الرفيق الأستاذ الدكتور نافع الحسن (أبو خالد ) في ذمّة الله / عاطف زيد الكيلاني

514

مدارات عربية – الثلاثاء 26/3/24 م …

كتب عاطف زيد الكيلاني :

الرحمة على روحك يا أخي ورفيقي وصديقي نافع الحسن ...

سلام عليك يوم ولدتّ ويوم متّ ويوم تبعث حيّا …

اليوم الثلاثاء الخامس عشر من شهر رمضان المبارك ، علمت بوفاة الأخ والصديق والرفيق العزيز الأستاذ الدكتور والفقيه القانوني نافع الحسن ( أبو خالد ) …

تعرّفت إلى الرفيق نافع عام 1971 م في موسكو حيث كنت أدرس في إحدى جامعاتها، بينما هو وصل إلى مدينة كييف ( عاصمة أوكرانيا ) للإلتحاق بكلية الحقوق في إحدى الجامعات …

هو يكبرني بثلاث سنين، وكان له تجربة مبكّرة وخبرة واسعة بالعمل التنظيمي في نفس التنظيم الفلسطيني الذي كنت أتمي إليه، ومن هنا كنت أجد بعض الحرج بممارسة دوري كمسؤول تنظيميّ عنه بحكم التسلسل التنظيمي، ولكنه كان دائما يدعمني بقيادة التنظيم في تلك البلاد البعيدة .

وكما ذكرت آنفا، فقد كان رحمه الله ، ورغم صغر سنّه في ذلك الوقت شخصيّة قيادية في التنظيم قبل وصوله إلى الإتحاد السوفياتي، حيث خدم كاحد المسؤولين في مكتب التنظيم في عدن ( اليمن الديمقراطية ) وفي أريتيريا إلى غير ذلك من المهام…

افترقنا عن بعضنا البعض لأكثر من 45 عاما إلى أن التقينا ثانية بعد أن امتلأت رؤوسنا شيبا لنعيد لصداقتنا ألقها وبهجتها …

عرفت الأستاذ الدكتور نافع الحسن  أكاديميّا مميّزا ومرجعا في القانون الدولي وله العديد من المؤلفات القانونية والسياسية، كما أنه أسّس أو شارك في تأسيس 5 كلّيّات للقانون في الأراضي الفلسطينية …

هو الآن في دار الحق … وأشهد لله والتاريخ أنه كان رجلا خلوقا عالي الهمّة ومناضلا مكافحا من أجل قضيتنا الأولى والمركزية – القضية الفلسطينية- …

رحمة الله عليك أخي وضديقي ورفيقي الأستاذ الدكتور نافع الحسن …

وإنا لله وإنا إليه راجعون …

الراحل الأستاذ الدكتور نافع الحسن

الصورة …  من الياس: ( في منزل الكاتب عاطف زيد الكيلاني )

أ. د. نافع الحسن

 د. محمود الحارس

مهندس سالم صوي

العميد ناجي الزعبي

عاطف زيد الكيلاني