16سنة علي محاولاتي محاربة الفساد فتم تقييدي من زعماء الفساد في مصر / الشحات شتا

1٬011

الشحات شتا ( مصر ) – الإثنين 8/4/2024 م …

16سنة علي انتخابي  عضو مجلس  بدسوق
  في  مثل  هذا  اليوم الثامن  من  ابريل عام  2008  توقعت  انني ساحارب  الفساد  وساقضي  علي  الدورس  الخصوصية وساعيد الشركات  التي  تم  بيعها  الي  القطاع  العام  وحينها  توقعت  انني ساجد  من  يناصرني  في  ذلك ولم  اكن  علي  علم بان  المخابرات  العامة  هي  التي  تدير  الفساد  في  مصر لقد عاقبوني  مئات  المرات  علي  محاولاتي القضاء  علي  الفساد  ومازلت  ادفع  الثمن  حتي  اليوم ,
1-    16   عاما  علي  محاولاتي القضاء علي الفساد  كان  عمري  حينها 25 عاما  كنت  شابا ثوريا  اريد   ان انهض  بوطني وان  احرره  من  الفاسدين  وتوقعت انني  سافعل  الكثير  في  حين  حاول زعماء  الفساد  في  كفرالشيخ  الذين يديرون  كل  شئ  من  خلف  الستار  وهم  المخابرات  العامة ان يمنعوني  من  الترشح  للمحليات  وفشلوا  كما  حاولوا اخراج  ملف  ترشيحي  من  لجنة  الفحص  وفشلوا  وقاومت  وانتصرت لكنهم قرروا الانتقام  مني اولا وعقب  اعلان   فوزي في  قرية  لم تحدث  فيها  انتخابات  محليات  طوال  تاريخها  فكانت  محسومة لصالح الحزب  الوطني  يختار  فيها الحزب  الوطني  مرشحية فيها  وهم 24 عضو ممثلون  للقرية  و10  اعضاء  للمركز  وعضو واحد  للمحافظة ورغم  انني  كنت  عضو واحد  معارض  ضمن  110 عضو داخل  مجلس  محلي  مركز  دسوق  الا انهم لابيرحموا  ولابيسيبوا  رحمة  ربنا  تنزل فقد  قرروا  تهميشي  بل وصدرت  تعليمات  من  مكتب  المخابرات  العامة  بسخا  بكفرالشيخ  ان لايوافقوا  لي  علي  اي  انجاز  في  المقابل  اعطوا  اعضاء  الحزب الوطني  كل  الامتيازات  في  كل  شئ وهذه  عنصرية  كبيرة من  جهاز  فاسد يريد  ان  يقول  كن  فيكون ,
2-المخابرات العامة  توقعني  في  الفخ
بعدما منعوا  كل  مديري  الادارات  من تحقيق  اي  انجاز  لي  قمت  بالتحدي ونشرت  كل  المشاكل  في  الصحافة وهذا  اغاظ  المخابرات  جدا وجعلهم يحاولون  استدراجي فارسلوا  لي  المخبر  صلاح  بهنسي  وشوقي  الخادم موظف  للتسجيل  معي  واعطوهم  كارنيهات  صحافة وقاموا  بتسجيل  حوار  صحفي  معي  ولم  اكون  علي  علم  بانهم  من  جهاز  المخابرات  العامة والغريب  ان  الذي  جاء  بهم  هو  قدري  القصاص  وكيل  المجلس ورئيس  المجلس  عبدالجواد  ابوكيلة كان رئيسا  للمجلس  ويعلم  انهم  مخابرات  ولم  يقول  لي وعلي  مدار  اكثر  من  ساعة  سجلوا  الحوار الصحفي  معي واعلنت  حينها  انني  ضد  نظام  مبارك قلبا  وقالبا وكنت احفظ قصيدة  الرئيس  يخاطب  شعبه  الحبيب فقراتها  لهم  فسئلوني  هل  تذهب  للقاء  المحافظ فقلت  لهم  نعم  وساذهب  يوم  الاربعاء وذات  اليوم  كمنوا  لي  واختطفوني وهناك حذروني  من  مواصلة محاربة  الفساد  لقد  قال  لي  الارهابي  حازم  حلمي  مدير المخابرات العامة  بكفرالشيخ  انته بتنفخ في  قربة  مخرومة ويومها قضي علي كل  احلامي  وتمنيت  الموت ,
3-الله  لم  يتخلي  عني
الله لم يتخلي عني
كنت كل يوم اذهب الي مجلس مدينة دسوق واتلقي سباب وشتائم من بلطجية المخابرات واعود بدون ان اتقدم بملف ترشيحي للمحليات وكنت في اشد الحزن
وذات ليلة شاهدت في الحلم انني اركب سيارة مع 5 اشخاص ثم انقلبت بنا جميعا في المصرف الجميع هربوا وتركوني بداخل السيارة حاولت افتح الباب فلم اتمكن وفجائة انتقلت السيارة الي جانب البر في قلب المصرف وفتح الباب وخرجت وكانت الحشود كبيرة فطلبت من الجميع ان يمدوا يدهم لي فرفضوا فتسلقت المكان الي اعلي وخرجت وحدي
وكل ماشاهدته في الرؤيا حدث معي الجميع خذلوني لكن الله لم يخذلني ولم يتخلي عني بل انقذني من كل الشباك التي نصبوها لي
شكرا لك يارب