اصطياد السكان الأبرياء في غزة  /  جمال المتولى جمعة

531

جمال المتولى جمعة  ( مصر ) – الثلاثاء 19/3/2024 م …

ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من جرائم وحشية من تدمير وتطهير عرقى فعليا وتهجير قسرى بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية عسكريا ولوجستيا وعملياتيا لتل أبيب من اجل مواصلة عدوانها على أهل قطاع غزة المحاصرين منذ 17 عاما هو مااكده المتحدث باسم المجلس الآمن القومي فى البيت الابيض جون كيرى الذي قال “هذا ليس الوقت المناسب لوقف إطلاق النار ” حيث أظهرت أمريكا  للعالم اجمع مدى الانحدار الاخلاقى لنظامها والدول الداعمه لها .

 فلم يتوقف قصف المتواصل على قطاع غزة  بطائرات العدو الصهيونى على المدنيين العزل منذ 8 أكتوبر 2023 .ويتفنن العدو الصهيوني في تضييق عنق الزجاجة على قطاع غزة فلم يكتف بقطع المياه والغذاء ومنع وصول المساعدات الإنسانية والمستلزمات الطبية بل قطع اتصالهم عن العالم فلا مكان للهروب من القصف هى حرفيا  حرب ابادة جماعية  حيث يطلب العدو الصهيونى من سكان الشمال الانتقال الى الوسط ثم يضربهم فى أثناء ترحالهم  ثم يطالبهم الانتقال الى الجنوب حيث رفح ويلاحقهم فى رفح  فلم يشبع من المجازر التى يرتكبها منذ اكثر من خمسة اشهر .تكررت هذه المأساة فى غزة  باصطياد السكان الابرياء فى دوار النابلسى  اكثر من مرة وكذلك فى دوار الكويت  ليحصد المئات من الابرياء .  من يكبح جماح العدو الصهيونى فى  ارتكابه المجازر فى حق منتظرى المساعدات فهذه سياسة ممنهجه بتحويل المساعدات الى فخ للمحاصرين بالتزامن مع سياسة التجويع وهذا يعبر عن مستوى غير مسبوق فى الإجرام والوحشية فى تاريخنا المعاصر.

وواجب على الأمة الإسلامية والعربية وكل أحرار العالم التكاتف من اجل  دعم غزة ونصرتها بكل مانملك من قوة وإمكانات حيث تمثل غزة جزء من ارض فلسطين  وهى ارض محتلة من قبل الكيان الصهيونى  ولذلك واجب علينا كمسلمين هو نصرتها ودعم أهلها حتى يستعيدوا حقوقهم المشروعة .