الصديق المفكر العربي الأردني يتبادل التهاني بعيد الأضحى المبارك مع المشرف العام الرفيق عاطف زيد الكيلاني

1٬811

 

مدارات عربية – السبت 15/6/2024 م …

خاص –

من ضمن عشرات رسائل التهاني التي يتبادلها الشخص مع أقاربه وأصدقاءه ورفاقه ، تكون واحدة منها أو أكثر ملفتة بشكل أوضح من غيرها ، وهذه رسالة الصديق والكاتب في ” مدارات عربية ” و ” الأردن العربي ” الأستاذ الياس فاخوري لرفيقنا عاطف زيد الكيلاني، مع رد الرفيق الكيلاني عليها:

**********************************************

* رسالة الأستاذ الياس:

اعزائنا أسرة تحرير “مدارات عربية” و”الاردن العربي” الكرام،
عساكم من عُوّاده، لا بما مضى، بل بامر فيه تحرير – تحرير فلسطين من النهر الى البحر، ومن الناقورة الى ام الرشراش بتوقيت ساعة السابع من أكتوبر/تشرين الاول 2023  (طوفان الأقصى بغزته والقدس ترفده ساحات المقاومة المتحدة، وينصره طوفان البحر بيمنِه، وطوفان السماء بالوعد الصادق وطير أبابيل) استمراراً تراكمياً لانتصار تموز 2006 حيث تختزل “غزة” اللحظة الضرورية وتعيد تأهيل التاريخ ليكون تاريخ الانسانية .. نعم، من معركة الكرامة في آذار 1968 الى معركة الغوطة في آذار 2018، الى الانتصارات الاستراتيجية للجيش العربي السوري في الجنوب مرورا بالانتفاضة الفلسطينية الاولى عام 1987 (انتفاضة الحجارة)، فتحرير لبنان من الاحتلال الاسرائيلي عام 2000، فالانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2001، وتحرير غزة عام 2005، ثم حرب تموز عام 2006 الى”حسان” بصحبة “ذو الفقار”، و“سيف القدس المسلول”، و”ثأر الاحرار”، و”كتائب أحرار الجليل” و”كتيبة الرضوان”، و“قسماً قادرون وسنعبر”، و”جنينغراد” ف”جنيبلسغراد”، وفلسطين بحطّينها وعين جَالُوت، ووحدة الساحات، ووحدة الجبهات — ”يميناً، بعد هذا اليوم لن نبكي”، وباسم الله نقرأ “الصف – 13″، وَالبشارة للْمُؤْمِنِينَ: “نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ” .. فالنصير اتى، والنصر آت!
Wishing you joyful and memorable time with your loved ones this Eid, always and forever!
عساكم من عواده
الياس فاخوري
************************************************

** رد الرفيق عاطف الكيلاني: 

الرفيق والصديق الياس فاخوري المحترم

كأن الأقدار يا صديقي قد اختارت جيلتا لنسدد فواتير تراكمت على أمّتنا  منذ فجر التاريخ وحتى اللحظة الراهنة …

تصدّبنا لهذا التحدي بمنتهى الشجاعة والإلتزام والإقتدار والشعور بالمسؤولية …

نجحنا أحيانا، وأخفقنا أخرى …

لا بأس …

سنبقى نحاول ، مع ثقتنا التامّة بأن الله يريد عندما تريد الشعوب …

الهدف واضح، والإرادة موجودة ومؤكّدة وقويّة … والهدف مرصود كما يقال …

والنصر آت … حتما آت آت آت …

كل عام وأنت والعائلة الكريمة بألف ألف خير …

ولنردد معا ما قاله محمود درويش:

يا دامي العينين والكفين إن الليل زائل

 لا غرفة التوقيف باقيةٌ ولا زرد السلاسل

نيرون مات و لم تمت روما بعينيها تقاتل

و حبوب سنبلة تجف ستملأ الوادي سنابل