي بمنح شهادات الدكتوراة الفخرية من قبل العديد من الجهات والمواقع الثقافية، وبعض المنظمات التي تستخدم أسماء وعناوين “وازنة” بهدف إضفاء بعض المصداقية، بمنح شهادات الدكتوراة الفخرية بمقابل نقدي، حتى باتت مواقع التواصل الاجتماعي تزدحم بأصحاب تلك الشهادات الوهمية. المهزلة في أن يقوم من ليس له حق بمنح شهادات دكتوراة فخرية لمن لا يستحق. يدفع العديد من أجل اللقب على غرار ما يُمنح من ألقاب السفراء الفخريين وسفراء السلام وما شابه ذلك من ألقاب ودرجات لا تعكس في الحقيقة أي كفاءات، كما أنها لا تمنح الفرد أي امتيازات، ولا تؤهله للتعليم أو استخدامها في إكمال المسار الأكاديمي التعليمي، ولا يعتد بها في الملف الشخصي لحاملها، وهي شهادات للصالونات فقط.