ماذا لو لم تكن ايران؟! / العميد ناجي الزعبي 

0
العميد المتقاعد ناجي الزعبي يكتب عن ” شيعة الأسد “ – مدارات عربية
العميد ناجي الزعبي  ( الأردن ) – الجمعة 22 / أيار ( مايو ) / 2020 م …
كانت بداية المؤامرة الحديثة على فلسطين ووطننا وشعبنا العربي وثرواته وموارده هي :
تفكيك دول الطوق ، لبنان ، وسورية ،  والاردن ،  ومصر ، ومنظمة التحرير ،  ولذا كان -كامب  ديفيد – الذي اخرج مصر  من دول الطوق ومناهضة العدو الصهيوني ، وكانت اوسلو التي اخرجت منظمة التحرير وصنعت نموذج سايكس بيكو الفلسطيني – الادارة الفلسطينية المحلية –
المسماة ( سلطة)  زوراً وبهتاناً والمصنوعة صهيو اميركياً والممولة عربياً لتحمل اوزار كل موبقات التسويات واجهاض المقاومة والتنسيق الامني والتمهيد لقصم كل فلسطين والتمدد عبر الاردن لالتهام الوطن العربي وتسديد الضربات لمحور المقاومة والمد القومي الوطني الذي سيهب من سورية ويحد من تداعيات انتصاراتها ، وكان وادي عربه الذي اخرج الاردن ورهنه للعدو الصهيوني وجعله حارساً لحدوده معه ،    ثم خرج  العراق  من العمق العربي الاستراتيجي واصبح ساحة مباحة لشذاذ الافاق ومسرح عمليات يهدد سورية من الشرق  بال ٢٠٠٣ ،
وقُتِل الحريري بال ٢٠٠٥ تمهيداً للانقضاض على سورية  ،  وكانت الخطوة التالية هي لبنان وتأليب شعبنا اللبناني لاخراج الجيش السوري منه للاستفراد به والاعتداء عليه ، ولتكون سورية الهدف  التالي    .
لكن لبنان انتصر  بال ٢٠٠٦بفضل المقاومة المدعومة مباشرة من ( سورية ، ومن ايران)  .
 هيأ هذا النصر المناخات الدولية للتحلل من السطوة الاميركية ، وايقظ  الدب الروسي  وبعثه عملاقاً دولياً يقارع الامبريالية ، وينهي مؤمرات الثورات الملونة ، ويضم القرم ونصف اوكرانيا ويحيد النصف الاخر ، ويعزز الصمود والانتصارات السورية .
ويطيح مع الصين بالهيمنة واحادية القطب الاميركية  .
ويهيأ الظروف الموضوعية لصمود  غزة طيلة سنوات العدوان منذ ال  ٢٠٠٩ الى هذه اللحظة الراهنة .
ثم اتى الدور على سورية بعد اعتقاد العدو الاميركي بان الظروف الموضوعية اصبحت ناضجة للاطاحة بها   وبدورها كقلعةالصمود والداعم الاكبر للمقاومة مع ايران  .
ولو  انهزمت المقاومة ولبنان بال ٢٠٠٦ لانكسرت سورية ولدخل وطننا العربي والعالم في نفق تبعية مظلم وهيمنة صهيو اميركية لعشرات السنين .
هذا بفضل سورية وايران والمقاومةالفلسطينيةواللبنانية المدعومة  منهما
 فمالذي صنعه الصمود السوري :
على المستوى العربي .
 اصبح هناك محور للمقاومة يزداد قوة ومنعة وفعالية كل يوم ويدفع العدو الصهيوني  للانحسار والاختباء خلف جدران عازلة  ، وحمى العراق من التفكك ومن الاحتلال والغزو الاميركي  ، ومكن الشعب اليمني  من الصمود وهزيمة المشروع الصهيوني اميركي الذي تنفذه السعودية والامارات  ، ومكن غزة من الصمود وكسر مشروع صفقة القرن .
وعلى المستوى الدولي  :
فتح البوابات للنهوض الروسي ودعم سورية وحفزها  للانقضاض على دول الثورات الملونة ، وضم القرم والحاق نصف اوكرانيا الشرقي وتحييد خطرها الغربي   ، وردع اميركا وحد  من خطر شبكات الصواريخ والقوات الاميركية على حدودها الغربية  في بولندا ،  ورومانيا  ، ولجم تركيا وخطرها على سورية ، وساهم  مع الصين في بناء منظمة شنغهاي والدول المطلة على بحر قزوين ، ودول البريكس  ، وعزز  دور الصين في حلبة التقدم والمنافسة الاقتصادية العالمية حيث اصبحت بفضل تقدمها الاقتصادي والتقني وتحديداً تقنيات ال 5,6 G معول هدم للهيمنة الاميركية  ، وقد  كان   الفيتو الروسي الصيني المتعلق بسورية اول خطوات انهاء الهيمنة واحادية القطب الاميركي على العالم .
اثناء معركة تحرير الغوطة قال الرئيس الاسد للجنود السوريين ان اي خطوة تخطونها تغير في استراتيجية العالم .
دعمت ايران الحشد العراقي الشعبي المكون من طيف واسع من ابناء شعبنا العراقي شيعة وسنة ومسيحيين وكورد  واشوريين الخ  ، ودعمت اليمن غير الطائفي وغزة  وسورية  ،
ولو قامت  القوى القومية واليسارية بتشكيل فصائل مقاومة للعدو الصهيوني فلن تتوانى ايران عن دعمها ( ودعم سورية خير دليل) . لو ازلنا ايران عن الخارطة الجيوسياسية لحصلنا على مناخ ومحيط عربي داعم للعدو الصهيوني ،  باستثناء سورية والمقاومة اللبنانية والفلسطينية ،  ولو ازلنا سورية لحصلنا على مناخ مرتهن للعدو  الصهيوني بالمطلق وتيتمت المقاومة واصبحت في مهب رياح المد الصهيوني الاميركي والرجعي العربي ولتراجع دور روسيا وانكمشت الصين وازدادت الامبريالية ضراوة  وشراسة وامتدت الى  تخوم اميركا الجنوبية واجتاحت وطننا العربي واوراسيا وتغير وجه العالم .
ايران وسورية والمقاومة العدو الاول لعدونا الاميركي والصهيوني ومن لا يرى ذلك عليه ان يعيد النظر مرات ومرات
ناجي الزعبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *