العشق في النّكبات عيب ( شعر ) / علي عبد الله البسامي

0

 

قلب مجروح - قصص واقعية

علي عبد الله البسامي ( الجزائر ) – الإثنين 30/3/2020 م …

سألتُ الدّهرعن بلوى تصيبُ … سرور الصّبح يشطبه المغيب
هي الدنيا لدى العشّاق زيفٌ … فلا حبٌ يدوم ولا حبيبُ
لقد حزّ التمنُّع في فؤادي … أنادي ذا الحبيب فلا يجيبُ
ويطعنني بخُلفٍ وارتياب … فلا حس لديه ولا لهيبُ
لقد ذقت المرارة في هواه… خياله لا يبين ولا يغيبُ
.يناورني كأنَّ الحبَّ وهمٌ …متى هذا المدلَّلُ يستجيبُ
أنا عشقي لبدر في سمائي … هو الرِّيم اللّعوب العندليب
هو السّحر الذي يلوي هنائي … هو الدّاء المُهزِّل ُوالطّبيبُ
لقد أرسى الصّبابة في فؤادي … فأضحى لا يعفُّ ولا يتوبُ
يفكِّر في الحبيبة كلّ حين ٍ…له عيش يكدَّر لا يطيبُ
فيا أسفي على حظِّي وقلبي … سهامي في المحبّة لا تُصيبُ
***
ألا إني أهيمُ بلا تروِّي … فانّ العشق في النّكبات عيبُ
لقد دُستُ الخلالَ فكيف أهوَى …وأرزاء العروبة لا تغيبُ؟
أأسهر للصّبابة والمحاشي … وابن الضّاد تطحنه الكروب ُ؟
فهيا يا بني الإسلام هيا … هدى الإسلام تنخره الخطوبُ
فكم في الأرض من طفل بهيٍّ … يُعذبه المظالم والنحيبُ
أرى العربان قطعانا تولّت … فشأن العُرْب في الدنيا عجيبُ
يدمِّر بعضهم بعضا عنادا… فذا الإسلام يا أسفي غريبُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *